• صالحي يجدد استعداد بلاده لإستئناف الحوار مع الدول الست
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    طهران ـ بهزاد رضا   -   2012-01-19

    جدد وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي استعداد بلاده لاستئناف المفاوضات بين بلاده والدول الست، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره التركي في أنقرة .

    وقال صالحي الخميس، إن وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون لم تجب حتى الآن على رسالة رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني حول استئناف المفاوضات.

    وأضاف صالحي أن الوقت مناسب لاستئناف المفاوضات إذا وجدت الإرادة الجادة لدى الطرف المقابل.

    من جهته قال أوغلو أنه لمس رغبة لدى الطرفين في استئناف التفاوض واكد استعداد بلاده لبذل أي مسعى لانجاح المفاوضات.

    وقال صالحي ان القضایا الاقلیمیة و الدولیة معقدة جداً و لا احد یظن ان الآراء ووجهات النظر متطابقة لكن هذا الحوار یتم حول الامور المشترکة.

    و أضاف : البعض یحاول أن یصورنا بأننا نتنافس مع بعضنا البعض لكن فی الحقیقة نحن أصدقاء و ترکیا و ایران لاعبان اقلیمیان و لهما جذورهما فی المنطقة" .

    وقال صالحي إنه التقى مع نظيره التركي داود أوغلو 7 - 8 مرات خلال العام الماضي، سواء وجهاً لوجه أو عبر مكالمة هاتفية

    وقال وزير الخارجية التركي أوغلو : ان جميع الأطراف في المفاوضات النووية الايرانية على استعداد لاستئناف المحادثات ،واضاف ان بلاده يرحب باستضافتها .

    واکد اوغلو ان ترکیا لن تسمح ببث الفتنة بین ایران و ترکیا و لا توجد لدیها سیاسة للتدخل فی شؤون البلدان الاخری

    واضاف: نتكلم فی جمیع المواضیع بصراحة مع ایران و هناك بعض الاختلافات فی الآراء و لكن فی النهایة وقف الدماء و اطلاق النار فی سوریا هدفنا.

    وعقد صالحي قبيل ظهر الخميس لقاءً ثنائياً مع كل من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو، أعقبه اجتماع وفود الطرفين للتباحث حول القضايا ذات الاهتمام المشترك والموضوع النووي الإيراني

    كما شارك صالحي في مراسم افتتاح الاجتماع الثالث والعشرين للجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتركيا.

    والتقى وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي مساء الأربعاء في أنقرة الرئيس التركي عبد الله غول وبحث معه آخر المستجدات في المنطقة والعلاقات الثنائية

    وفي وقت سابق الخميس ، اكد صالحي في مقابلة مع شبكة "ان تي في" ان امن المنطقة هو من مسؤولية دولها ولا حاجة لتدخل الولايات المتحدة وبريطانيا في هذا الامر،

    وشدد ان دول المنطقة قادرة على الحفاظ على امنها لكن الاميركيين الذين ينتشرون على بعد 12 الف ميل من هذه المنطقة يتخذون خطوات لممارسة الضغط على ايران من اجل الحصول على بعض الدعم في هذه المنطقة.

    واضاف صالحي: ان ايران لديها تاريخ عريق وكان لها تأثير مهم في مجال التطور العلمي في العالم وهي دولة جديرة بالثقة وعلى الآخرين ان يتعاملوا بالعقل والمنطق مع ايران.

    وفي ما يتعلق بموضوع استقرار المنظومة الرادارية للدرع الصاروخية لحلف الناتو في تركيا قال صالحي: نحن لم نكن نريد لهذه المنظومة ان تستقر في داخل تركيا لكن مثل هذا القرار قد تم اتخاذه، نحن نعتقد ان تركيا لن تصبح اداة في يد الكيان الصهيوني ونحن لانعير اهمية لتصريحات وزيرة الخارجية الاميركية في هذا المجال بل نثق بكلام المسؤولين الاتراك.

    وكان وزير الخارجية الإيراني قد وصل أولاً إلى مدينة قونيا وسط تركيا على بعد 250 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة أنقرة ، حيث زار متحف ومرقد الشاعر الكبير "مولانا جلال الدين رومي.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف