• وزير الداخلية نهاد المشنوق يرأس اجتماعا لمجلس الامن المركزي ويتابع تفاصيل الخطة الامنية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2014-07-01

    عقد مجلس الامن المركزي صباح الثلاثاء في وزارة الداخلية اجتماعه الدوري برئاسة وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق وجميع اعضاء المجلس.

    بحث المجلس تفاصيل متابعة الخطة الامنية وملاحقة الشبكات الارهابية، واتخذ القرارات اللازمة بشأنها والتي بقيت ذات طابع سري.

    جمعية المصارف

    ثم استقبل وزير الداخلية وفد جمعية المصارف اللبنانية برئاسة الدكتور فرنسوا باسيل الذي قدم له شيكا كمساهمة باسم الجمعية لدعم السجون، وقدم الوزير المشنوق لرئيس الجمعية فرنسوا باسيل درعا كناية عن علم استقلال لبنان موقعا من زعماء الاستقلال.

    تأهيل السجون

    بعدها ازاح الوزير المشنوق وباسيل واعضاء الجمعية الستارة عن لائحة الشرف باسماء المساهمين لاعادة تأهيل السجون في لبنان .

    وتحدث المشنوق في المناسبة فقال: هذه المناسبة لنشكر فيها جمعية المصارف برئاسة الرئيس فرنسوا باسيل وغرفة التجارة برئاسة الرئيس محمد شقير والاخوان المتواجدين بيننا على وطنيتهم بالقيام بالمساعدة بالحل المرحلي لمسألة السجون في لبنان وهي جزء من مواجهة الارهاب الذي يطال كل اللبنانيين والذي نخوض معركة في وجهه، اذ ان كل اللبنانيين يواجهون الارهاب، هذا يؤكد على المسؤولية الوطنية لجمعية المصارف وعلى عدم تقصيرها في اي واجب وطني يطلب منها في كل الظروف.

    اضاف: ارباح المصارف، هي ارباح لكل لبنان، ونجاحها هو نجاح لكل لبنان، وهذا القطاع حقق في العشرين سنة الماضية نجاحا باهرا، سواء عل الصعيد اللبناني او العربي او الدولي، وهو نجاح يستحق من كل لبناني التهنئة، ونشد على ايديهم متمنين لهم التوفيق، كما نجحوا في الماضي سينجحون في المستقبل، فضلا عن الشكر لكل الافراد والشركات التي قدمت المساعدات في هذا المجال. وان شاء الله ننجح كأجهزة امنية وكوزارة الداخلية كما نحجت جمعية المصارف.

    سئل: متى تبدأ هذه العملية ؟

    اجاب : انها عملية ترميم، تبدأ في الاسابيع المقبلة، وهي عملية مرحلية محدودة، وترميم فقط. اما بناء السجون الحديثة يحتاج الى تمويل دول يجري التباحث بشأنه الآن.

    وعن الوضع الامني قال: الوضع الامني متماسك،وقد فشلت العمليات الثلاثة التي حصلت، على الرغم من الاضرار التي وقعت، ونحن مستمرون في العمل وبالمواجهة بدعم من كل اللبنانيين.

    سئل كيف يمكنكم طمأنة اللبنانيين بعد التفجيرات التي وقعت الاسبوع الماضي؟

    اجاب: اطمئنهم ان الاجهزة الامنية يقظة وحذرة وعلى تنسيق تام، وتقوم بكل واجباتها وهي على تنسيق كامل. ودليل هذا النجاح فشل العمليات الاخيرة في وصول الانتحاريين الى اهدافهم.

    سئل : هل تتخوفون ان يتحول لبنان الى عراق ثان؟

    اجاب: لا، ابدا"، ظروف لبنان مختلفة وطبيعته ايضا"، ولا يشبه العراق بشيء
    سئل : كيف تطمئن الناس ؟

    اجاب: نحن في حالة جهوزية كاملة، وسنقوم بكل واجباتنا، ولن نتردد ، وما حصل في الاونة الاخيرة يؤكد نجاح هذا التنسيق وهذه الجهوزية، وما جرى في الاجتماع هي مناقشات سرية لن نعلن عنها.

    سئل: هل هناك اجتماع في السراي ؟

    اجاب: ان اجتماعات الامن هي دائمة

    وعن طرح العماد عون قال المشنوق: لقد ابلغته موقفنا عندما زرته وليس هنا المكان المناسب لمعالجة هذا الموضوع.

    اما رئيس جمعية المصارف فرنسوا باسيل فقال : اود ان اشكر معالي الوزير على الجهد الذي يبذله لاستقرار الامن في لبنان، نحن نشكركم معالي الوزير لحضوركم الى جمعية المصارف منذ مدة لعرضكم واقع السجون والسجناء في سجن رومية تحديدا كما في السجون الاخرى. و

    اقتناع المصارف بهذا المشروع، قمنا بواجبنا كما يقوم كل مصرف على حدى بواجباته الاجتماعية في كل مناسبة، تجاه بلدهم . صحيح ان المصارف تجني الارباح لكن من خلال هذه الارباح تقوم بواجباتها ومساهماتها في المشاريع الاجتماعية.

    اضاف: نتمنى لكم معالي الوزير كل التوفيق في مهماتكم، لان خطواتكم هي وحدوية لكل اللبنانيين.

    وعن موضوع السلسلة قال باسيل :نحن مع حل اجتماعي شامل لكل موظفي الدولة اللبنانية، ونحن نعتبر ان الموظفين مغبونون ويجب حل مشكلتهم بطريقة عادلة متزامنة مع الاصلاحات المطلوبة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف