• الانتخابات اليونانية تسفر عن فوز اليمين المؤيد للتقشف واليورو ويحاول تشكيل حكومة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    اثينا ـ نضال الايوبي   -   2012-06-17

    اعرب زعيم حزب الديمقراطية الجديدة اليوناني المؤيد لاجراءات التقشف وخطة الانقاذ الاوروبية عن عزمه تشكيل حكومة في اسرع وقت ممكن.

    وقال انتونيس ساماراس إن اليونانيين صوتوا للبقاء في منطقة اليورو ودعا لتشكيل "حكومة انقاذ وطني".

    ووافق اليكسيس تسيبراس زعيم حزب سيرزا المناهض لخطة الانقاذ، الذي جاء في المرتبة الثانية في التصويت، على أن يحاول سامارس أولا تشكيل حكومة ائتلافية.

    وقد يتوقف بقاء اليونان في منطقة اليورو على ما تسفر عنه محادثات تشكيل ائتلاف حاكم.

    ومع فرز 60 بالمئة من الاصوات، توقعت وزارة الداخلية فوز حزب الديمقراطية الجديدة بنحو 30.1 بالمئة (130 مقعدا) وسيرزا بنحو 26.5 بالمئة (70 مقعدا) وحزب باسوك الاشتراكي بنحو 12.6 بالمئة (33 مقعدا).

    وقال ساماراس "صوت اليونانيون اليوم للمضي في المسار الاوروبي والبقاء في منطقة اليورو".
    انتخابات اليونان

    وأضاف "لن نغامر بعد الآن. لن يتعرض بقاء اليونان في منطقة اليورو لأي شكوك".

    ووعد ساماراس بأن "التضحيات التي قدمها الشعب اليوناني ستعيد البلاد إلى الرفاهية".

    وقال مارك لوين مراسل بي بي سي في اثينا إن ساماراس يريد المضي قدما في خفض النفقات التي تطلبها الجهات المانحة لقروض اليونان.

    وحذر زعماء اوروبا إنه في حال رفض اليونان لخطة الانقاذ، فإن اثينا قد تضطر لترك العملة الاوروبية الموحدة.

    وبينما يرفض حزب سيرزا اليساري المتطرف وغيره من الاحزاب الصغيرة خطة الانقاذ، قال حزب الديمقراطية الجديدة إنه سيحاول الابقاء عليها في صورة معدلة.

    وقال غويدو فيسترفيلا وزير الخارجية الالماني الاحد إن اليونان يجب أن تلتزم باتفاقاتها مع الجهات المانحة، ولكنه أشار إلى أنه يمكن منح اثينا المزيد من الوقت للوفاء بالتزاماتها.

    وقال فيسترفيلا "لا يمكن تعديل الاتفاق بصورة كبيرة ولكن يمكن التفاوض حول الجدول الزمني".

    وهنأ تسيبراس، زعيم حزب سيرزا، ساماراس على فوزه وقال إن من حقه أن يحاول تشكيل حكومة.

    ولكن بدا انه يستبعد المشاركة في تحالف مع ساماراس.
    محادثات صعبة

    وفي ضوء ذلك، فإن حزب الديمقراطية الجديدة سيصبح بإمكانه تشكيل ائتلاف اغلبية من حزب باسوك الاشتراكي، مستفيدا من قانون يمنح الحزب الفائز 50 مقعدا اضافيا في المجلس المكون من 300 مقعد.

    ولكن محادثات تشكيل الائتلاف قد لا تكون امرا سهلا.

    واقترح افانجيلوس فنيزيلوس زعيم حزب باسوك تشكيل ائتلاف موسع يضم اربعة احزاب هي الديمقراطية الجديدة وباسوك واليسار الديمقراطي وسيرزا.

    وقال "لا يمكن اتخاذ قرار دون وحدة وطنية".

    ويرى محللون أن فنزيلوس يتشكك في استمرار ائتلاف يتشكل بأغلبية ضئيلة.

    وعندما كان حزب فنزيلزس في السلطة، فإنه تعرض لعدد من الانشقاقات والتمرد بينما كان يحاول فرض اجراءات التقشف غير الشعبية.

    وقد تتعرض اليونان لاحتجاجات شديدة من معارضي خطة التقشف. ومن المتوقع ان تحصل اربعة احزاب اخرى معارضة للخطة التقشف على ما بين 60 و70 مقعدا.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان