• افتتاح اول نفق يصل بين قارتين في العالم تجسيدا لافكار السلطان العثماني عبد المجيد الاول
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    انقرة ـ حسن باباكان   -   2013-10-29

    افتتح نفق للسكة الحديد يمر تحت مضيق البوسفور ليشكل حلقة وصل جديدة بين شواطئ القارتين الأسيوية والأوروبية التي تطل عليها مدينة اسطنبول التركية.


    ويعد النفق المسمى مرمرة أول نفق في نوعه في العالم يربط بين قارتين، وجرى تصميمه للصمود في مواجهة الزلازل.

    وافتتح المشروع في اسطنبول الثلاثاء في الذكرى التسعين لقيام الجمهورية التركية.

    وكان رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان من اقوى انصار هذا المشروع الهندسي الذي كان من بنات افكار السلطان العثماني عبد المجيد الأول عام 1860.

    وكان حفر النفق قد بدأ عام 2004، لكنه تأخر عن الموعد المقرر بسبب العثور على مواقع أثرية بيزنطية اثناء عمليات الحفر.

    معلومات عن نفق البوسفور

    يبلغ طول النفق 13,6 كيلومتر.

    يشتمل على انبوب غاطس على عمق 60 مترا يقول المسؤولون الأتراك إنه الاعمق في العالم.

    يعتبر النفق جزءا من مشروع اوسع يطلق عليه اسم مشروع "مرمراي" الذي يشتمل ايضا على ادخال تحسينات على شبكة السكك الحديد في اسطنبول.

    تم اكتشاف اكثر من اربعين الف قطعة اثرية اثناء تشييد النفق منها 30 سفينة بيزنطية.

    طاقة النفق الاستيعابية تبلغ 150 الف مسافر في الساعة.

    وساهمت اليابان بمبلغ مليار دولار من تكاليف إنشاء النفق البالغة اربعة مليارات دولار.

    وتأمل الحكومة التركية في ان يتطور النفق الجديد بحيث يصبح جزءا من طريق تجاري مهم يمتد من الصين شرقا الى اوروبا الغربية.

    لكن منتقدي اردوغان يقولون إن النفق نموذج جديد للمشاريع الكبرى التي خص بها رئيس الحكومة المدينة التي كان يرأس بلديتها.

    ويقول هؤلاء - الذين ينتقدون المشاريع التي قررت حكومة اردوغان اقامتها في اسطنبول مثل مطار المدينة الثالث وجسر ثالث عبر البوسفور - إن هذه المشاريع تكشف عن طموحات اردوغان "الفرعونية."

    وكانت السلطات المحلية في اسطنبول قد واجهت احتجاجات كبيرة في وقت سابق من العام الحالي ضد خططها لتطوير متنزه غيزي في وسط المدينة.

    ونتج عن تلك الاحتجاجات اندلاع اعمال عنف ومواجهات بين الشرطة والمحتجين.

    ولن يدخل النفق الجديد الخدمة الفعلية بشكل كامل بعد افتتاحه رسميا بعد ظهر الثلاثاء.

    ونقل عن طيفون قهرمان، رئيس غرفة التخطيط المدني في اسطنبول، قوله "إن الجزء الذي سيدخل حيز الخدمة محدود جدا. وقد تم تأجيل افتتاح النفق بشكل كامل الى موعد بعيد، ونحن نستغرب افتتاحه الآن."

    ومن المقرر ان يحضر رئيس الحكومة اليابانية شينزو آبي مراسم افتتاح النفق اعترافا بدور بنك اليابان في تنفيذ المشروع باعتباره اكبر داعميه الماليين.

    ويقول مسؤولو بلدية اسطنبول إن النفق سيخفف من ضغط الازدحام على جسري البوسفور الحاليين، علاوة على مساهمته في خفض مستوى التلوث في المدينة.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان