• نتانياهو يرفض وقف اطلاق النار وكيري يبحث في القاهرة رفع الحصار وسط مواجهات في الضفة مع الجيش الاسرائيلي
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    رام الله ـ احمد عيسى   -   2014-07-24

    اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو رفض اسرائيل إعلان وقف إطلاق النار، قائلاً إن الواجب الآن هو حماية اسرائيل.

    وأكد نتانياهو عدم موافقة اسرائيل على العروض والمشاريع الحالية لوقف العملية العسكرية في غزة.

    وأضاف نتانياهو أن اتهام مجلس حقوق الإنسان لاسرائيل بارتكاب جرائم حرب لن يمنع اسرائيل من المضي قدما في حماية مواطنيها والاستمرار في هذه العملية، مؤكدا أن "إسرائيل ستواصل العلمية العسكرية في غزة حتى استعادة الأمن والهدوء"، حسب تعبيره.

    من جانبها كشفت مصادر إسرائيلية مطلعة أن المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية في إسرائيل يتجه نحو مواصلة العملية العسكرية في قطاع غزة وتوسيعها على مراحل.

    وأضافت المصادر الخميس 24 يوليو/تموز أن المساعي التي يبذلها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لم تفض إلى بلورة اقتراح جدي وعملي لوقف إطلاق النار.


    كيري سيحدد قريبا مدى استعداد الأطراف للاتفاق على هدنة في غزة

    وقال مسؤول أمريكي كبير يوم الخميس فيما يبدو محاولة للضغط على الاطراف إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سيقرر قريبا ما إن كانت حماس واسرائيل مستعدتين للاتفاق على وقف لاطلاق النار في غزة ولن يبقى في المنطقة الى أجل غير مسمى.

    وقال المسؤول الأمريكي "الفجوات قائمة بين الأطراف وبالتالي فإن تركيزه منصب على العثور على صيغة يمكن أن يقبل بها الجانبان. لكنه ليس موجودا هنا لأجل غير مسمى وفي المستقبل القريب سيحدد ما اذا كان هناك استعداد للتوصل الى اتفاق على وقف إطلاق النار."

    وقالت السلطات في غزة إن القوات الاسرائيلية قصفت ملجأ في مدرسة تديرها الأمم المتحدة في القطاع يوم الخميس مما ادى الى مقتل 15 شخصا على الاقل في حين تجاوز عدد القتلى الفلسطينيين في الصراع 750 شخصا وما زال التوصل الى هدنة امرا بعيد المنال.

    وأمضى كيري يومه الرابع في المنطقة في التحدث الى زعماء عالميين لمحاولة انهاء الصراع المندلع منذ 17 يوما وفقدت فيه اسرائيل 32 جنديا على الاقل في اشتباكات كما قتل ثلاثة مدنيين داخل اسرائيل بصواريخ ونيران مورتر فلسطينية.

    وقال المسؤول الأمريكي "الوزير كيري سيبقى في مصر حتى صباح الجمعة على الاقل لمواصلة العمل على تحقيق وقف لاطلاق النار."

    واضاف أنه تحدث هاتفيا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزراء خارجية بريطانيا ومصر وفرنسا والمانيا والاردن والنرويج وتركيا واوكرانيا.

    وافاد المسؤول أنه تحدث أيضا مع مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون ومن المقرر أن يجتمع مع الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في القاهرة في وقت لاحق هذا المساء.

    وقال "تتركز محادثاته على تحديد ما إن كان يوجد طريق لوقف القتال وبدء مفاوضات ضرورية لتحقيق وقف مستدام لاطلاق النار وحل دائم للأزمة في غزة


    مشعل

    وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قال الأربعاء، إن نتانياهو ألبس حماس تهمة قتل المستوطنين من أجل القيام بعدوان على غزة لإسكات أصوات المزايدين عليه. وشدد مشعل على أن المقاومة لم تستهدف المدنيين بل المستوطنين وهناك فرق لأن معظم المستوطنين مسلحون.

    وأكد مشعل أنه مع التهدئة الإنسانية التي ليس فيها التفاف على مصالح قطاع غزة، لكنه في نفس الوقت لن ينخدع بأية مبادرة لا تضمن حقوق الشعب الفلسطيني،

    واشار إلى أن حماس لم تقبل بأي مبادرة ولم تسع إلى وقف لإطلاق النار، بل جون كيري هو من طلب من وزيري خارجية تركيا وقطر التحرك لدى حماس من أجل وقف إطلاق النار.


    جنود اسرائيليون يقتلون فلسطينيا ويصيبون عشرات في الضفة الغربية

    وقال مسؤولون طبيون فلسطينيون إن جنودا اسرائيليين اطلقوا النار فقتلوا محتجا فلسطينيا وأصابوا حوالي 200 الخميس اثناء مواجهات مع بضعة الاف من المتظاهرين في الضفة الغربية المحتلة كانوا يحتجون على الهجمات الاسرائيلية في قطاع غزة.

    وكان مسؤولون بمستشفى قالوا في وقت سابق ان ثلاثة محتجين قتلوا لكنهم عدلوا الرقم الي قتيل واحد وثلاثة اخرين في حال خطيرة وموضوعين على اجهزة التنفس الصناعي.

    وقال طبيب ان حوالي 200 محتج اصيبوا بجروح.

    وأكد الجيش الاسرائيلي ان جنوده استخدموا "وسائل لفض الشغب" ضد محتجين رشقوهم بالحجارة والقنابل الحارقة واغلقوا طريقا بإطارات محترقة.

    وتفجرت الاحتجاجات بعدما شارك حلفاء لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مسيرة من مدينة رام الله بالضفة الغربية الي مشارف القدس للاحتجاج على الحرب التي تشنها اسرائيل على نشطاء حركة حماس الاسلامية في غزة حيث ارتفع عدد القتلى الفلسطينيين الي اكثر من 760 .

    وقال طبيب بمستشفى رام الله إن ثلاثة اشخاص توفوا باصابات ناتجة عن طلقات نارية وان أحدهم شاب في العشرينات اصيب في الرأس بينما عولج 100 شخص على الاقل من جروح مختلفة بعد الاحتجاجات.

    وقالت اذاعة اسرائيل ان الاحتجاجات هي الاكبر فيما يبدو منذ الانتفاضة الفلسطينية التي استمرت بين عامي 2000 و2005 .

    وقتل جنود اسرائيليون فلسطينيين اثنين اخرين هذا الاسبوع في مواجهات أصغر حجما في الضفة الغربية.

    ووردت ايضا تقارير عن احتجاجات في القدس حيث تصدت الشرطة لمحتجين فلسطينيين في المدينة القديمة ومحيطها.

    وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد إن بضعة ضباط اصيبوا بجروح من جراء حجارة القيت عليهم في القدس وان الشرطة القت القبض على حوالي 20 محتجا

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان