• إسرائيل تبيد 12 أسرة فلسطينية بينها 16 من عائلة واحدة… ومجلس الأمن يفشل في إصدار بيان حول غزة للمرة الثالثة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    غزة ـ صفوت ابو شمالة   -   2021-05-17

    فشل مجلس الأمن الدولي، الأحد، في التوصل إلى اتفاق على إلى بيان بشأن العدوان الوحشي الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة. وهذه هي للمرة الثالثة خلال أقل من أسبوع التي يفشل فيها المجلس في هذا المسعى. وعقب جلسة نقاش مفتوحة، استمرت لأكثر من 3 ساعات ونصف الساعة، أصدر مندوبو الصين (تتولي رئاسة أعمال المجلس للشهر الجاري) وتونس (العضو العربي الوحيد في المجلس) والنرويج، بيانا مشتركا طالبوا فيه بالوقف الفوري للأعمال العدائية بين إسرائيل والفلسطينيين”. بينما أحجمت الولايات المتحدة الأمريكية عن مطالبة حليفتها إسرائيل بوقف عدوانها العسكري على غزة، ودعت في الوقت ذاته حركة “حماس” وبقية الفصائل الفلسطينية إلى الوقف الفوري للهجمات الصاروخية. وفي اليوم السابع للعدوان الصهيوني الإجرامي المتواصل على قطاع غزة، فإن الدم والدمار هما سمة شوارع قطاع غزة الرئيسية. كما تعلو السحب السوداء سماء القطاع من شماله وحتى جنوبه، ويبدد لهيب القصف والصواريخ المتفجرة سواد الليل، بينما تأتي أصوات الانفجارات لتبدد سكون غزة، وتثير الرعب في كل مكان. وشنت طائرات الاحتلال أكثر من 155 غارة فجر أمس، فدمرت العديد من المباني السكنية فوق رؤوس ساكنيها، ووقعت كبرى المجازر في الساعات الأولى من فجر أمس، حيث شنت الطائرات الحربية أعنف الغارات التي تركزت على عدة منازل في شارع الوحدة غرب المدينة، لتعلن وزارة الصحة عن سقوط 33 شهيدا، من بينهم 16 شهيدا من عائلة واحدة. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 16 شهيدا من عائلة الكولك، معظمهم من الأطفال والنساء، ارتقوا خلال القصف الذي استهدف مجمعا سكنيا في شارع الوحدة غرب مدينة غزة. وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، إن من بين الشهداء 12 امرأة و8 أطفال. وخلف القصف 50 إصابة بجروح مختلفة معظمها لأطفال، لافتا إلى أن من بين من قضوا الدكتور أيمن أبو العوف رئيس قسم الباطنة في مجمع الشفاء الطبي، موضحا أن فرق الدفاع المدني والإسعاف تواصل البحث عن مفقودين تحت أنقاض المنازل. واستهدفت الطائرات المنازل والعديد من الشوارع دون سابق إنذار، حتى أن العديد من سكانها كانوا نائمين فترة القصف. وحولت الغارات الأماكن المستهدفة إلى ركام في ثوان معدودة، وتضررت بفعل القصف العنيف الطرق الرئيسية التي تسلكها عربات الإسعاف التي تقل مصابي الغارات إلى مشفى الشفاء الرئيسي، فأعاق الدمار وصولها، كما أعاق أيضا وصول سيارات الدفاع المدني والإنقاذ للمناطق المستهدفة. وحسب إحصائيات وزارة الصحة فإن حصيلة الشهداء منذ بدء العدوان وحتى عصر الأحد، وصلت الى ما يقل عن 202 شهيد، من بينهم 58 طفلاً و34 سيدة، إضافة الى 1230 إصابة بجروح مختلفة. وقالت إن العدد مرشح للزيادة، لافتة إلى أن الاحتلال يستهدف المدنيين العزل بأشد الأسلحة فتكا وتمزيقا للأجساد. وأكد القدر أن الغارات أبادت 12 أسرة فلسطينية، وأخرجتها من السجل المدني الفلسطيني بالكامل. وطالب المجتمع الدولي بلجم العدوان الإسرائيلي، مشيرا إلى أن الاحتلال لا يكترث بالقوانين والمواثيق الدولية. وشدد على أنه منذ بداية عدوانه على غزة ارتكب جرائم بشعة بحق الشعب الفلسطيني، لافتا إلى أن وزارة الصحة ترصد جميع الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال بحق العائلات الفلسطينية، مطالبا المؤسسات الدولية بأن تقوم بواجباتها من أجل وقف العدوان، وتجريم الاحتلال في المحاكم الدولية.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان