• ارتفاع عدد الضحايا الأجانب في هجوم إسطنبول إلى 24 ومجلس الامن يدين والعاهل السعودي يشجب
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    انقرة ـ حسن باباكان   -   2017-01-02

    قال مسؤولون في الطب الشرعي بمدينة إسطنبول، إنّ عدد الأجانب الذين لقوا مصرعهم في الهجوم الإرهابي الذي استهدف ناديا ليليا فجر الأحد، وصل إلى 24 شخصاً مع استمرار عمليات التحقق في هويات القتلى.

    جاء ذلك على لسان علي شكر وسلينا دوغان النائبين البرلمانيين عن حزب الشعب الجمهوري الذي زار مؤسسة الطب الشرعي بإسطنبول لتلقّي معلومات عن سير عملية التحقق من هويات القتلى.

    وذكر شكر أنّ الجهات المعنية بالتعرف على هويات القتلى تمكّنوا من تثبيت أسماء 35 شخصاً، بينما يتم العمل على التعرف لأسماء الضحابا الأربعة الآخرين.

    وأوضح شكر أنّ ضحايا العملية الإرهابية، 25 رجلاً و14 امرأة، وأنّ المشرفين على تسليم الجثامين إلى ذويهم أرسلو جثث 11 شخصاً إلى أقاربهم وما زال العمل جار على تسليم البقية.

    وصرّحت دوغان أنّ مسؤولي الطب الشرعي بإسطنبول ينسّقون مع قنصليات الدول الأجنبية لتسليم جثث ضحاياهم إلى ذويهم وإرسالهم إلى بلدانهم.

    مجلس الأمن يدين الهجوم “الوحشي”على ملهى ليلي في اسطنبول

    وأدان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة بقوة الهجوم الدموي الذي استهدف ملهى ليلي في مدينة اسطنبول التركية وأسفر عن مقتل 39 شخصا الأحد.

    وفي بيان صحفي صدر مساء الأحد، أدان أعضاء مجلس الأمن “الهجوم الإرهابي الشنيع والوحشي” بأشد العبارات.

    وأكدوا أيضا على أن “أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعها، في أي مكان، وفي أي زمان وأيا كان مرتكبوها”.

    وأكد أعضاء المجلس أيضا على أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل واحدا من أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين، وشددوا على ضرورة تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي ورعاة مثل هذه “الأفعال الإرهابية المشجوبة” إلى العدالة.


    مغربيتان ضمن ضحايا الهجوم الإرهابي باسطنبول

    وأعلن المغرب رسميا مقتل مواطنتين مغربيتين في الهجوم الإرهابي الذي استهدف نادياً ليلياً بمدينة اسطنبول التركية، الأحد، موقعاً عشرات القتلى والجرحى.

    جاء ذلك بحسب بيان لوزارة الخارجية المغربية.

    وقال البيان إنه “ تم حتى الآن، بناء على اتصالات بين سفارة المغرب بأنقرة والسلطات التركية، تأكيد وفاة مواطنتين مغربيتين، بينما تتلقى أربع مواطنات أخريات من جنسية مغربية، العلاج، إثر الجروح التي أصبن بها في الهجوم”.

    ولفت البيان إلى أن العاهل المغربي محمد السادس، أعطى تعليماته للتكفل بنقل جثامين المواطنين المغاربة الذين قتلوا في الهجوم الإرهابي الذي ضرب، ليل السبت الأحد، منشأة سياحية باسطنبول، ومصاريف استشفاء المواطنين الذين أصيبوا بجروح في هذا الاعتداء”.

    وأحدثت سفارة المغرب في أنقرة، بتنسيق مع السلطات التركية المختصة، “ خلية أزمة” (لجنة للمتابعة والتنسيق مع الضحايا المغاربة وأسرهم)، بهدف تأمين المساعدة للضحايا وأسرهم، ووضعت السفارة بهذا البيان أرقام هاتفية للاتصال بهذه الخلية، وفق بيان الخارجية المغربية.

    وتعرض ناد ليلي في منطقة "أورطه كوي" باسطنبول، كان مكتظًا بالمحتفلين بقدوم العام الجديد، لهجوم مسلح، أسفر عن مقتل 39 شخصًا، وإصابة 65 آخرين، بحسب أرقام رسمية تركية.


    العاهل السعودي يدين تفجير إسطنبول الإرهابي

    وأدان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الهجوم الإرهابي الذي شهدته مدينة إسطنبول.

    جاء ذلك في برقية عزاء أرسلها للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونشرت نصها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، الإثنين.

    وأكد الملك سلمان "وقوف السعودية مع تركيا وشعبها الشقيق ضد كل من يحاول النيل من أمنها واستقرارها".

    وقال: "علمنا ببالغ الأسى بنبأ الهجوم المسلح الذي وقع في إسطنبول، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإننا ندين بشدة هذا العمل الإرهابي الجبان".

    وأعرب العاهل السعودي عن "أحر التعازي وصادق المواساة" لأردوغان، وللشعب التركي ولأسر الضحايا.

    بدوره، بعث الأمير محمد بن نايف، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، برقية عزاء ومواساة للرئيس أردوغان، أعرب فيها عن "بالغ الحزن" لهذا الهجوم المسلح الذي وقع في إسطنبول.

    كما أرسل الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي، وزير الدفاع، برقية عزاء ومواساة، للرئيس التركي، معربا فيها عن "بالغ الألم" لهذا الهجوم المسلح.

    وأدانت دول العالم بـ"بشدة"، الهجوم، وصدرت إدانات وتنديدات واسعة من قادة العالم ودول عربية وإسلامية وغربية، وكذلك منظمات إسلامية ومسيحية وشخصيات رفيعة المستوى، أكدوا جميعهم "تضامنهم" مع تركيا في حربها ضد الإرهاب.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف