• السيسي اتصل بنتنياهو ونسق معه المبادرة المصرية بمسعى من بلير وحماس تبلغ القاهرة رسميا رفضها
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    غزة ـ صفوت ابو شمالة   -   2014-07-16

    افادت وسائل اعلام اسرائيلية ان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اجرى اتصالا هاتفيا ليل السبت الماضي برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو نسق معه خلاله المبادرة المصرية بمضمونها وآليات عملها واطلاقها.

    وقالت صحيفة هآرتس إن مبعوث اللجنة الرباعية الذي كان يزور مصر السبت، هو من عمل على تنسيق الاتصال واقناع الرئيس المصري.

    والاربعاء، قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس″ إنّها أبلغت القاهرة بشكل رسمي اعتذارها عن قبول المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة بين إسرائيل والمقاومة.

    وقال سامي أبو زهري المتحدث الرسمي باسم الحركة في تصريح مقتضب نشر مساء الأربعاء، “حماس أبلغت القاهرة رسميا، الاعتذار عن قبول المبادرة المصرية”.

    ولم يوضح أبو زهري، أسباب الاعتذار، أو أي نقاط تفصيلية أخرى تتعلق بموقف الحركة من المبادرة.

    وكانت مصر دعت الاثنين الماضي إلى مبادرة لوقف إطلاق النار في غزة تنص على وقف الأعمال العدائية بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة وفتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض.

    وتشن إسرائيل منذ 7 يوليو/ تموز الجاري، عمليةً عسكريةً على قطاع غزة، أطلقت عليها اسم “الجرف الصامد”، تسببت بمقتل 209 فلسطيني وإصابة أكثر من ألف حتى الأربعاء بحسب مصادر طبية فلسطينية.

    ووفق مبادرة القاهرة التي جاءت في بيان لوزارة الخارجية المصرية، فقد تحددت الساعة السادسة صباح الثلاثاء، بدء تنفيذ تفاهمات التهدئة بين الطرفين، على أن يتم إيقاف إطلاق النار خلال 12 ساعة من إعلان المبادرة المصرية وقبول الطرفين بها دون شروط مسبقة.

    ونصت أيضاً على أن يتم استقبال وفود رفيعة المستوى من الحكومة الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية فى القاهرة خلال 48 ساعة، منذ بدء تنفيذ المبادرة لاستكمال مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار، واستكمال إجراءات بناء الثقة بين الطرفين، على أن تتم المباحثات مع الطرفين كل على حدة (طبقا لتفاهمات تثبيت التهدئة بالقاهرة عام 2012).

    كما تضمنت التزام الطرفين بعدم القيام بأى أعمال من شأنها التأثير بالسلب على تنفيذ التفاهمات، وتحصل مصر على ضمانات من الطرفين بالالتزام بما يتم الاتفاق عليه، ومتابعة تنفيذها ومراجعة أى من الطرفين حال القيام بأى أعمال تعرقل استقرارها.

    وحظيت المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار المتبادل بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، بترحيب عربي ودولي وفلسطيني رسمي، ورفض من قبل فصائل المقاومة الفلسطينية.

    شريط العمليات

    وارتفعت وتيرة العمليات الاسرائيلية على قطاع غزة في الساعات الأخيرة، بعد تهديد رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، التي وجّهها الى المقاومة والسكان على حد سواءز

    وارتفعت حصيلة القتلى إلى 209 إلى جانب أكثر من 1520 جريحاً، بعدما قتل اربعة فلسطينيين في قصف إسرائيلي على القطاع.

    وكان محمد عبد الله الزاحوق ومحمد إسماعيل أبو عودة قتلا بعد استهدافهما من طيران الاستطلاع الإسرائيلي في منطقة العزبة غربي رفح، جنوب القطاع، فجر الأربعاء.

    وواصلت قوات الاحتلال حربها النفسية على الفلسطينيين مطالبة إياهم بإخلاء مناطق جديدة، غير أن الفلسطينيين لم يستجيبوا بشكل ملحوظ للتهديدات الهاتفية الكثيفة التي تلقوها في الساعات الماضية، والتي طالت منطقتي حيّ الزيتون جنوبي مدينة غزة، وحي الشجاعية شرقي المدينة، وطالبتهم بإخلاء المناطق تمهيداً لقصفها أو لاجتياحها.

    وقالت مصادر طبية: إن من بين الشهداء أكثر من 39 طفلاً، و24 امرأة، إضافة إلى جرح 422 طفلاً و271 امرأة.

    وقصف الطيران الحربي منزل القيادي في حركة "حماس"، محمود الزهار، ووزير الداخلية السابق، عضو المكتب السياسي للحركة، فتحي حماد في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، وقبله دمّر أكثر من 50 منزلاً في غاراته التي كثّفها في ساعات ما بعد عصر الثلاثاء والتي لم تتوقف.

    رد الفصائل
    وواصلت الفصائل الفلسطينية إطلاق الصواريخ، وتبنّت "كتائب القسام" قصف "كريات غات" بخمسة صواريخ "قسام"، فيما قصفت مدينة المجدل المحتلة بثلاثة صواريخ من الطراز ذاته، وقصفت القدس بأربعة صواريخ من طراز "أم 75".

    وقصفت "سرايا القدس"، مدينتي عسقلان ونيتفوت بستة صواريخ "غراد"، وقبل ذلك تبنت في عملية مشتركة مع "كتائب القسام"، إطلاق رشقات من صواريخ "براق 70" و"أم 75" على مدينة تل أبيب.

    وتبنت ألوية "الناصر صلاح الدين" قصف مدينة عسقلان ومستوطنة "سديروت" بـ15 صاروخ "ناصر" وموقع "إسناد صوفا" بقذيفتي هاون، وكذلك قصفت موقع "ريعيم" العسكري شرق خانيونس بصاروخي "كاتيوشا".

    وافيد أن مقاومين أطلقوا صاروخين من طراز "سام 7" باتجاه طائرتي استطلاع إسرائيليتين، مما أدى الى سقوطهما وسط وجنوب القطاع. ولم تتبنَ أي جهة فلسطينية العمليتين.

    وتمكنت لجنة الإغاثة في اتحاد الأطباء العرب من إدخال ثلاث شاحنات محمّلة بالمساعدات الطبية والغذائية إلى قطاع غزة عبر معبر رفح.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان