• منظمة التحرير تعلن تأييدها مطالب حماس لوقف القتال في غزة ومقتل ضابطين إسرائيليين و649 فلسطينيا
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القدس ـ احمد عيسى   -   2014-07-23

    ارتفعت حصيلة الغارات الإسرائيلية والقصف المدفعي على قطاع غزة منذ فجر الأربعاء إلى 18 قتيلا فلسطينيا.


    وقال رئيس لجنة الاسعاف والطوارئ في قطاع غزة أشرف القدرة إن استهداف الجيش الإسرائيلي لمناطق في خانيونس وبيت لاهيا خلف عشرات الإصابات بين متوسطة وحرجة.

    وبذلك ترتفع حصيلة الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة خلال 16 يوما إلى 649 قتيلا وأكثر من أربعة آلاف جريح.

    وقالت مصادر فلسطينية إن المواجهات التي اندلعت في مناطق مختلفة من الضفة الغربية منذ مساء الثلاثاء أدت إلى إصابة عشرات الفلسطينيين بنيران الجيش الإسرائيلي.

    وأضافت أن الجيش اقتحم عدة منازل في محافظة الخليل وبيت لحم وأطلق قنابل الغاز المسيل للدموع.

    منظمة التحرير الفلسطينية تعلن تأييدها لمطالب حماس لوقف القتال في غزة

    أيدت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية رسميا في بيان صدر في وقت مبكر الاربعاء بعد اجتماع رأسه الرئيس الفلسطيني محمود عباس المطالب الاساسية لحركة حماس لوقف الاعمال العدائية مع اسرائيل في قطاع غزة.

    ونقلت وكالة أنباء فلسطين عن بيان تلاه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه “إن مطالب غزة بوقف العدوان ورفع الحصار بكل أشكاله هي مطالب الشعب الفلسطيني بأسره.. وهي الهدف الذي تكرس القيادة الفلسطينية كل طاقاتها من أجل تحقيقه”.

    وقال البيان “أشادت القيادة الفلسطينية بالصمود العظيم لشعبنا وبالمقاومة الباسلة ضد جيش الاحتلال الذي يرتكب المذابح والجرائم المتواصلة.. وإن شعبنا بأسره داخل الوطن وخارجه يقف بصلابة جنبا إلى جنب مع غزة هاشم وشعبها المقدام الذي ينزف في كل ساعة دفاعا عن الوطن الفلسطيني وحقوق الشعب والمشروع الوطني الفلسطيني”.

    واضاف ان القيادة الفلسطينية دعت إلى عقد اجتماع فوري لقادة العمل الوطني الفلسطيني من خلال الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية في القاهرة من أجل تعزيز وحدة الصف الوطني تحت لواء منظمة التحرير الفلسطينية.

    وقال البيان “إن العدوان ضد غزة لا يتجزأ بين حرب ظالمة ضدها وبين حصار مدمر حولها ويجب دحر هذا العدوان كله بجميع أشكاله وعبر تضامن فلسطيني-مصري راسخ ووحدة إرادة عربية شاملة ومساندة عالمية واسعة”.

    ولم يصدر رد فوري على بيان منظمة التحرير من حماس او اسرائيل التي تواصل حملتها العسكرية في غزة التي بدأتها في الثامن من يوليو تموز ردا على تصعيد لاطلاق الصواريخ عبر الحدود.

    ودوت صافرات الانذار في جنوب إسرائيل للتحذير من صواريخ اطلقها نشطاء فلسطينيون من غزة لكن لم ترد أي تقارير عن اصابات.

    وخسرت إسرائيل 29 جنديا في الاشتباكات في غزة من بينهم ضابط دبابة قال الجيش اليوم الاربعاء إنه قتل برصاص قناص فلسطيني الليلة الماضية.

    وقتل ايضا مدنيان إسرائيليان في القصف الصاروخي من النشطاء الفسطينيين في غزة والذي وصل الي عمق اسرائيل مما نشر الذعر بين الاسرائيليين على الرغم من نجاح منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ وملاجيء حماية المدنيين.

    رحلات جوية إسرائيلية

    وقررت شركات الطيران الإسرائيلية تكثيف رحلاتها الجوية من وإلى تل أبيب عقب قرار بعض شركات الطيران الأميركية تعليق رحلاتها إلى إسرائيل عقب سقوط صواريخ قرب مطار بن غوريون .

    وذكر الموقع الإلكتروني لصوت إسرائيل أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اتصل بوزير الخارجية الأميركي جون كيري وطلب منه العمل لدى شركات الطيران لتستأنف رحلاتها.

    ودعا وزير المواصلات يسرائيل كاتس شركات الطيران الأجنبية إلى التراجع عن قرارها.

    ومن الجزائر أعلن بتأسيس تحالف يضم أكثر من 150 منظمة من منظمات المجتمع المدني بهدف دعم غزة، بقيادة الناشطة جميلة بوحيرد.

    وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي مقتل ضابطين إسرائيليين خلال الحملة العسكرية البرية على قطاع غزة مساء الثلاثاء، وأن أحدهما هو قائد سرية في سلاح المدرعات قتل بنيران قناص فلسطيني.

    وأفاد الموقع الإلكتروني لإذاعة صوت اسرائيل بأن حصيلة قتلى الجيش في غزة بلغت 29 مجندا وضابطا منذ بدء العملية العسكرية.

    وقالت مصادر أمنية اسرائيلية إن عدة صواريخ أطلقت من قطاع غزة مساء الثلاثاء وفجر الأربعاء على عدة تجمعات سكانية محاذية للقطاع دون أن توقع خسائر بشرية.

    ويعالج في المستشفيات الإسرائيلية حاليا 133 جنديا جريحا من العملية العسكرية في غزة.

    وقال الجيش الإسرائيلي إن حماس أطلقت 2160 صاروخا منذ الثامن من تموز/يوليو وهو ما يعادل صاروخ كل 10 دقائق.

    وواصل الجيش الإسرائيلي قصفه الثلاثاء لعدد من المناطق في قطاع غزة، ما أدى إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين، وبذلك ترفع حصيلة القتلى منذ بدء العملية العسكرية إلى 635 قتيلا.

    وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة في القطاع أشرف القدرة إلى مقتل 635 وإصابة 4040 بجروح:

    وقد أعلن اشرف القدرة مقتل فلسطينيين في قصف في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

    كما أعلن مقتل فلسطيني آخر جراء قصف خانيونس(جنوب).

    وقالت الأمم المتحدة الثلاثاء إن المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة ليس أمامهم مكان للاختباء من الهجوم العسكري الإسرائيلي وإن الأطفال يدفعون ثمن ذلك.

    وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية للصحافيين في جنيف إن ما يقرب من 500 منزل دمر في الغارات الجوية الإسرائيلية وإن مائة ألف لجأوا إلى مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين.

    وقالت جوليت توما من صندوق الأمم المتحدة للطفولة إن من بين القتلى الفلسطينيين 121 طفلا تحت سن 18 عاما، وإن أكثر من 900 طفل أصيب بجروح.

    وفي وقت لا يزال فيه مصير الجندي الإسرائيلي الذي أعلنت حركة حماس اختطافه مجهولا، قالت ابنة عمه إن ممثلي الجيش الإسرائيلي قد أبلغوا العائلة بأن المعطيات التي توفرت في ناقلة الجنود المدرعة تشير إلى أن الجنود السبعة الذين كانوا فيها قد قتلوا.

    وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن الحكومة توجهت إلى وسيط ألماني بطلب تقديم المساعدة في استيضاح مصير هذا الجندي وحل قضيته.

    وقال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف 250 موقعا "إرهابيا" منذ بدء العمليات:

    وكان الأردن قد عرض على مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار، ورفع الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة.

    ويطالب المشروع بانسحاب الجيش الإسرائيلي من القطاع وإعادة فتح المعابر بشكل دائم، كما يندد بأي عنف ضد المدنيين وأي عمل إرهابي، ويدعو جميع الأطراف إلى الوفاء بالتزاماتهم استنادا إلى القانون الدولي خصوصا اتفاق جنيف حول حماية المدنيين في زمن الحروب.

    "العمليات ستستمر"

    وفي تل أبيب، دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المجتمع الدولي إلى محاسبة حركة حماس لرفضها مقترحات وقف إطلاق النار.

    وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "ما نراه هنا مع حماس هو مثال آخر من التطرف الإسلامي والتطرف العنيف. فحماس مثل داعش، حماس مثل تنظيم القاعدة، حماس مثل حزب الله وحماس مثل بوكو حرام".

    ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن الوزير يعقوب بيري من حزب (ييش عاتيد) إن قوات الجيش لن تترك قطاع غزة قبل إكمال عملية تدمير الأنفاق، مشيرا إلى عدم وجود أي اقتراح جدي بوقف إطلاق النار سوى المبادرة المصرية.

    "دعم المقاومة"

    وأكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في اتصال برئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل دعم بلاده "للمقاومة الفلسطينية" في مواجهة الهجوم الإسرائيلي.

    وجاء في بيان نشره عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحماس على صفحته على فيسبوك إن الوزير عبر "عن تقدير إيران ومباركتها للمقاومة الفلسطينية في مواجهة عدوان الاحتلال".

    وقف الرحلات الجوية

    وأعلنت الهيئة الاوروبية لسلامة النقل الجوي مساء الثلاثاء أنها ستوصي مجمل الشركات الأوروبية على أبعد تقدير الأربعاء بتفادي مطار تل أبيب الدولي حتى إشعار آخر.

    جاء ذلك بعد أن حظر اتحاد الطيران الأميركي على شركات الطيران الأميركية تسيير رحلات إلى إسرائيل ومنها لمدة 24 ساعة، بعد سقوط صاروخ على بلدة قريبة من مطار تل أبيب.

    وبينما اعتبر وزير النقل الإسرائيلي أنه "ما من داع" لوقف الرحلات، أشارت صحيفة هآرتس على موقفها الالكتروني إلى أن الأثر النفسي لهذا القرار سيكون كبيرا على الإسرائيليين وكذلك على الاقتصاد على المدى البعيد.

    وهذه هي المرة الأولى التي يتخذ مثل هذا القرار منذ حرب الخليج في 1991.

    وقد أبلغ وزير الخارجية الأميركي جون كيري نتانياهو الثلاثاء أن قرار منع شركات الطيران الأميركية من تسيير رحلات إلى إسرائيل ومنها يعود فقط لأسباب أمنية.

    مظاهرة في برلين

    وشارك 350 شخصا في تظاهرة في العاصمة الألمانية برلين ضد الحرب في غزة.

    وقالت ندى العبد وهي ألمانية من جذور فلسطينية " نحن هنا للاحتجاج سلميا، لنكون مثالا يحتذى به. ونريد أن نقول للحكومة الألمانية وللسيدة أنغيلا ميركل أن يقفوا ضد الحرب هناك".

    بيلاي: ترجيحات قوية بارتكاب إسرائيل ما قد يرقى لجرائم حرب في غزة

    وقالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي الأربعاء، إن هناك “ترجيحات قوية بخرق إسرائيل للقانون الدولي وارتكاب ما قد يرقى لجرائم حرب في غزة”.

    جاء ذلك في الحساب الرسمي للمفوضية السامية لحقوق الإنسان على توتير، نقلا عن كلمة ألقتها بيلاي في اجتماع للمفوضية بمقرها في جنيف بسويسرا.

    وأضافت بيلاي خلال الاجتماع الذي خصص لمناقشة الوضع في غزة، أنه “على طرفي الصراع تجنب المناطق السكنية” خلال حرب غزة.

    وأشارت بيلاي إلى أنه “تم تشريد 140 ألف فلسطينيا في غزة”، مشيرة إلى أن الوضع في القطاع “يتطلب تحركا دوليا سريعا”.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان