• الامير سلمان بحث مع أوباما وبانيتا الموضوعات الثنائية والإقليمية واستقبل برينن ويؤكد ان زيارته تكرس حرص الملك على خدمة السلم والاستقرار
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويس   -   2012-04-12

    استقبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما في البيت الأبيض الاربعاء الأمير سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع الذي يزور الولايات المتحدة الأمريكية حاليا الذي نقل لأوباما تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

    وتم خلال المقابلة استعراض العلاقات الثنائية التاريخية القوية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى بحث جملة من الموضوعات الثنائية والإقليمية محل الاهتمام المشترك.

    و عبر الأمير سلمان عن شكره لوزير الدفاع ليون بانيتا على دعوته لزيارة واشنطن، ولقاء الرئيس باراك أوباما وكبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية، ناقلا تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وتحيات الأمير نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إلى الرئيس الأمريكي.

    وقال إن زيارته إلى الولايات المتحدة تأتي في إطار الحرص الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين لدعم هذه العلاقات، والسعي المشترك لخدمة السلم والأمن والاستقرار في المنطقة، منوها بزيارة خادم الحرمين للولايات المتحدة الأمريكية في العام 2005، مشيرا إلى أن هذه الزيارة كان لها أكبر الأثر في تعزيز العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.

    كما بحث الأمير سلمان مع ليون بانيتا في واشنطن، تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة، واستعرضا علاقات التعاون بين المملكة والولايات المتحدة ورغبة البلدين في تعميق أواصر الصداقة بما يخدم الشعبين الصديقين السعودي والأمريكي.

    ورحب بانيتا في بداية الاجتماع بالأمير سلمان في زيارته الرسمية للولايات المتحدة، متمنيا له طيب الإقامة. وعبر الامير عن تقديره لما لمسه والوفد المرافق من حفاوة وترحيب، متمنيا للعلاقات بين البلدين مزيدا من التقدم والتطور خاصة وهي تحظى بدعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود والرئيس الأمريكي باراك أوباما.

    كما بحث الأمير سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع السعودي مع وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا علاقات التعاون بين السعودية والولايات المتحدة، ورغبة البلدين في تعميق أواصر الصداقة بما يخدم الشعبين الصديقين السعودي والأميركي، إضافة إلى بحث تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة.

    جاء ذلك لدى استقبال وزير الدفاع الأميركي للأمير سلمان بن عبد العزيز والوفد المرافق له في واشنطن أمس.

    من جهته عبر الأمير سلمان بن عبد العزيز عن تقديره لما لمسه والوفد المرافق من حفاوة وترحيب، متمنيا للعلاقات بين البلدين مزيدا من التقدم والتطور، خصوصا وهي تحظى بدعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود والرئيس الأميركي باراك أوباما.

    من جهة أخرى، استقبل الأمير سلمان في مقر إقامته في واشنطن أمس مساعد الرئيس الأمريكي ونائب مستشار الأمن القومي لشؤون الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب جون برينن.
    وجرى خلال الاستقبال بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
    كما استقبل سموه في مقر إقامته في واشنطن أمس قائد القيادة المركزية الوسطى الأمريكية الفريق أول جايمس ماتيوس.
    وتم خلال الاستقبال بحث أوجه التعاون بين البلدين الصديقين والأمور ذات الاهتمام المشترك.
    وكان الأمير سلمان غادر لندن في وقت سابق بعد زيارة رسمية بدعوة من وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند استغرقت عدة أيام و التقى خلالها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ووزير الدفاع، ووزير الخارجية البريطاني وليام هيج، وعدد من المسؤولين البريطانيين وتركزت مباحثاته معهم على دعم العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك

    كما استقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز في مقر إقامته بواشنطن أمس, قائد القيادة المركزية الوسطى الأميركية الفريق أول جيمس ماتيوس. وتم خلال الاستقبال بحث أوجه التعاون بين البلدين الصديقين والأمور ذات الاهتمام المشترك.

    حضر الاستقبالات من الجانب السعودي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة عادل الجبير، وقائد القوات الجوية الفريق ركن محمد العايش، ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان. كما حضره من الجانب الأميركي سفير الولايات المتحدة لدى السعودية جيمس سميث، ورئيس بعثة التدريب الأميركية ديفيد كومنز.

    وكان الأمير سلمان بن عبد العزيز، بدأ أمس زيارة رسمية للولايات المتحدة بناء على دعوة من وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا، حيث وصل أول من أمس إلى العاصمة الأميركية واشنطن، قادما من لندن، مختتما زيارة رسمية للمملكة المتحدة، التقى خلالها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ووزير الدفاع فيليب هاموند، ووزير الخارجية ويليام هيغ، وعددا من المسؤولين البريطانيين. وتركزت مباحثاته على دعم العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

    وعقب وصول الأمير سلمان بن عبد العزيز إلى واشنطن، أدلى بتصريح جاء فيه «يطيب لي في بداية زيارتي إلى الولايات المتحدة الأميركية، أن أعبر عن شكري لوزير الدفاع السيد ليون بانيتا على دعوته لنا لزيارة هذا البلد الصديق للالتقاء بفخامة الرئيس باراك أوباما وكبار المسؤولين في الإدارة الأميركية، كما يسرني أن أنقل لفخامة الرئيس تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وتحيات صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية».

    وأضاف الأمير سلمان «ولقد كان لزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للولايات المتحدة الأميركية عام 1426هـ الموافق 2005م، أكبر الأثر في تعزيز العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.

    وتأتي زيارتنا هذه في إطار الحرص الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - لدعم هذه العلاقات والسعي المشترك لخدمة السلم والأمن والاستقرار في المنطقة».

    وكان في استقبال وزير الدفاع لدى وصوله إلى مطار قاعدة آندروز الجوية بولاية ميريلاند الأميركية، مساعد وزير الدفاع الأميركي للشؤون الأمنية الدولية جوزيف ماكميلان، وسفير الولايات المتحدة لدى السعودية جيمس سميث، وعدد من كبار المسؤولين العسكريين الأميركيين.

    كما كان في استقباله الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز، مساعد وزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول، والأمير سلطان بن سعد بن خالد، والأمير سعود بن ناصر آل فرحان، والأمير محمد بن عبد الله بن عبد العزيز، والأمير سعود بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز، والأمير تركي بن ناصر آل فرحان، والأمير سعود بن فيصل بن سعود بن هذلول، والسفير عادل الجبير، سفير السعودية لدى الولايات المتحدة، والعميد طيار ركن أحمد بن ناصر القحطاني، الملحق العسكري السعودي لدى الولايات المتحدة وكندا، وقناصل خادم الحرمين الشريفين ومندوبو المملكة لدى الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

    وكان الأمير سلمان بن عبد العزيز، غادر لندن في وقت سابق من أول من أمس، بعد زيارة رسمية استغرقت عدة أيام بدعوة من وزير الدفاع البريطاني، وكان في وداعه بالصالة الملكية في مطار هيثرو الدولي نائب قائد القوات الجوية البريطانية المارشال سايمون بولوم، والأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز، سفير السعودية لدى المملكة المتحدة، والأمير طلال بن ممدوح بن عبد العزيز، والأمير سعود بن سلمان بن عبد العزيز، وأعضاء السفارة السعودية وملحقياتها.

    ويرافق وزير الدفاع في زيارته لواشنطن عدد من الأمراء، والدكتور مساعد بن محمد العيبان، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان، مدير عام مكتب وزير الدفاع، ومحمد بن عبد العزيز الشثري، رئيس الشؤون الخاصة لمكتب وزير الدفاع.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان