• خاص: إسرائيل تدرس اقتراحا لوقف لإطلاق النار صباح الجمعة وحماس والجهاد تقدمان تعديلات على الورقة المصرية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القدس ـ احمد عيسى   -   2014-07-17

    أعلن مسؤول إسرائيلي أن الحكومة الاسرائيلية ما زالت تدرس اقتراحا بوقف اطلاق النار مع حركة حماس ابتداء من الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي من يوم الجمعة.

    وقال المسؤول لموقعنا إن اسرائيل لم تتأكد بعد من موافقة حماس على وقف لاطلاق النار يبدأ في تمام الساعة السادسة صباح الجمعة”.

    اما حركة حماس فقد افاد احد قادتها لموقعنا، لكنه رفض الكشف عن اسمه، في قطاع غزة، ان الاتفاق لم يتم التوصل اليه بعد، وإن حركتي حماس والجهاد تقدمتا بتعديلات على الورقة المصرية، وإن مصر وافقت على ادراج هذه التعديلات، من دون ان يؤكد ان مصر ستكون قادرة على تأمين الموافقة الاسرائيلية عليها.

    وفي حال تم الاتفاق على وقف اطلاق النار فان هذا سينهي العملية العسكرية الاسرائيلية ضد قطاع غزة التي دخلت يومها العاشر الخميس.

    ودخلت هدنة انسانية من خمس ساعات بين الجيش الاسرائيلي وحركة حماس حيز التنفيذ بعد الساعة العاشرة صباحا (7,00 تغ) لكن تم اطلاق قذائف هاون من قطاع غزة على جنوب اسرائيل بعد نحو ساعتين، وفق الجيش الاسرائيلي بينما نفت حركة حماس اطلاقها أي قذيفة خلال الهدنة المؤقتة.

    وشن الطيران الحربي الاسرائيلي أكثر من 1,750 غارة جوية على قطاع غزة بينما قال الجيش بانه تم اطلاق نحو 1400 صاروخ على اسرائيل منذ بدء العملية في 8 من تموز/ يوليو الماضي، سقط منها نحو الف في الدولة العبرية.

    إطلاق ثلاث قذائف هاون من غزة على جنوبي إسرائيل خلال هدنة الساعات الخمسة

    وكان الجيش الإسرائيلي، افاد باطلاق الفلسطينيين ثلاث قذائف هاون على إسرائيل بعد بدء سريان التعليق المؤقت لوقف إطلاق النار في غزة لمدة خمس ساعات.

    وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) قال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي “رغم التزام إسرائيل بتعليق العمليات في قطاع غزة لأغراض إنسانية فقد أطلقت المنظمات الإرهابية ثلاث قذائف هاون باتجاه إسرائيل”.

    وعلى حسابه الرسمي على (تويتر)، أوضح الجيش أن القذائف سقطت على منطقة مجلس محلي أشكول، جنوبي إسرائيل، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

    وكانت صافرات الإنذار أطلقت في المنطقة، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة (يديعوت أحرونوت)، وإذاعة الجيش الإسرائيلي.

    وحتى الساعة 09.50 تغ لم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن هذه القذائف.

    وكان كل من الجيش الإسرائيلي، وفصائل المقاومة الفلسطينية بغزة، أعلنوا موافقتهم على تهدئة ميدانية لمدة خمس ساعات بدء من الساعة 7:00 تغ من صباح الخميس وحتى الساعة 12:00 تغ، استجابة لطلب من الأمم المتحدة لـ”تتمكن من توصيل مساعدات إنسانية”.

    وقبل بدء سريان التعليق المؤقت لإطلاق النار في قطاع غزة، بدقائق معدودة، كانت الطائرات الإسرائيلية قد أغارت على مدينة رفح، جنوبي القطاع، مما أسفر عن مقتل ثلاثة فلسطينيين، وإصابة 4 آخرين، بحسب مصدر طبي فلسطيني، ليرتفع عدد قتلى عملية (الجرف الصامد) الإسرائيلية في القطاع منذ بدئها في السابع من الشهر الجاري إلى 230 شهيدا، بالإضافة إلى إصابة نحو 1700 آخرين.

    مفاوضات

    وفد أمني إسرائيلي يجري محادثات بالقاهرة حول وقف إطلاق النار في غزة

    ومن القاهرة افيد ان وفدا إسرائيليا رفيع المستوى انهى مباحثات في العاصمة المصرية القاهرة حول وقف إطلاق النار في قطاع غزة، بحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية.

    ونقلت الإذاعة الخميس، عن مسؤولين حكوميين إسرائيليين لم تسمهم، قولهم إن “الوفد الإسرائيلي ضم رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي يورام كوهين ورئيس الهيئة السياسية والامنية في وزارة الدفاع عامود غلعاد ومستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي المحامي يتسحاق مولخو”.

    وأضافت أنه “يجري الوفد الإسرائيلي محادثات مع المسؤولين المصريين كما يشارك في مفاوضات غير مباشرة مع ممثلي الفصائل الفلسطينية”.

    وشن سلاح الجو الإسرائيلي والزوارق البحرية والمدفعية الإسرائيلية، منذ يوم 7 يوليو/ تموز الجاري، غارات مكثفة على أنحاء متفرقة في قطاع غزة، في عملية عسكرية أطلقت عليها إسرائيل اسم “الجرف الصامد”.

    وتسببت الغارات العنيفة والكثيفة على مناطق متفرقة من قطاع غزة، بتدمير 600 وحدة سكنية بشكل كلي، وتضرر 1494 بشكل جزئي، وفق إحصائية أولية لوزارة الأشغال العامة في الحكومة الفلسطينية.

    القسام تتبنى عملية “تسلل” إلى إسرائيل وتؤكد عودة كافة منفذيها بسلام

    وكانت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اعلنت مسؤوليتها عن عملية تسلل إلى إسرائيل، فجر الخميس.

    وقالت “القسام”، إنّ مجموعة خاصة من عناصرها قامت بعملية تسلل، في منطقة صوفا (بالقرب من الحدود الشرقية لمدينة رفح جنوبي قطاع غزة)، في تمام الساعة الرابعة صباحا بالتوقيت المحلي (1 تغ).

    وأكدت أن عناصرها تمكنوا من استكمال مهمتهم، وتعرضوا لنيران إسرائيلية، وعادوا جميعهم بسلام.

    ولم تشر كتائب القسام، إلى أي تفاصيل أخرى عن العملية العسكرية.

    وتباينت الروايات الإسرائيلية حول العملية، حيث تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، من بينها الإذاعة الإسرائيلية العامة، عن استشهاد 8 من بين 13 فلسطينياً، “حاولوا التسلل صباح الخميس، إلى إسرائيل عبر نفق، جنوبي قطاع غزة”.

    وبحسب الإذاعة العامة، فإن “الـ5 الباقين فروا إلى قطاع غزة”، مضيفة “لم يصب أحد من جنود الجيش”.

    لكن الجيش الإسرائيلي، أعلن عن إحباط محاولة 13 عنصراً من حركة حماس التسلل إلى إسرائيل لتنفيذ هجوم كبير، دون الإشارة إلى إيقاعه لقتلى في صفوفهم.

    وقال الجيش “أحبطنا هجوما حاولت حماس تنفيذه من خلال التسلل إلى إسرائيل عبر نفق يمتد من جنوبي قطاع غزة إلى بلدة صوفا في جنوبي إسرائيل”.

    بدوره قال افيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي في تغريدة على (تويتر):”الجيش أحبط محاولة إرهابية كبيرة لتنفيذ اعتداء تخريبي لحماس بعد رصد 13 مخربًا يحاولون التسلل عبر نفق إلى إسرائيل حيث تم استهدافهم”.

    وتابع: “نعتبر حركة حماس الإرهابية مسؤولة عن هذه المحاولة الإجرامية التي كانت تهدف لارتكاب اعتداء إجرامي بشع بحق المواطنين الإسرائيليين”.

    ولم يوضح أدرعي، ما إذا كان الجيش قد تمكن من إيقاع قتلى في صفوف المجموعة الفلسطينية، أما لا .


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان