• السيسي وصباحي وجها لوجه في الانتخابات المصرية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القاهرة ـ مصطفى جمعة   -   2014-05-26

    فتحت مراكز الاقتراع في الانتخابات الرئاسية المصرية أبوابها أمام الناخبين في الساعة التاسعة من صباح الاثنين 26 مايو/أيار وسط انتشار أمني مكثف في جميع المحافظات والمدن.

    ويستقبل نحو 14 ألف مركز اقتراع حوالي 54 مليون ناخب على مدى يومين لاختيار رئيس جديد لمصر وذلك بعد مرور 11 شهرا على عزل الرئيس محمد مرسي.

    ويخوض السباق الانتخابي مرشحان فقط، بعدما أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية في مؤتمر صحافي أن وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي ورئيس التيار الشعبي حمدين صباحي هما فقط من تمكنا من جمع التوكيلات اللازمة لخوض سباق الرئاسة.

    وسبق أن أظهرت نتائج فرز أصوات المصريين في الخارج حصول السيسي على نسبة تزيد عن 93% من أصوات الناخبين، ولذلك لا يشكك المراقبون في فوز السيسي في الجولة الأولى من الانتخابات بنيله تأييد الأغلبية الساحقة من الناخبين.

    وتجري الانتخابات في ظل مقاطعة عدة قوى سياسية لها، ومن أبرزها "حركة 6 أبريل" التي اعتبرت في بيان لها أن "الانتخابات تحولت في نظرنا لتمهيد قدوم ديكتاتور"، مؤكدة أنها "لا تستطيع المشاركة في تلك المسرحية".

    وقرر حزب "مصر القوية"، برئاسة عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح الرئاسي السابق، مقاطعة الانتخابات الرئاسية، رافضا التصويت للسيسي أو لـ صباحي.

    وأعلن الحزب أن قراره نابع من عدم وجود تغيير في المشهد السياسي منذ إعلان الحزب موقفه بعدم ترشيح أحد من أعضائه للانتخابات الرئاسية.

    ويقاطع الانتخابات تحالف دعم الشرعية المؤيد للرئيس المعزول، وهو يضم أحزاب "الحرية والعدالة"، و"البناء والتنمية"، و"الفضيلة"، و"الإصلاح"، و"الوطن"، و"الوسط"، و"العمل"، و"التوحيد العربي"، و"الراية"، إلى جانب الجبهة السلفية، والتي تنتمي كلها إلى التيار الإسلامي، وكانت في تحالف مع حزب "الحرية والعدالة" منذ عزل مرسي.

    إجراءات أمنية مشددة

    وشدّدت السلطات في مصر عشية إجراء الانتخابات الرئاسية الإجراءات الأمنية بهدف حماية مراكز الاقتراع في مختلف أنحاء البلاد.

    وبمشاركة نحو 400 ألف عنصر من قوات الجيش والشرطة وضعت خطط خاصة بالإجراءات الأمنية التي سيتم تطبيقها في محيط جميع مراكز الاقتراع المخصصة للتصويت في الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها مرشحان فقط هما عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي.

    وأكد وزير الدفاع المصري الفريق أول صدقي صبحي أن احتياطات أمنية ستطبق بحسم وقوة في مواجهة أي تهديد في محيط مراكزِ الاقتراع التي يشرف عليها أكثر من 13 ألف قاض.

    ويحق لأكثر من 50 مليون مصري الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية التي تأتي بعد اعلان نتائج تصويت المصريين في الخارج، والتي أظهرت تقدما كبيرا للسيسي في وقتٍ يأمل فيه مؤيدو صباحي أن تكون صورة الانتخابات في الداخل مختلفة تماما.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان