• جهاز الأمن الداخلي في إسرائيل يحذر من العنف والاغتيالات مع تصاعد خطاب الكراهية وحاخامات يدعون لاسقاط الحكومة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القدس ـ احمد عيسى   -   2021-06-06

    حذّر رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية الإسرائيلي من تصاعد خطير في خطاب الكراهية والتحريض عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بما قد يؤدي إلى أعمال عنف. وفي تصريح علني نادر، دعا رئيس جهاز الشاباك، ناداف أرغمان، السياسيين والزعماء الدينيين إلى تخفيف حدة الخطاب. ودعا حاخامات كبار في إسرائيل إلى القيام بأي شيء ممكن للحيلولة دون انطلاق الحكومة الجديدة التي تضم أحزابا يمينية وأخرى من الوسط واليسار. جاء ذلك في بيان وقع عليه عدد من كبار حاخامات الصهيونية الدينية. وقال البيان الذي حمل عنوان "دعوة حاخامات إسرائيل" انه من المستحيل تقبل حقيقة تشكيل حكومة من شأنها الإضرار بأهم الأمور في قضايا الدين والدولة من دون مزيد من التوضيح. وتمر إسرائيل حاليا بمرحلة توتر سياسي شديد. ففي الأسبوع الماضي، توصلت ثمانية أحزاب إلى اتفاق للعمل سويا على تشكيل حكومة جديدة، تشير توقعات إلى أنها ستزيح بنيامين نتنياهو من السلطة بعد 12 عاماً من توليه منصب رئيس الوزراء. لكن المجموعة، التي تشكلت من مختلف الأطياف السياسية الإسرائيلية، لا تزال بحاجة إلى دعم برلماني لتولي السلطة. ومن المتوقع أن يصوت الكنيست على الأمر في غضون أيام. ولا يزال هناك احتمال بأن يتفكك هذا التحالف بسبب الاختلافات بين مكوناته. وقال أرغمان في بيان: "لقد رصدنا مؤخرا ارتفاعا في خطاب عنيف متطرف وتحريضي بشكل متزايد، خاصة عبر شبكات التواصل الاجتماعي". وأضاف: "هذا الخطاب يمكن تفسيره بين مجموعات أو أفراد معينين على أنه يسمح بنشاط عنيف وغير قانوني قد يتسبب في أذى جسدي". ولم يورد بيان أرغمان أي أسماء لأفراد أو جهات. وفي حديث لوكالة فرانس برس للأنباء، امتنع متحدث باسم الشاباك عن تأكيد ما إذا كان أرغمان يشير إلى تعرّض مجموعة محددة أو شخص معين للتهديد، واكتفى بالقول: "هذا مناخ عام يجب أن يتوقف". وعلى الرغم من هذا، فسّر سياسيون معارضون لنتنياهو تصريح أرغمان على أنه اتهام لرئيس الوزراء، بحسب فرانس برس. ودعا أرغمان السياسيين والزعماء الدينيين إلى التحلي بالمسؤولية والتخفيف من حدة التحريضات المحتملة. ووفقاً لوكالة رويترز، جاء تحذيره بمثابة تذكير للبعض في إسرائيل بالأيام التي سبقت اغتيال رئيس الوزراء، اسحق رابين، في عام 1995، برصاص متطرف قومي يهودي بسبب سعيه لإبرام اتفاق للأرض مقابل السلام مع الفلسطينيين.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان