• اعتقال 19 شخصا في الأوساط الإسلامية المتطرفة في تولوز ونانت
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    باريس ـ ناجي بصبوص   -   2012-03-30

    اعتقلت السلطات الفرنسية، الجمعة، 19 شخصا في الأوساط الإسلامية المتطرفة خاصة في مدينتي تولوز ونانت من بينهم محمد عشملان مؤسس مجموعة "فرسان العزة". وشاركت وحدة النخبة في الشرطة الفرنسية مع المديرية المركزية للاستخبارات الداخلية في عملية الاعتقالات.

    واعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن حملة توقيفات شملت 19 شخصا في الاوساط الاسلامية المتطرفة في فرنسا في عملية نفذتها الشرطة من دون ان تكون على ارتباط مباشر بهجمات تولوز.

    وأكد مدير الأمن العام الداخلي الفرنسي برنار سكرسيني لصحيفة "اللوموند" بأنه كان "من المستحيل القول مساء الأحد، أنه محمد مراح وعلينا اعتقاله"

    وأضاف المسؤول الأمني "حتى هو –المقصود مراح – لم يكن قد خطط لمهاجمة المدرسة اليهودية صباح الاثنين. فحسب تصريحات مراح لقوات الشرطة الخاصة أثناء حصاره كان هدفه قتل عسكري أخر ولكنه وصل متأخرا.
    وبما أنه كان يعرف جيدا الحي قرر الارتجال ومهاجمة المدرسة اليهودية".

    ويضيف سكرسيني أن مراح قال أيضا خلال محاصرته في شقته إنه "أصبح متشددا بالسجن لوحده عبر مطالعته للقرآن" مضيفا أن ما فعله مراح كان "عملا إراديا معزولا" ونقل المسؤول الأمني عن مراح قوله إن القرآن يتحدث عن كل شيء وبالتالي لا ضرورة للانتماء إلى شبكة ما.

    وأضاف مدير الأمن العام الداخلي الفرنسي أن شقيق محمد مراح –قيد الاعتقال- شخصيته مختلفة "الشقيق والشقيقة كانا في تموز/يوليو 2010 في مدرسة قرآنية في القاهرة". وقد قال لنا محمد "إنه لا يثق بشقيقه ولم يطلعه على ما نوى عليه وكذلك والدته لم تكن على علم بنواياه"

    نقلا عن صحيفة "اللوموند"

    وقال ساركوزي ان حملة الاعتقالات "ليست على علاقة بتولوز فقط بل جرت على كامل الاراضي. انها على ارتباط بشكل من الاسلام المتطرف وفي توافق تام مع العدالة".

    وتابع "ستجري في مطلق الاحوال عمليات اخرى ستتواصل وستسمح لنا كذلك بطرد عدد من الاشخاص عن اراضينا، اشخاص لا داعي لوجودهم عليها في الحقيقة".

    وبين الذين تم توقيفهم زعيم جمعية فرسان العزة المتطرفة المحلولة محمد الشملان.

    وافاد مصدر في الشرطة عن ضبط عدة قطع اسلحة لدى توقيفه في منطقة نانت (غرب) معددا منها "ثلاثة بنادق كلاشنيكوف ومسدس غلوك وقنبلة يدوية".

    كما تم ضبط اسلحة اخرى خلال العملية الواسعة النطاق ولا سيما خمسة بنادق ومسدسات ومسدس صعق كهربائي.

    وعلق ساركوزي على الهجمات التي نفذها محمد مراح في تولوز ومونتوبان (جنوب غرب) وقتل فيها سبعة اشخاص.

    وقال ردا على اسئلة اذاعة اوروبا 1 ان هذه الهجمات اثارت "صدمة" في فرنسا تشبه "قليلا" صدمة اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.

    وقال ان "صدمة مونتوبان وتولوز كان لها وقع كبير في بلادنا، بما يشبه قليلا، ولا اود المقارنة بين الفظاعات، الصدمة التي تلت (هجمات) ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة".

    وكان ساركوزي طلب من الشرطة بعد مقتل مراح في 22 اذار/مارس "تقدير" مدى الخطورة التي قد يشكلها الاشخاص المعروفون بتعاطفهم مع التطرف الاسلامي.

    وقام محققو المديرية المركزية للاستخبارات الداخلية بحملة التوقيفات الواسعة النطاق هذه، بدعم من وحدة النخبة في الشرطة الوطنية بالنسبة لبعض الموقوفين.

    وجرت التوقيفات في تولوز ونانت وليون ومنطقة البروفانس والمنطقة الفرنسية.

    وقتل محمد مراح في 22 اذار/مارس بعدما حاصرته قوات النخبة في الشرطة 32 ساعة في منزله في تولوز.

    ونفذ مراح ثلاثة هجمات في منطقة تولوز في 11 و15 و19 اذار/مارس اسفرت عن قتل ثلاثة مظليين فرنسيين واربعة يهود بينهم ثلاثة اطفال. وقد اعلن اثناء محاصرته انه ينتمي الى تنظيم القاعدة.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف