• ارتفاع المطالب بإلغاء قيود كورونا للملقحين والمتعافين في ألمانيا
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيرن ـ عماد حرب   -   2021-04-25

    طالب اتحاد المدن والبلديات في ألمانيا باستثناء الأشخاص الذين حصلوا على جرعتي التطعيم والأشخاص الذين اجتازوا مرض كورونا وثبت أنهم غير معديين من الإجراءات المشددة المفروضة على البلاد للحد من انتشار الوباء. وفي تصريحات لصحف مجموعة (فونكه) الإعلامية، قال الرئيس التنفيذي للاتحاد، غيرد لاندسبرغ:" نحتاج الآن إلى توجيه واضح باستثناء الأشخاص الذين حصلوا على جرعتي التطعيم والأشخاص الذين اجتازوا مرض كورونا وثبت أنهم غير معديين". وأضاف لاندسبرغ:" هذا يعني على سبيل المثال أن بمقدور هؤلاء التسوق على سبيل المثال وأنهم معفون من إجراء الاختبار وأنهم غير ملزمين بالدخول في حجر عند القدوم من الخارج". كما شككت البلديات في تخفيض قيود المخالطات ولاسيما في دور المسنين والرعاية. وأكد لاندسبرغ أن المسألة لا تتعلق بمنح حقوق خاصة أو امتيازات لهذه الفئة بل "بإلغاء تدخلات في الحقوق الأساسية بعدما أصبحت هذه التدخلات غير مبررة"، وقال إنه لا يهم عدد الأشخاص الذين حصلوا فعلياً على جرعتي التطعيم " ونحن نحذر من شعار "سننتظر حتى تحصل غالبية السكان على عرض التطعيم" فهذا سيكون أمراً إشكالياً للغاية على الصعيد الدستوري". ورأى لاندسبرغ أنه يجب إصدار بطاقة التطعيم الرقمية على نحو سريع من أجل تخفيف الرقابة وقال إن " إلغاء القيود بالنسبة للأشخاص الملقحين يمكن أن يسهم في زيادة الاستعداد للتطعيم بوجه عام عندما تتاح مرة أخرى زيارات السينمات والمسارح والاستادات أوالفعاليات بالنسبة للملقحين بدون إجراء اختبارات إضافية، وهذه هي إشارة مهمة". كما أعلن زعيم حزب المستشارة الألمانية انغيلا ميركل، المسيحي الديمقراطي، أرمين لاشيت، عن تأييده لتلك المطالب. وفي تصريحات لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية الصادرة غدا الاثنين، قال لاشيت:" ما يعنيني هو مساواة الملقحين والمتعافين مع أصحاب المسحة السلبية". وبحسب معهد (روبرت كوخ) لأبحاث الفيروسات، فإنالملقحين والمتعافين أقل عدوى من الأشخاص أصحاب المسحة السلبية، وأضاف لاشيت، الذي يترأس حكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا:" مطلوب قانونيا أن يتمتع الملقحون بالحقوق نفسها مثل الذين تم اختبارهم". وطالب لاشيت أيضاً بفتح نظام التطعيم ضد كورونا للجميع خلال الأسابيع المقبلة وذلك نظراً لارتفاع كميات اللقاحات الواردة وإلغاء نظام الأولويات في التطعيم بالنسبة لشرائح معينة في حزيران/يونيو "على أقصى تقدير". وانتقد لاشيت سوء تنظيم ألمانيا لحملة التطعيم في البداية، لكنه قال إن الفترة الحالية أظهرت "أننا نتعلم بسرعة، ونعدل الأمور وقد أظهرنا الان مدى تأثير وتيرة التطعيم". وقال لاشيت إنه يجب توفير عرض تطعيم لكل شخص راغب في ذلك قبل الانتخابات البرلمانية في ايلول/سبتمبر المقبل " وسأسمح بالحكم على نفسي في إطار مسؤوليتي عن هذا الموضوع".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان