• الفصائل الفلسطينية تتفق على مطالبها للتهدئة في غزة وعباس يدعو لتدخل دولي لإنجاح مباحثات القاهرة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القاهرة ـ مصطفى جمعة   -   2014-08-03

    اتفق وفد فلسطيني يضم ممثلين عن حركة حماس الاحد في القاهرة على مطالب مشتركة سيتم تقديمها للوسيط المصري من اجل الوصول الى تهدئة في قطاع غزة، ابرزها فك الحصار عن القطاع المحاصر منذ العام 2006 ، حسب ما قال مسؤولون فلسطينيون.

    وسيلتقي الوفد الفلسطيني الذي يضم ممثلين عن السلطة الفلسطينية التي يترأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وممثلين عن حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، وسطاء مصريين في وقت لاحق من مساء الاحد.

    ومن المنتظر ان تمرر مصر المطالب الفلسطينية لاسرائيل التي امتنعت عن ارسال مفاوضين لها بعدما اتهمت حركة حماس بخرق هدنة لمدة 72 ساعة بعد وقت قليل من سريانها صباح الجمعة.

    وقال ماهر الطاهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان الفصائل الفلسطينية التي التقت في القاهرة اتفقت على مطالب موحدة ابرزها “وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة وفك الحصار بكل ما يترتب عليه من فتح المعابر”.

    واضاف الطاهر وهو عضو في الوفد الفلسطيني ان المطالب الفلسطينية تتضمن ايضا “حقوق الصيد البحري بعمق 12 ميلا بحريا وإطلاق سراح أسرى صفقة (الجندي الاسرائيلي الاسير المفرج عنه جلعاد) شاليط الذين اعيد اعتقالهم، وسراح نواب المجلس التشريعي”.

    واكد مسؤول من حماس اتفاق الفصائل الفلسطينية على هذه المطالب. وقال طالبا عدم الكشف عن اسمه “هذه هي النقاط الاساسية، لكن لا بد من مناقشتها مع المصريين. نتمنى ان تسير الامور بسلاسة”.

    وعندما اندلعت الحرب في غزة الشهر الماضي، قدمت مصر مبادرة لوقف اطلاق النار، ايدتها سريعا اسرائيل والولايات المتحدة والجامعة العربية، لكن حماس رفضتها.

    ودعت القاهرة، الوسيط التقليدي في النزاعات المتجددة بين اسرائيل وحماس، الفلسطينيين واسرائيل لارسال وفديهما الى القاهرة لبدء مباحثات للوصول الى تهدئة في غزة على اساس المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار. لكن اسرائيل اعلنت انها لن ترسل وفدا للقاهرة.

    وتواجه القاهرة انتقادات بمحاولة عزل حماس الحليف المقرب من جماعة الاخوان المسلمين التي اطاح بها السيسي من الحكم في تموز/يوليو 2013 حين كان قائدا للجيش.

    والهدف من مفاوضات القاهرة انهاء الصراع الدامي في غزة الذي خلف اكثر من 1740 قتيلا فلسطينيا معظمهم من المدنيين وشرد قرابة ربع سكان القطاع المحاصر منذ ثماني سنوات.

    وقتل 64 جنديا اسرائيليا منذ بدات الدولة العبرية في الثامن من تموز/يوليو هجومها على قطاع غزة لوقف اطلاق الصواريخ عليها من غزة، وهي الحصيلة الاكبر منذ حرب 2006 ضد حزب الله اللبناني.

    عباس يدعو لتدخل دولي لإنجاح مباحثات القاهرة

    ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد، إلى تدخل دولي لإنجاح مباحثات القاهرة الرامية إلى إعلان اتفاق وقف إطلاق للنار في قطاع غزة.

    وحث عباس، في بيان له، الأمم المتحدة والإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين وباقي دول العالم على “التدخل لإلزام إسرائيل بوقف عدوانها والتجاوب مع المبادرة المصرية” للتهدئة.

    وحمل عباس إسرائيل بـ”موقفها الرافض” للجهود المصرية المسؤولية عن “التداعيات الخطيرة التي تترتب على استمرار حربها على الشعب الفلسطيني”.

    وقال عباس إن “إسرائيل تواصل عدوانها وجرائمها وحربها المفتوحة” وهي تقتل طفلا فلسطينيا كل ثلاث ساعات منذ بدء هجومها على قطاع غزة قبل 28 يوما.

    وألقى عباس باللائمة على إسرائيل بشأن انهيار اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته الأمم المتحدة والإدارة الأمريكية في قطاع غزة صباح الجمعة.

    وأشار عباس إلى إرساله وفدا فلسطينيا موحدا إلى القاهرة “تأكيدا على حرصنا ورغبتنا في وقف الحرب والعدوان وحقن دماء أبناء شعبنا، غير أن إسرائيل رفضت إرسال وفدها تحت ذرائع واهية”.

    يأتي ذلك فيما أعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق انطلاق مباحثات الوفد الفلسطيني مع المسؤولين المصريين لإعلان اتفاق وقف لإطلاق النار اليوم في القاهرة.

    وقال أبو مرزوق إن هذه المباحثات ستكون “وفق معطيات جديدة”، مؤكدا اهتمام حماس بالتهدئة ورفع الحصار عن غزة.

    واتهم أبو مرزوق إسرائيل برفض إعلان تهدئة جديدة لمدة 72 ساعة، مؤكدا أن الوفد الفلسطيني يحمل في القاهرة مطالب معينة ومتفق عليها أبرزها رفع كافة أشكال حصار قطاع غزة.

    في هذه الأثناء اعتبرت حركة “حماس″ على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون “شريك في مجزرة” قصف إسرائيل مدرسة تتبع للمنظمة الدولية تأوي نازحين في جنوب قطاع غزة.

    وقال سامي أبو زهري الناطق باسم الحركة في بيان صحفي إن “استهداف مدرسة الأمم المتحدة في رفح هو جريمة حرب واستخفاف بالرأي العالمي”.

    وأضاف أبو زهري أن “بان كي مون شريك في المجزرة بسبب صمته على الجريمة وتباكيه على الجنود الإسرائيليين القتلة وتجاهله لدماء المدنيين الأبرياء”.

    وكان 10 فلسطينيين استشهدوا وأصيب العشرات صباح الأحد جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مدرسة (أنس الوزير) التابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في مدينة رفح.

    وهذه هي المرة الثالثة التي تطال فيها الهجمات الإسرائيلية مدارس تأوي نازحين تتبع للأمم المتحدة وكان استشهد أكثر من 32 شخصا في الحادثتين السابقتين ما اثار تنديد شديد من الأمم المتحدة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف