• البرلمان اللبناني يفشل للمرة الثالثة في انتخاب رئيس جديد والمرشح جعجع لا يرى في التغيب روحا توافقية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2014-05-07

    لم ينجح مجلس النواب اللبناني بعقد جلسة الأربعاء لانتخاب رئيس جديد للبنان بفعل عدم اكتمال النصاب القانوني، كما كان متوقعا.

    وأعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه برّي تأجيل الجلسة إلى الخامس عشر من الشهر الجاري.

    وقد شدّد عضو كتلة اللقاء الديموقراطي النائب مروان حمادة في تصريح له من مقرّ البرلمان على ضرورة حضور النواب إلى البرلمان والحرص على الدخول إلى الجلسة لإكمال النصاب، وتوقع حمادة أن يستمر الفراغ في موقع الرئاسة لأشهر عدة.

    في المقابل، رفض عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب نبيل نقولا وجود ما وصفه بمرشح تحد للرئاسة اللبنانية.

    وقد حث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لمتابعة تنفيذ القرارِ رقم 1559 المتعلقِ بلبنان تيرج رود المشرعين اللبنانيين على التعجيلِ بانتخابِ رئيسٍ للبلاد للمساهمةِ في استقرار لبنان.

    جعجع: التغيب وتعطيل النصاب لا ينمّ عن روح توافقية

    واعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في مؤتمر صحافي ان التغيب عن حضور جلسات الانتخاب ليس حقا ديمقراطيا انما هو تدبير استثنائي لكن ان يتحول هذا الاستثناء الى قاعدة عامة من اجل الابتزاز وفرض مرشح معين لا غير هو خرق للدستور وتلاعب به، مشيرا الى ان البعض يحاول ان ينسينا الطريقة الطبيعية لمجريات الامور ويريد ادخالنا في طرق موروثة من ايام عهد الوصاية.

    وقال: ان هذا النهج التعطيلي يناقض كل التقاليد والاعراف الوطنية حتى في ظل الانقسامات التي عرفها لبنان في خمسينيات وسبعينيات القرن الماضي، واصفا ما يجري اليوم بانه انقلاب كامل على دستورنا وتقالدينا البرلمانية وتاريخنا السياسي، مشيرا الى ان المعركة تدور بين عاملين: العامل الديمقراطي وعامل الابتزاز والمعادلة هي اما مرشح 8 اذار واما الفراغ.

    وسأل لماذا قوى 8 اذار لم تقترح اسما او مجموعة اسماء لا تنتمي اليها لتطرحها على الاخرين للتباحث حول توافقيتها، واعتبر ان التوافق اضحى بفعل تشويهه رديفا للفراغ في الرئاسة الاولى.

    واشار الى ان التغيب وتعطيل النصاب لا ينمّ عن روح توافقية بل عن رغبة بفرض مرشح معين.

    ورأى ان عرقلة انتخاب رئيس فعلي للبلاد يعبّر عن تطلعات اللبنانيين ويمثل المسيحيين في السلطة يعني حكماالاتيان برئيس صوري تفرزه الغرف المغلقة والصفقات ما يعني تهميش موقع الرئاسة واضعاف موقع المسيحيين.

    واكد جعجع ان الامور لن تستقيم طالما ان الموقع الاول لا يشغله الا رئيس تسوية لا حول ولا قوة وليس من يتوق المسيحيين لانتخابه، معتبرا ان المسيحيين يشعرون وكأن ثمة مؤامرة على دورهم مرة بحجة النصاب ومرة بحجة التوافق.

    ووضع ما يجري في اطار ما افرزته الوصاية السورية، معتبرا ان ذلك يمعن في ابقاء المسحيين حذرين مترددين من الانخراط في الدولة.

    واكد ان الانتخابات السابقة لم تكن الا مجرد تسويات خارجية تأتي برئيس صنع في كل مكان الا في لبنان، مضيفا ان هذا ما نسعى الى تلافيه بكل قوانا كي نكرس العمل الديمقراطي في كل الاستحقاقات.

    ووجه نداء للمرجعيات السياسية كي تدفع بكل قوتها باتجاه انجاز الاستحقاق بعيدا من التعطيل والابتزاز واستجلاب التدخلات.

    كما وجه نداء للمرجعيات الدينية من كافة الطوائف وخصوصا بكركي كي تطلب من النواب المعطلين وفي طليعتهم المسيحيون الكف عن التلاعب بالاستحقاق المصيري والالتزام بما تعهدوا به والزامهم معنويا واخلاقيا تحت طائلة تحميلهم مسؤولية تهميش الحضور المسيحي.

    ودعا جعجع اللبنانيين والمسيحيين خصوصاً للضغط على النواب المتغيبين من اجل الكف عن استخدام الوكالة الممنوحة لهم من الشعب في وجهة تعطيلية من اجل النزول الى المجلس وانتخاب من يريدونه وكي يكون الرئيس صنع في لبنان فعلا.

    ووصف جعجع اللقاء مع الرئيس الجميّل بانه كان جيدا، مشيرا الى ان الرئيس الجميّل يتحرك باتجاه القيادات كافة لدق جرس الانذار لانه امامنا بالكاد 18 يوما لانتهاء المهلة الدستورية ولا يجوز ان تمر هذه المهلة من دون انجاز الاستحقاق الرئاسي.

    واكد ان الرئيس الجميّل لا يأتي بحل معلّب او جاهز ولا يطرح شيئا ابعد من ذلك وقد اتفقنا على خط سير معين.

    مواقف

    وكان عدد النواب الذي حضروا الى مجلس النواب 76 نائبا، في حين دخل الى القاعة العامة 67 نائبا، علما ان النصاب هو 86 نائبا اي ثلثي اعضاء المجلس النيابي.

    وفي المواقف، رأى عضو كتلة القوات اللبنانية النائب فادي كرم من مجلس النواب ان نظرية اعتبار ترشح الدكتور سمير جعجع سببا للتعطيل غير صحيحة أبدا، مشيرا الى ان 'وضع الفيتوهات على بعضنا شل لمؤسسات الدولة واستحقاق الرئاسة وهذا مرفوض تماماً”. كرم اكد 'اننا سنكمل بالحضور وعلى الفريق الاخر ان يعي مسؤوليته الوطنية واجراء انتخابات ديمقراطية”.

    واضاف: 'مقتنعون ان الفريق الاخر وضع معادلة إما التوافق على مرشحهم وإما لا انتخابات”.

    واوضح كرم ان 'عون ليس وفاقيا ونحن نريد برنامجاً للرئيس وليطرح النائب ميشال عون برنامجه”.

    وشدد على 'اننا مع أي مبادرة كالتي يجريها الرئيس امين الجميل والمهم الوصول الى رئيس”، لافتا الى أن 'مرشح 14 آذار هو الدكتور سمير جعجع”.



    من جهته، قال الجنرال وهبي قاطيشه ان الفراغ موجود في رؤوس من يريد الفراغ لكن نحن سنسير بالديمقراطية حتى النهاية. ولفت الى ان 'بعض القوى مرتهن للخارج ويعيش في العتمة ونحن نقول انتخبوا من تريدون!” واكد ان 'من يريد ان يلغي الديمقراطية يبث عناوين من 'وفاقي” وغيرها للتهرب من مسؤولياته وما يجري معيب من قبل نواب يفترض انهم نواب للأمة”.

    وشدد على ان 'المرشح التوافقي يعني انه ليس رئيساً و14 آذار ستسير بمرشحها حتى النهاية”. وأشار الى ان 'الشعب يجب ان يحاسب النواب الذين يعطلون الانتخابات الرئاسية”.

    عضو كتلة التغيير والاصلاح النائب زياد اسود قال 'ان البطريركية لها رأيها بمسألة النصاب لكن أنا من حقي أن احضر او لا أحضر”، مضيفا: ” المسألة ليست 'مشّوا الاستحقاق كيفما كان” ومسألة حضورنا لا تعيد للمسيحيين دورهم في السياسة”. وقال: 'نحن بلد محتل من كل الناس وسيادتنا ليست كاملة وقرارنا ليس حراً ولا يمكن بناء اوطان بهذه العقلية”.

    وذكر النائب نبيل نقولا انه ” عندما تحصل الانتخابات 'جدية” لم يعد هناك تعطيل و”ماذا تغير كي نشارك في الجلسات؟”. واضاف: ” حين ينسحب 'مرشحو التحدي” عندها يكون لنا مرشح ونحن نريد رئيسا وفاقيا”.

    اما النائب آلان عون فقال ان من يصر على التعطيل هو 'من يصر على مرشحه الذي لا حظ له بالنجاح”.

    واوضح النائب مروان حمادة الا 'احد له أكثرية تؤمن له انتخابه رئيس الجمهورية حاليا لكن تأمين النصاب واجب أساسي”. ولفت الى ان 'اليوم المشؤوم 7 أيار لم تنته تداعياته بعد ولن نسمح لهم بإكمال هذا الانقلاب”.

    النائب عمار حوري اعتبر ان '7 أيار كان يوما اسود في تاريخ لبنان عل تاريخ 7 أيار 2014 يغير هذه الصورة ويجعل واحة الديمقراطية اكثر اتساعا”. واضاف: 'لن نمل من الحضور الى مجلس النواب وهناك واجب وطني على الجميع لانتخاب رئيس جديد قبل 25 أيار”.

    ورأى النائب زياد القادري ان فريق 8 آذار يتحمل مرة جديدة مسؤولية تعطيل النصاب وليعلن تكتل التغيير والاصلاح ان مرشحه هو عون. واضاف: 'ليقدم عون ترشحه بناء على مشروع كما فعل الدكتور جعجع وعندها تجري الانتخابات ديمقراطياً”.

    واعتبر النائب أحمد فتفت ان 14 آذار هي الوحيدة التي تسعى الى توافق حقيقي والرئيس الجميّل يقوم بمبادرة لإنقاذ الجمهورية والفريق الآخر لم يقدم بعد مرشحه التوافقي فيما الطرف الآخر مصمم على عدم تسمية مرشح للرئاسة وعلى ممارسة التعطيل.

    من جهته، قال النائب نديم الجميل ان ما يجري استخفاف بالديمقراطية في لبنان خصوصاً من قبل من يريد كانوا يطالبون بمزيد من الصلاحيات لرئيس الجمهورية. ولفت الى ان معارك عون اوصلت الى اضعاف الجمهورية ورئيسها ودور المسيحيين وإن استمر بذلك سيوصل البلد الى الخراب والهاوية.



    النائب هادي حبيش ذكر ان 'المشكلة هي لدى من يعطل النصاب والخطأ الكبير الذي يرتكب مع الرئاسة والمسيحيين في البلد هو التعاطي بهذه الطريقة مع الموقع الاول”. واضاف: 'إن نحن نرشح مرشح تحدي فليشرفوا وينتخوا مرشحا آخر ومن يريدوه وادعو الشعب اللبناني لمحاسبة النواب المعطلين في صناديق الاقتراع”. النائب سامي الجميل اوضح 'اننا حريصون على الرئاسة ونقوم ما يمليه عليه ضميرنا”.

    الوزير بطرس حرب ذكر بعد الجلسة ان 'التعطيل الذي يحصل يمنع انتخاب رئيس و14 آذار قررت دعم ترشح الدكتور سمير جعجع ومع تطور المعركة ممكن ان تؤكد موقفها او بالتعاون مع جعجع تأخذ موقفا يناسب التطورات”.

    النائب هنري حلو قال: 'مستمر بترشيحي لاستكمال الديناميكية التي اطلقناها لنصل الى انتخاب في المهل ونحقق نتيجة كالتي حققناها في حكومة المصلحة الوطنية”.


    Monty - i0DvH4McS
    2015-09-29 23:06
    Woah nelly, how about them appels!

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف