• لافروف يعرب عن ارتياحه لنتائج زيارته إلى سورية والاسد يجدد تعهده بوقف النار واستمرار ردات الفعل الدولية واعمال القتل والسويداء تشارك في الانتفاضة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    دمشق ـ عبد القادر السيد   -   2012-02-07

    أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن ارتياحه لنتائج زيارته إلى سورية، واكد أنها جاءت في وقت ملائم.

    وقال لافروف في تصريحات صحافية في موسكو فور عودته من دمشق: لقد أجرينا لقاء مفيدا جدا مع إدارة الجمهورية العربية السورية، مع الرئيس بشار الأسد ونائب الرئيس فاروق الشرع ووزير الخارجية وليد المعلم، وأكدنا استعدادنا لتقديم أي دعم ممكن لمحاولات إيجاد المخرج من الأزمة الحالية في أسرع وقت ممكن، على أساس المبادئ الموجودة في مبادرة جامعة الدول العربية التي تم تقديمها في 2 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011.

    وواصل: وفق ما تنص عليه هذه المبادرة، أكد الرئيس السوري تمسكه بمهمة وقف العنف مهما كان مصدره، ولهذا الهدف أبلغت سورية الجامعة العربية عن اهتمامها بمواصلة عمل بعثة المراقبين العرب وزيادة عدد أعضائها لتمكينها من الحضور في جميع النقاط الساخنة ورصد كل الانتهاكات لمبادئ وقف العنف، أيا كان مصدره".

    وأردف قائلا: "من طرفنا نؤكد على ما تحدثت عنه في اتصال هاتفي مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أمس. إن روسيا متأكدة بضرورة مواصلة وتوسيع بعثة المراقبين العرب التي تعتبر بحد ذاتها عاملا مهما لإعادة الاستقرار في سورية. ويجب أن تكون الجهود الرامية إلى وقف العنف متوازية مع تنظيم حوار سياسي يشمل جميع الأطراف، من الحكومة إلى جماعات المعارضة. وتقف الجامعة العربية مع هذا أيضا.

    واليوم أكد لنا بشار الأسد استعداده لهذا العمل، وعلى وجه الخصوص أكد أن اللجنة التي شكلت لإجراء الحوار الوطني مع جميع أطراف المعارضة برئاسة نائب الرئيس فاروق الشرع تمتلك كل التفويضات اللازمة لمثل هذا الحوار.

    كما دعا الرئيس السوري الأطراف التي باستطاعتها التأثير على مواقف الجماعات المعارضة الرافضة للحوار أن تمارس الضغط اللازم عليها".

    وأضاف لافروف: "كما ذكرنا لزملائنا السوريين أن الرسالة التي وجهها الرئيس الروسي دميتري مدفيديف إلى الرئيس السوري بشار الأسد كانت فيها دعوة إلى تسريع الإصلاحات الملحة للنظام السياسي، وعلى وجه الخصوص إلى إجراء الإصلاح الدستوري في أقرب وقت ممكن، كإضافة إلى القوانين التي قد تم اتخاذها".

    وواصل الوزير الروسي: "كما أبلغنا بشار الأسد أنه سيلتقي في الأيام المقبلة مع اللجنة التي أعدت مشروع دستور جديد. لقد تم إكمال هذا العمل وسيتم الإعلان عن تاريخ إجراء الاستفتاء حول القانون الأساسي للبلاد فور تسلم الرئيس رسميا مشروع الدستور الجديد. وعلى أساس هذا الدستور الجديد سيتم إعداد وإجراء الانتخابات العامة التي ستشارك فيها وفق قانون الأحزاب الجديد أحزاب كثيرة. وأكرر هنا أن الانتخابات ستجرى على أساس الدستور الجديد التي لن يكون فيه بالتأكيد أي امتيازات لحزب البعث".

    وأعرب لافروف عن ثقته في أن "الرسالة التي وجهت إلى دمشق حول ضرورة التقدم في جميع الاتجاهات قد وصلت"، وجدد موقف موسكو الداعم إلى مواصلة الحوار من أجل حل الأزمة السورية.

    وقال: ستقوم روسيا بهذا العمل بنشاط، وعلى وجه الخصوص في إطار الاتصالات المستمرة مع الطرف السوري ودول جوار سورية والجامعة العربية.

    وأكد لافروف: "سنواصل العمل مع جميع أطراف المعارضة، التي بذرائع مختلفة، لا تزال حتى الآن تعارض المشاركة في الحوار الوطني، منطلقين من ضرورة أن تعمل مع هذه الأطراف أيضا الدول التي تحظى بنفوذ أقوى عليها من نفوذ روسيا الاتحادية عليها. إن هدفنا واضح وبسيط وهو وقف سفك دماء الأبرياء مهما كان الطرف الذي يقوم به. إن المنطقة بحاجة إلى السلام، وسورية بحاجة إلى السلام. وعلى القوى الخارجية أن تعمل من أجل دعم الحوار والاتفاقات والمصالحة وأن تمتنع عن أي تدخل أو تحريض

    المراقبون العرب

    واعلن سيرغي لافروف ان سورية تود ان تواصل بعثة المراقبين العرب عملها، وكذلك زيادة عدد المراقبين.

    وقال لافروف إن "سورية اشعرت الجامعة العربية برغبتها في ان تواصل بعثة الجامعة عملها، وان تجري زيادة العدد ".

    واكد الوزير الروسي مرة اخرى ان "روسيا على قناعة بضرورة بقاء البعثة، التي تشكل عامل استقرار هاما في سورية، وتوسيعها".

    الاسد جاهز للحوار

    واعلن سيرغي لافروف أن الرئيس السوري بشار الاسد جاهز للحوار مع كافة القوى السياسية في البلد، وروسيا ستعمل مع المعارضة السورية

    وقال الوزير الروسي: "من الواضح انه، يجب ان يرافق الجهود الرامية الى انهاء العنف، الاعلان عن الحوار بين كافة القوى السياسية. وحصلنا اليوم على تأكيد استعداد الرئيس السوري للتمهيد لهذا العمل".

    واوضح ان "بشار الاسد اكد بالتحديد، ان لجنة الحوار الوطني تتمتع بكافة الصلاحيات لاجرائه"، مضيفا ان الجانب السوري طلب "التأثير على مجموعات المعارضة، التي لا تزال ترفض الحوار".

    واوضح الوزير انه لذلك ستواصل روسيا العمل مع مختلف مجموعات المعارضة السورية.

    وقال لافروف: "سنواصل العمل مع مختلف مجموعات المعارضة. ومع ذلك يجب ان يعمل معها ايضا من له تأثير عليها اكثر من روسيا".

    وقال في الختام: "اننا ننطلق من اهداف بسيطة ومفهومة، وهي عدم السماح بهلاك المواطنين المسالمين. والمنطقة بحاجة الى السلام، وسورية بحاجة الى السلام".

    الاسد والاستقرار في سورية

    واكد الرئيس السوري بشار الاسد لروسيا تأييده التام لمهمة انهاء العنف مهما كان مصدره. اعلن هذا سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، اثر المباحثات مع الرئيس الاسد اليوم، 7 فبراير/شباط.

    واشار الوزير الروسي: "اجرينا لقاءات مفيدة جدا مع القيادة السورية. واكدنا استعدادنا للتمهيد بكافة الوسائل للخروج من الازمة في اقرب وقت على اساس الموقف، الذي تضمنته مبادرة الجامعة العربية". واضاف لافروف: "بالتحديد، اكد الرئيس السوري تأييده التام لمهمة انهاء العنف، مهما كان مصدره".

    الدستور
    وأكدت اللجنة الوطنية لإعداد مشروع دستور الجمهورية العربية السورية إنهاء عملها.

    وقالت اللجنة في بيان صادر الثلاثاء "إنها سترفع مشروع الدستور إلى رئيس الجمهورية لاستكمال أسباب صدوره وفق الإجراءات الدستورية"، وفقا لوكالة الأنباء السورية.

    وكان الرئيس بشار الأسد أصدر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي قرارا جمهوريا بتشكيل اللجنة الوطنية لإعداد مشروع دستور لسورية.

    كما اعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم في 24 يناير/كانون الثاني، ان دستور الجمهورية الجديد سيطرح للاستفتاء العام في القريب العاجل، وستجري في مايو/ايار انتخابات عامة على اساس التعددية. كما اكد "تمسك القيادة السورية بجدول الاصلاحات، الذي اعلنه الرئيس بشار الاسد، بحذافيره".

    لافروف يعتقد ان القيادة السورية سمعت اشارة موسكو

    ويرى سيرغي لافروف ان اشارة موسكو للتحرك بنشاط على كافة اتجاهات حل الازمة السورية، قد سمعت في سورية.

    واعلن ان "زيارة اليوم، جرت بتكليف من الرئيس دميتري مدفيديف، وجاءت في وقتها وكانت نافعة. وتتوفر كافة المسوغات للاعتقاد بان الاشارة التي حملناها بصدد التحرك بنشاط اكبر على كافة الاتجاهات، قد سمعت".

    وقال لافروف ان موسكو تنطلق "من وجوب ان تواصل الجهود، التي ترمي الى حل الازمة السورية".

    واشار الوزير الى ان الجانب الروسي يعتزم العمل على هذا بنشاط، بما في ذلك مواصلة العمل مع الجانب السوري، وجيران سورية، والجامعة العربية.

    ووصل لافروف سوية مع رئيس هيئة الاستخبارات الخاررجية ميخائيل فرادكوف بزيارة عمل صباح الثلاثاء، 7 فبراير. واثر المباحثات مع الرئيس السوري بشار الاسد، غادر الوفد الروسي عائدا الى موسكو.

    ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن الاسد قوله إن سورية "رحبت منذ البداية بأي جهود تدعم الحل السوري للأزمة والتزمت خطة عمل الجامعة العربية التي أقرت في الثاني من شهر تشرين الثاني للعام الماضي وتعاونت بشكل كامل مع بعثة المراقبين العرب، بالرغم من عرقلة بعض الأطراف العربية لعمل البعثة".

    وأفادت "سانا" بأن الرئيس الأسد عرض خلال اللقاء "مجريات الأحداث في سورية والبرامج الزمنية للإصلاحات الجارية بعد إقرار القوانين الناظمة لها وطبيعة الإرهاب الذي يمارس ضد المواطن السوري ومؤسسات الدولة من قبل المجموعات المسلحة المدعومة من قبل أطراف خارجية".

    وشكر الأسد باسم الشعب السوري روسيا "على مواقفها في مجلس الأمن الدولي وحرصها على تغليب لغة الحوار وترسيخ الحلول الوطنية، بدلا من التصعيد وسياسة الإملاءات التي تمارسها بعض دول هذا المجلس، والتي لا تأخذ بعين الاعتبار مصالح الشعب السوري ورؤيته لتحقيق الإصلاحات في البيت السوري الداخلي ودون تدخل خارجي، مؤكداً تصميم سورية على إنجاز الحوار الوطني بمشاركة ممثلين عن الحكومة والمعارضة والمستقلين".

    الخارجية الأمريكية: وعود الأسد للافروف قد تكون كلاما فارغا

    وأعربت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولند عن قلق واشنطن حيال إمكان أن تكون الوعود التي قدمها الرئيس السوري بشار الأسد لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "كلاما فارغا".

    وقالت في تصريحات صحفية بواشنطن اثلاثاء: "فيما يخص التقارير الصحافية، فبإمكانكم أن ترون أن المجتمع الدولي سيقابل بتشكك تكرار الأسد لوعوده بإجراء الاستفتاء التي يرددها طوال أشهر بدل وقف العنف... بصراحة، لا أفهم كيف يمكن أن يؤدي ذلك كله إلى حوار وطني سلمي حول المستقبل الديموقراطي لسورية الذي نريده لها".

    وأضافت نولاند أن الطرف الروسي لم يبلغ واشنطن حتى الآن عن نتائج زيارة المندوبين الروسيين إلى دمشق وقالت: "ستمتنع وزيرة الخارجية والوزارة عن أي تقييم لزيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى دمشق حتى إجراء الاتصال بينه ووزيرة الخارجية الأمريكية بعد عودته إلى موسكو".

    ماكين يدعو لبحث فكرة تسليح المعارضة السورية
    وأعلن البيت الأبيض أنه يفكر في إرسال مساعدات إنسانية إلى سورية بموازاة تصعيده الضغوط على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، فيما دعا السيناتور الجمهوري جون ماكين إلى النظر في مسألة تسليح المعارضة السورية مشيرا إلى أن من شأن ذلك أن يوقف العنف في سورية.

    وقال النائب الديموقراطي جون كيري الذي يترأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، إن الأزمة في سورية تختلف كثيرا عن الحالة الليبية، داعيا روسيا والصين إلى دعم تحرك الأمم المتحدة ضد نظام الأسد.

    ودعا كيري المجتمع الدولي إلى الاستمرار في إدانة ما يحدث مشيرا إلى ضرورة العمل مع الصين وروسيا لتغيير موقفهما حيال الأزمة السورية.

    وحول ما إذا كانت فكرة تسليح المعارضة مدار بحث في البيت الأبيض، نفى المتحدث باسمه جاي كارني إطلاق التوقعات بهذا الشأن.

    وقال في مؤتمره الصحافي اليومي "لا أريد التوقـع فنحن لا نفكر في هذه الخطوة الآن، بل اننا نستكشف احتمال ارسال مساعدات انسانية إلى السوريين كما أننا نعمل مع شركائنا لزيادة الضغط على الاسد ونظامه وعزلهما".

    المعارضة ترفض الوعود

    وقد رفضت المعارضة السورية الوعود التي قطعها الأسد للإصلاح باعتبارها تفتقد إلى المضمون، وأن الهدف منها هو كسب الوقت فيما يحاول قمع انتفاضة ضد نظام حكمه مضى عليها 11 شهرا.

    وزير الخارجية الالماني

    واستدعى وزير الخارجية الالماني جيدو فسترفيلي الثلاثاء، سفير سورية في العاصمة الالمانية رضوان لطفي، بعد القاء القبض على عميلين كما يفترض، للمخابرات السورية، كانا يتجسسان، حسب النيابة العامة الالمانية، على معارضي نظام الرئيس السوري بشار الاسد، الذين يقيمون هناك.

    وافادت وكالة الانباء الالمانية ، انه أعلن لرئيس البعثة الدبلوماسية، ان الحكومة الالمانية "تعارض في كافة الاحوال اي ممارسات ضد المعارضة السورية في الاراضي الالمانية".

    وسبق ان ألقي القبض في العاصمة الالمانية على جاسوسين سوريين كما يفترض ـ مواطن الماني لبناني وكذلك سوري. وقامت الشرطة الالمانية بتفتيش شقتيهما. وسيمثلان امام القضاء في 8 فبراير

    مجلس الشعب المصري يجمد علاقاته مع مجلس الشعب السوري

    وحث مجلس الشعب المصري الحكومة على إدانة القمع في سوريا وقرر تجميد العلاقات مع مجلس الشعب السوري.

    وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية الثلاثاء أن "مجلس الشعب وافق على تجميد العلاقات مع مجلس الشعب السوري".

    وأضافت أن هذا القرار جاء "بناء على بيان أدلى به النائب محمد السعيد إدريس رئيس لجنة الشؤون العربية بالمجلس دعا فيه إلى قطع العلاقات بين المجلسين ما لم يوقف النظام السوري ممارسات العنف ضد المتظاهرين ويحقق التغيير المطلوب في بلاده".

    وطالب مجلس الشعب "الحكومة المصرية بتبني موقف واضح وسياسات فعالة من الثورة السورية بما يتوافق مع كل ما تمليه الثورة المصرية من واجبات قومية لدعم الشعب السوري وإدانة جرائم النظام السوري"

    مجلس التعاون الخليجي

    وكانت رئاسة مجلس التعاون لدول الخليج العربية اعلنت أنَّ "دول مجلس التعاون تتابع ببالغ الأسى والغضب تزايد وتيرة القتل والعنف في سوريا الذي لم يرحم طفلاً أو شيخاً أو امرأة في أعمال شنيعة أقل ما يمكن وصفها به بالمجزرة الجماعية ضد الشعب السوري الأعزل دون أي رحمة أو شفقة أو حتى مراعاة لأية حقوق أو مشاعر إنسانية أو أخلاقية".

    وأضافت الرئاسة في بيان: "إن المملكة العربية السعودية رئيسة الدورة الحالية لمجلس التعاون تعلن بأن دول المجلس قررت سحب جميع سفرائها من سوريا والطلب في الوقت ذاته من جميع سفراء النظام السوري مغادرة أراضيها وبشكل فوري وذلك بعد أن انتفت الحاجة لبقائهم بعد رفض النظام السوري كل المحاولات وإجهاضه كافة الجهود العربية المخلصة لحل هذه الأزمة وحقن دماء الشعب السوري الشقيق".

    وتابع البيان: "ترى دول المجلس أن على الدول العربية المقرر أن تجتمع في مجلس الجامعة الأسبوع القادم أن تتخذ كافة الإجراءات الحاسمة أمام هذا التصعيد الخطير ضد الشعب السوري بعد أن قاربت الأزمة من السنة دونما أي بارقة أمل للحل". وختم البيان: "إذ تعلن دول المجلس ذلك في معرض إدانتها الشديدة لهذه الأعمال فإنها تشعر بالأسى البالغ والحزن الشديد على هدر هذه الأرواح البريئة وتكبد هذه التضحيات الجسيمة لا لشرف الدفاع عن الوطن ضد معتدٍ أجنبي ولكن لتحقيق مآرب شخصية تهدف إلى الصراع على السلطة دونما أي اعتبار لكرامة المواطن السوري وحريته

    السزيداء تشارك

    وفي سوريا امتدت رقعة الانتفاضة ضد النظام لتدخل منطقة السويداء بقوة على خط الثورة برغم آلة الحديد والنار التي تلجأ إليها قوات الأسد في ريف دمشق وحمص وحماه وإدلب ودرعا موقعة مزيداً من الضحايا من بين المدنيين المطالبين بإسقاط الأسد الذين تظاهروا أمس في قلب العاصمة السورية،

    وجددت القوات الحكومية السورية هجومها على مدينة حمص التي تعد من معاقل المعارضة، ويقول نشطاء إن الدبابات تقترب من أكثر المناطق التي تشهد مقاومة ضد النظام.

    وقال الناشطون إن 35 مدنيا قتلوا الثلاثاء في حمص وادلب ودرعا بينهم تسعة مدنيين استشهدوا بينهم سيدة إثر إطلاق نار وقصف ومحاولة اقتحام تعرض لها حي الخالدية في حمص.

    ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن ناشط في حي الخالدية قوله إن مجموعة منشقة قتلت أربعة من جنود الجيش النظامي عند محاولته اقتحام الحي.

    الضغط الدبلوماسي

    وفي سياق الضغط الديبلوماسي والاقتصادي الأوروبي المتصاعد، قررت فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وهولندا استدعاء سفرائها من دمشق مع تجديد الاتحاد الأوروبي مطالبته الرئيس السوري بالتنحي بانتظار حضور العقوبات ضد البنك المركزي السوري إضافة إلى حظر استيراد وتصدير المعادن النفيسة على طاولة الاتحاد في اجتماع يعقد خلال أسبوعين.


    ديبلوماسياً أيضاً، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إنه "نظراً لتصاعد حملة القمع التي يشنها النظام السوري ضد شعبه، قررت السلطات الفرنسية استدعاء السفير الفرنسي في سوريا للتشاور". وأوضح المتحدث أن عودة السفير ستحصل "في الأيام المقبلة". وأضاف "بدأنا محادثات مع شركائنا في بروكسل لتشديد العقوبات مرة أخرى" مشيراً الى أنها ستكون اقتصادية. وقال فاليرو إن السفير الفرنسي سيعود الى باريس "خلال الأيام القليلة المقبلة".

    كذلك أعلنت وزارة الخارجية الإسبانية في بيان أنه "نظراً لازدياد القمع ضد المدنيين في سوريا خلال الأيام الأخيرة، فقد قررت حكومة إسبانيا استدعاء سفيرها في دمشق". وأضاف البيان أنه "سيتم كذلك استدعاء السفير السوري بشكل عاجل الى وزارة الخارجية للإعراب له شخصياً عن إدانة ما تقوم به قوات الجيش والأمن السورية".

    وفي روما أعلنت وزارة الخارجية الايطالية في بيان أن ايطاليا استدعت سفيرها في سوريا "للتشاور" إثر "أعمال العنف غير المقبولة التي يرتكبها نظام دمشق".

    ولاهاي أيضاً اتخذت الخطوة عينها، وأعلن وزير الخارجية الهولندي يوري روزنتال أمس أمام البرلمان: "قررت استدعاء سفير هولندا في دمشق للتشاور. وسيعود على الأرجح. وأضاف أن السفير السوري في هولندا، المقيم في بروكسل استدعي أيضاً.

    وجددت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، دعوة الاتحاد الأوروبي للرئيس السوري إلى التنحي لإفساح المجال أمام عملية انتقال للسلطة تشمل كل السوريين.

    وذكر بيان للاتحاد الأوروبي أن آشتون قالت بعد لقائها وزير خارجية البرازيل انطونيو باتريوتا في البرازيل، "أشدّد على مدى دعمنا له (أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي) ولمبادرة الجامعة العربية، وأهمية رؤية هذه القيادة قادرة على دعم شعب سوريا نحو مستقبل خالٍ من سفك الدماء الذي نراه تحت نظام الرئيس الأسد".

    وأضافت "من جهتي كنت واضحة جداً بأن الاتحاد الأوروبي يعتقد بأنه ينبغي عليه (الأسد) التنحي جانباً. لا يمكنك قتل شعبك والبقاء. نحتاج أن نرى عملية انتقالية شاملة لكل الشعب، للأقليات في سوريا كما للأكثرية".

    وأشارت آشتون إلى ضرورة "الوقوف معاً لدعم الحل. وإن كان ذلك يتطلب إيجاد مجموعة أصدقاء سوريا، فأظن أن الأمر ليس كثيراً بشأن المعارضة بل بشأن شعب سوريا، وإن كان شيئاً تدعمه الجامعة العربية، فإنه سيكون أحد الطرق للمضي فيها".

    ولفتت آشتون إلى أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيلتقون خلال الأسبوعين المقبلين وسيناقشون الوضع في سوريا، وما يمكن فعله لفرض ضغط سياسي قوي على النظام السوري "ليفهم بأن عليه وقف قتل الشعب وأنه ينبغي على الرئيس الأسد التنحي من أجل أن يحصل نقاش شامل، ومقاربة شاملة لمستقبل البلاد.

    وقال ديبلوماسيون أوروبيون أمس إن دول الاتحاد الأوروبي تعمل على فرض جولة جديدة من العقوبات على سوريا وتأمل في الانتهاء من ذلك في موعد أقصاه 27 شباط (فبراير) الجاري، وأشاروا الى أن العقوبات ستشمل تجميد أصول البنك المركزي السوري ومعظم التعاملات معه كما ستشمل حظراً على استيراد وتصدير الفوسفات والألماس والذهب وغيره من المعادن النفيسة.

    وذكر ديبلوماسيون أن دول الاتحاد تبحث أيضاً فرض حظر على الرحلات التجارية من سوريا وإليها لكن الاتفاق على ذلك أقل ترجيحاً.

    وأفادت صحيفة "ايفننغ ستاندارد" أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ترأس الثلاثاء اجتماعاً لمجلس الأمن القومي في حكومته حول سوريا.

    وأعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا ستطلق "مبادرة جديدة" دولية بشأن سوريا بعد استخدام الصين وروسيا الفيتو ضد قرار في مجلس الأمن يهدف الى وقف إراقة الدماء في هذه الدولة المجاورة.

    وقال أردوغان في البرلمان "سنطلق مبادرة جديدة مع دول تدعم الشعب وليس النظام" في سوريا، من دون أن يوضح طبيعة هذه المبادرة. وندد بشدة أمام نواب حزبه بالفيتو الروسي والصيني في مجلس الأمن السبت مؤكداً أن هذا الفيتو هو "إذن بالقتل يعطى للطاغية" في إشارة الى الأسد.

    ومن المقرر أن يتوجه وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الاربعاء الى الولايات المتحدة حليفة تركيا في حلف شمال الأطلسي حيث سيلتقي وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ويبحث معها الملف السوري، على ما أفاد مصدر ديبلوماسي تركي.

    وشدد رئيس الوزراء التركي على أن أنقرة لا يمكنها "أن تدير ظهورها لسوريا"، موضحاً أن النظام السوري سيتعرض "عاجلاً أم آجلاً" للمحاسبة عن أعمال العنف الدموية التي وقعت في حمص.

    وتواصلت ردود الفعل المنددة بالفيتو الروسي الصيني على مشروع القرار بشأن سوريا في مجلس الأمن، وذلك في الوقت الذي تسجل فيه أعمال العنف في مناطق متفرقة من سوريا سقوط مزيد من القتلى المدنيين والعسكريين بلغوا اليوم الإثنين 69 قتيلا.

    ميدانياً،

    أعلنت "لجان التنسيق المحلية" "ارتفع عدد شهداء الثلاثء إلى 35 شهيداً بينهم أربع سيدات وستة أطفال، سيدتان منهما هما والدتا ستة أطفال شهداء،19 شهيداً في حمص، عشرة شهداء في مضايا والزبداني بريف دمشق، وشهيدان في إدلب، شهيدان بدرعا إضافة لشهيدين في حلب.

    واقتحم الأمن والشبيحة منزل رجا الطويل وبداخله الجريحان خالد العبود وهشام الشوفي وحالتهما خطيرة جداً، مع أكثر من 100 شخص.

    وأفاد ناشطون بأن الجيش السوري جدد قصف حمص التي شهدت أمس مقتل 95 شخصا.

    وقال نشطاء وسكان إن القصف العنيف لمدينة حمص السورية تجدد اليوم الثلاثاء بعد مقتل 95 مدنيا على الأقل أمس الإثنين في هجوم للقضاء على انتفاضة شعبية ضد حكم الرئيس بشار الأسد.

    وقال النشط محمد الحسن لرويترز هاتفيا عبر الأقمار الصناعية "يتركز القصف مرة أخرى على بابا عمرو. حاول طبيب الوصول إلى هناك هذا الصباح ولكني سمعت انه أصيب."

    وتابع "ليست هناك كهرباء وكل الاتصالات مع الحي قطعت."

    وفي ريف دمشق استمر القصف العنيف لليوم الرابع على التوالي على الزبداني من المدفعية المتمركزة على رؤوس الجبال والدبابات المنتشرة بمحيط المدينة في ظل انقطاع تام للاتصالات والكهرباء والمياه، علماً أن المدينة تعاني من كارثة إنسانية بسبب القصف والحصار ونقص الكوادر الطبية والإسعافية. وسجل سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

    كما سجلت اعتداءات من قبل الشبيحة وقوات الأمن في داريا وحرستا والدبوسية.

    أما في دمشق فسجلت تظاهرة في منطقة البرامكة أمام مبنى وكالة الأنباء السورية (سانا) وفي أحياء الميدان ونهر عيشة والحجر الأسود وبرزة، فيما تظاهر عشرات السوريين ضد النظام بعدما كانت السلطات نظمت تظاهرة مؤيدة للأسد خلال استقبال وزير الخارجية الروسي.

    وقالت "لجان التنسيق المحلية" إن تظاهرة انطلقت ألثىلاثاء "من أمام جامع المصطفى رداً على المسيِرة المؤيدة التي أطلقها النظام ترحيباً بلافروف وتضامناً مع مدن وبلدات غوطة دمشق والزبداني وحمص وباقي المدن والبلدات السورية التي تتعرض لمجازر النظام".

    وفي مدينة حلب خرجت تظاهرة من أمام مخبز الذرة في حي الصاخور تضامناً مع حمص والزبداني وباقي المدن السورية وتنديداً بالدعم الروسي والصيني للنظام.

    ومدينة حمص استمرت عرضة للقصف العنيف. وأشار "المرصد السوري لحقوق الإنسان" الى محاولة "لاقتحام حي باب عمرو تترافق مع إطلاق نار من رشاشات ثقيلة"، وأفادت "لجان التنسيق" عن قصف تتعرض له بلدة كفرتخاريم في محافظة إدلب (شمال غرب)، و"اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش الحر وقوات النظام بالأسلحة الثقيلة".

    وذكرت لجان التنسيق أيضاً أن "النظام يقصف بلدة بصر الحرير في محافظة درعا (جنوب) بالرشاشات الثقيلة والدبابات وذلك بعد اشتباكات عنيفة وقعت مع سبعين عسكرياً انشقوا مع عتادهم فيها

    وسقط 69 قتيلا في اعمال العنف في سوريا الاثنين، معظمهم في حمص (وسط)، واقتحمت قوات تابعة للنظام مدينة الزبداني في ريف دمشق، في وقت يستمر الانقسام بين روسيا الداعمة للنظام والدول الغربية الساعية الى اصدار قرار في مجلس الامن يدين حملة القمع الدامية.

    وافادت بيانات متلاحقة للمرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له عن سقوط 42 قتيلا من "المدنيين الموثقين بالاسماء وظروف الاستشهاد" خلال قصف واطلاق نار في احياء بابا عمرو وكرم الزيتون وكرم الشامي والخالدية والانشاءات وباب السباع في مدينة حمص.

    وقال المرصد ان "العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالة حرجة".

    كما قتل عشرة مواطنين في قصف على مدينة الرستن في محافظة حمص. كما قتل في المحافظة نفسها شخص في بلدة القصير واخر في الحولة.

    وفي ريف دمشق، قتل ثلاثة اشخاص نتيجة القصف على مدينة الزبداني وسهل مضايا المجاور، بينما قتل شخصان، احدهما طفل، نتيجة اطلاق الرصاص على سيارة في بلدة سرغايا.


    جاءت تلك الخطوات بعدما استخدمت روسيا والصين يوم السبت حق النقض (الفيتو) ضد قرار لمجلس الأمن الدولي يؤيد خطة عربية تدعو الأسد للتنحي وهي خطوة وصفها هيج بانها خطأ فادح في التقدير من جانب موسكو وبكين.

    وقال هيج "استدعيت اليوم سفيرنا في دمشق إلى لندن للتشاور."

    واشنطن تغلق سفارتها في دمشق والجيش السوري يجدد القصف على مدينة حمص
    وسحبت الولايات المتحدة موظفيها الدبلوماسيين من دمشق بعد فشل مجلس الأمن في استصدار قرار يدين النظام السوري. وقال الرئيس أوباما إن بلاده ستواصل الضغط على بشار الأسد لدفعه إلى التنحي.

    أغلقت الولايات المتحدة سفارتها في دمشق يوم الاثنين وتعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمزيد من الضغوط على الرئيس السوري بشار الأسد ليتنحى رغم استمرار الانقسام بين القوى العالمية بخصوص كيفية إنهاء الأزمة.

    وقالت واشنطن إنها سحبت كل موظفيها الدبلوماسيين الباقين من سوريا بعد يومين من فشل دول غربية في استصدار قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يساند دعوة جامعة الدول العربية الأسد لترك السلطة.

    ساركوزي والفضيحة

    وأوضح مسؤولون أمريكيون أنهم يدرسون الآن إمكان تشكيل مجموعة من البلدان المتقاربة في التوجه لتنسيق المساندة للمعارضة السياسية في سوريا وهي خطوة قد تتخطى المعارضة الروسية والصينية للاجراءات المناهضة للأسد.

    وقال أوباما في مقابلة مع برنامج (توداي) بشبكة إن.بي.سي التلفزيونية بثت يوم الاثنين "يشعر نظام الأسد بأن الحبل يضيق حول عنقه. سنواصل ممارسة المزيد والمزيد من الضغوط إلى أن يتحقق أملنا في حدوث انتقال (للسلطة)."

    وفي وقت لاحق قال البيت الابيض انه غير مستعد للنظر في تسليح المعارضة السورية.وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد حذرت الشهر الماضي من أنها ستغلق السفارة. وجاء قرار اغلاق السفارة في وقت تسعى فيه واشنطن وحلفاؤها لوضع استراتيجية جديدة لحشد مساندة المجتمع الدولي لإجبار الأسد على إنهاء حملته الدموية المستمرة منذ 11 شهرا على المعارضة.

    وكان مدير المخابرات الوطنية الامريكية جيمس كلابر قال للكونجرس الاسبوع الماضي ان الاسد لا يمكنه الاستمرار في إحكام قبضته على السلطة وان سقوط قيادته امر حتمي إن آجلا او عاجلا.

    وفرضت واشنطن بالفعل عقوبات صارمة على دمشق ولم يبق لديها خيارات تذكر لعزل دمشق من جانب واحد.

    ويبدو ان الخيارات الدبلوماسية الدولية تقلصت أكثر بعدما استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن السبت لتحولا دون اتخاذ إجراء في المجلس.

    بريطانيا تستدعي سفيرها في دمشق للتشاور

    لندن/رويترز: قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج اليوم الاثنين إن بريطانيا استدعت سفيرها في سوريا للتشاور كاحتجاج دبلوماسي ضد قمع الرئيس بشار الأسد للاحتجاجات.

    ويقول مسؤولو الحكومة الأمريكية ان المعارضة السورية ما زالت مفتتة إلى حد لا يبعث الأمل في ان تنتصر في حالة حدوث انتفاضة على غرار ما جرى في ليبيا.

    غير ان ذلك لا يستبعد احتمال ان تقبل الولايات المتحدة بقيام بلدان أخرى بتقديم العتاد والتدريب لقوات المعارضة السورية.

    كما اشار المرصد الى مقتل ستة مدنيين في محافظة ادلب هم امرأتان وطفل في سقوط قذيفة على حقل زراعي كانوا يعملون فيه قرب بلدة تفتناز، فيما قتل رجل برصاص قناصة في مدينة ادلب، وقتل ناشطان في اطلاق نار من القوى الامنية السورية خلال محاولتهما تسيير تظاهرة في مواجهة دبابات النظام في معرة النعمان في ادلب.

    وفي خبر لوكالة "سانا" السورية الرسمية، ان "ثلاثة ضباط استشهدوا بنيران مجموعة ارهابية مسلحة هاجمت حاجزا عسكريا في بلدة البارة في جبل الزاوية في ادلب وخطفت عددا من العسكريين".

    وتتعرض مدينة حمص في وسط سوريا منذ الصباح الباكر لقصف عنيف هو الاول بهذه القسوة منذ بدء الانتفاضة ضد النظام السوري قبل أحد عشر شهرا، بحسب ناشطين.

    وتسبب القصف بتدمير مبان وبحرائق، وباصابة مشفى ميداني حيث وقع قتلى وجرحى.

    في المقابل، نسبت السلطات السورية اعمال العنف في حمص الى "مجموعات ارهابية مسلحة".

    وافاد التلفزيون السوري الرسمي الاثنين عن "انفجار خلال تحضير ارهابيين لعبوات ناسفة في احد مباني حي الخالدية في حمص ما ادى الى مقتل عدد منهم"، من دون ان يشير الى عددهم.

    واتهم التلفزيون في شريط اخباري اخر "مجموعة ارهابية مسلحة" بتفجير "عبوتين ناسفتين خلف مبنى الخدمات الفنية بمنطقة الدبلان في حمص".

    واضاف ان "المجموعات الارهابية تعتدي على المواطنين وقوات حفظ النظام في عدد من مناطق حمص"، لافتا الى ان "الجهات المختصة تلاحق الارهابيين وتشتبك معهم".

    وفي ريف دمشق، "اقتحمت القوات العسكرية النظامية معززة بمئات المدرعات مدينة الزبداني"، بحسب المرصد الذي اشار الى "تزامن ذلك مع اطلاق نار كثيف وقصف من الدبابات".

    واكدت لجان التنسيق المحلية حصول "نزوح جماعي" من الزبداني.

    وبحسب وكالة انباء "سانا" السورية الرسمية، "داهمت الجهات المختصة في اطار متابعتها للمجموعات الارهابية المسلحة بناء على معطيات ومعلومات، أحد أوكار هذه المجموعات في بساتين دوما (ريف دمشق) وقتلت عددا من الارهابيين وألقت القبض على آخرين".

    وذكرت نقلا عن مصدر رسمي انه تم ضبط "عبوات ناسفة وأسلحة متنوعة بعضها إسرائيلي الصنع اضافة الى أجهزة اتصال ثريا ورتب عسكرية لاستخدامها في التمويه والإساءة الى الجيش".

    كما تم ضبط "خرائط تكشف مخططات هذه المجموعات بالاعتداء على المؤسسات الحكومية والخاصة وبزات عسكرية ومعدات طبية وسيارات مسروقة بينها سيارة حكومية".

    كما اتهمت السلطات "المجموعات الارهابية" بتفجير خط لنقل النفط في منطقة بابا عمرو في حمص ما ادى الى اندلاع الحريق في مكان الانفجار، وخط لنقل الغاز شمال تلبيسة في حمص ايضا.


    واعلنت الولايات المتحدة الاثنين اغلاق سفارتها في دمشق واجلت اخر موظفيها المتواجدين في سوريا.

    وقالت وزارة الخارجية الاميركية في بيان ان السفارة "علقت كل انشطتها اعتبارا من السادس من شباط/فبراير 2012 نظرا لاستمرار العنف وتدهور الظروف الامنية". ودعت كل الاميركيين الذين لا يزالون في سوريا الى مغادرة البلاد.

    واعلنت وزارة الخارجية البولندية بعد ظهر الاثنين ان سفارتها ستمثل مصالح الولايات المتحدة في سوريا بعد اغلاق السفارة الاميركية في دمشق.

    وحذرت واشنطن حلفاء النظام السوري الاثنين بان دعمهم للرئيس السوري بشار الاسد هو "رهان خاسر".

    وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض ان "الرهان على الاسد بكل شيء هو وصفة للفشل" مضيفا ان سيطرة الرئيس السوري على السلطة "اصبحت محدودة جدا على افضل تقدير".

    واضاف "نحن نعمل مع المجتمع الدولي لبذل كل الجهود التي نقدر عليها لزيادة الضغوط عليه".


    كما اعلنت واشنطن مساء الاثنين انها اوفدت الى موسكو مسؤولا كبيرا في وزارة الخزانة مكلفا نظام العقوبات الذي تعتمده الحكومة الاميركية.

    وقالت وزارة الخزانة ان دانيال غلايزر مساعد نائب وزير الخزانة المكلف مكافحة تمويل الارهاب سيزور العاصمة الروسية بين الاثنين والجمعة في اطار جولة دولية مخصصة ل"مروحة واسعة من الموضوعات" في مقدمها ايران وسوريا.

    واعلن البنتاغون الاثنين انه يلاحظ انشقاق عدد "ملحوظ" من كبار ضباط الجيش السوري وانضمامهم الى صفوف المعارضة.

    وصرح جورج ليتل المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية للصحافيين "نلاحظ عددا كبيرا من الانشقاقات في صفوف الضباط الكبار الذين ينضمون الى المعارضة".

    دوبيه

    واستقبل وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه في باريس رئيس المجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون واتصل هاتفيا بالامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ورئيس الحكومة القطرية حمد بن جاسم آل ثاني.

    وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو الاثنين "من المهم ان تستمر التعبئة بعد رفض القرار في الامم المتحدة وان نظهر تضامننا مع السوريين الذين تستمر حكومتهم في اضطهادهم وان نضع حدا لمأساة هذا الشعب".

    واضاف فاليرو في مؤتمر صحافي "نعتبر المجلس الوطني السوري محاورا شرعيا وندعم جهود المعارضة السورية للتوحد حول منصة ديموقراطية".

    واوضح ان "المجلس الوطني السوري احرز تقدما بهدف التشجيع على دينامية داخل المعارضة السورية ولتلتف حوله مختلف مكونات هذه المعارضة". وقال ايضا "نحضه على مواصلة جهوده".

    كذلك، رحب فاليرو ب"التزام المجلس الوطني قيام سوريا ديموقراطية وتعددية ومدنية، تستند الى المواطنية واحترام حقوق الاقليات".

    وواصلت تركيا انتقادها للفيتو المزدوج الروسي الصيني فدعا الرئيس التركي عبدالله غول مختلف الاطراف الى ان "يتذكروا بان الحرب الباردة انتهت".

    وقال غول في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي لي ميونغ باك "اود ان اعرب عن حزننا حيال موضوع التصويت في الامم المتحدة".

    واضاف "على الجميع ان يتذكروا بان الحرب الباردة انتهت".

    واتهمت جماعة الاخوان المسلمين المعارضة الاثنين في بيان روسيا والصين وايران بانهما شريكين في "المذبحة البشعة" في سوريا، مطالبة دول العالم بالعمل على وقف هذه "المجزرة".

    ونفت الصين الاثنين الاتهامات الاميركية، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ليو ويمين "اننا لا نحمي ايا كان، بل ندافع عن الحق في القضية السورية".

    وندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين برد فعل الغرب "المشين والهستيري" على الفيتو الروسي والصيني.

    ويزور لافروف الثلاثاء دمشق حيث سيلتقي الاسد.

    واعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاثنين في مؤتمر صحافي مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في باريس ان فرنسا والمانيا لا يمكن ان تقبلا "عرقلة" عمل المجتمع الدولي، مضيفا انه سيتصل هاتفيا بالرئيس (الروسي ديمتري) مدفيديف للبحث في الموضوع.

    وعبرت بريطانيا عن املها في "ان تعيد روسيا والصين النظر في موقفيهما" اللذين اعتبرتهما "غير مفهومين وغير مبررين"، مشيرة الى البحث عن "وسائل اخرى للضغط على النظام السوري في الامم المتحدة، عبر الجمعية العامة مثلا".

    في مسقط، افاد وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي ان وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي سيعقدون السبت في الرياض اجتماعا مخصصا لبحث الوضع في سوريا عشية اجتماع مجلس الجامعة العربية في القاهرة.

    ودعت السعودية الى اتخاذ "اجراءات حاسمة لوقف نزيف الدم" في سوريا.

    واعلن الامين العام المساعد للجامعة العربية احمد بن حلي من القاهرة ارجاء موعد اجتماع وزراء الخارجية العرب الى الاحد الثاني عشر من شباط/فبراير بناء على طلب من دول مجلس التعاون الخليجي.



    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان