• هادي يعتزم اصدار قرارات جديدة والسعودية تدعو لدعمه وسط مقتل 44 بينهم 14 عسكريا في هجوم على ثكنة للجيش اليمني بجنوب البلاد
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    صنعاء ـ خالد المشهراوي   -   2012-04-09

    سقط 44 شخصا قتلى بينهم 14عسكريا في هجوم نفذه مسلحون ينتمون للقاعدة على ثـُكـْنـة للجيش اليمني على تخوم مدينة لـودر الجنوبية.

    وقال مصدر عسكري إن الجيش اشتبك مع المسلحين وترك بعدها القتال لأبناء القبائل الموالية للجيش في تلك المنطقة.

    وقال مصدر في السلطة المحلية ان الجيش انسحب تحت وطأة الهجوم وان أبناء (لـَوْدر) يتولون حماية مدينتهم.

    وتتخذ القاعدة في جنوب اليمن اسم "أنصار الشريعة" وتسيطر ايضا على أجزاء من محافظة شبوة المجاورة.

    وجاء الهجوم بعد يوم من غارات جوية على مواقع لتنظيم القاعدة جنوب وشرق البلاد، مما اسفر عن مقتل 24 شخصا من اعضائها.

    وذكر موقع 26 سبتمبر الالكتروني التابع لوزارة الدفاع اليمنية ان "16 ارهابيا تابعين لشبكة تنظيم القاعدة قتلوا في منطقة كود قرب زنجبار" معقل المتشددين في جنوب البلاد.

    واشار مسؤولون محليون الى أن غارة لطائرة امريكية بدون طيار قتلت ثمانية من عناصر تنظيم القاعدة، عندما اطلقت صاروخا ليل السبت على سيارة كانت تقلهم في شرق البلاد، وأن جميع ركابها قتلوا، وهم خمسة يمنيين وثلاثة اجانب.

    وتعد الولايات المحدة الامريكية تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية الذي يمثل اليمن قاعدته من اكثر فروع تنظيم القاعدة نشاطا في "شبكة الارهاب العالمية"، الامر الذي جعل اليمن تمثل نقطة اهتمام اساسية في استراتيجيتها لـ "الحرب على الارهاب".

    يشار الى أن تنظيم القاعدة في اليمن والذي يطلق على نفسه ايضا تسمية انصار الشريعة استغل ضعف سيطرة الحكومة المركزية على مناطق في جنوبي البلاد، وزاد من وتيرة تفجيراته الانتحارية التي استهدفت قوات الامن منذ تولي الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي في فبراير/شباط، والذي تعهد بمحاربة القاعدة.

    السعودية تدعو لمساندة منصور هادي

    وقد دعا مجلس الوزراء السعودي "كافة القوى السياسية اليمنية والأطراف المعنية إلى مساندة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في جهوده للمضي قدما في تنفيذ المبادئ التي نصت عليها المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية".

    وقال البيان ان هذه المبادرة التي كانت السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي في أساسها وراعيتها الرئيسية "حظيت بدعم ومساندة المجتمع الدولي للوصول باذن الله الى كل ما يحقق للشعب اليمني ما يتطلع إليه من أمن واستقرار".

    رئيس اليمن يصدر قرارات جديدة

    وتوقعت مصادر يمنية أن يصدر رئيس اليمن عبد ربه منصور هادي في وقت لاحق سلسلة من القرارات الجديدة لاستكمال إعادة دمج القوات المسلحة وقوى الأمن وهيكلتها.

    وقد أثارت القرارات التي اتخذها بإقالة ونقل قيادات عسكرية بارزة مقربة من الرئيس السابق علي عبد الله صالح استياء تلك القيادات ومناصريهم بينما رفضها بعضهم.

    وقال محمد الصبري المتحدث باسم اللجنة التحضيرية للحوار الوطني في اليمن، إن لدى شباب الثورة تحفظات على قرارت الرئيس هادي.

    وأضاف المتحدث قائلا "نحن كشباب للثورة لنا اعتراضات على هذه التغييرات حيث اننا نرى انها تزوير للقيادات العسكرية وليست تغييرا، ونحن نريد التغيير.

    وهذه القيادات متهمة بارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين ونحن نطالب رئيس الجمهورية بأن يقوم بأداء واجبه مع حكومة الوفاق الوطني باحالة المتهمين بقتل الأبرياء للقضاء".

    اما علي الجرادي رئيس تحرير صحيفة الأهالي فيعرب عن إعتقاده بأن الرئيس السابق علي عبد الله صالح يحاول الدخول على خط الأزمات في اليمن من أجل الإيذاء، على حد تعبيره.

    وأوضح قائلا "لدى صالح اوراق ومنها القضية المالية وهناك عصابات مسلحة يمكن ان تكون في خدمته وايضا هناك قيادات على رأس الحرس الجمهوري والأمن المركزي وجهاز الأمن القومي تتبع صالح ويمكن استخدامها في الإيذاء".

    وأضاف الجرادي أن ثمة قصورا يعترى التغييرات التي يجريها الرئيس الجديد أهمها أنها لم تشمل شباب الحرية والتغيير.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان