• صباحي يبدأ حملته الانتخابية من الصعيد..#هنكمل_حلمنا وينتقد نظامي مبارك ومرسي ويدعو السيسي الى المناظرة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القاهرة ـ مصطفى جمعة   -   2014-05-03

    دشنت حملة المرشح الرئاسي الثاني حمدين صباحي، هاشتاغ "#هنكمل_حلمنا". وتصدر قائمة الأكثر تداولاً على موقع تويتر لساعات، معلناً خسارة السيسي في أول معركة على مواقع التواصل الاجتماعي قبل انتقال المعركة إلى صناديق الاقتراع.


    صباحي من أسيوط

    وأكد المرشح الرئاسي في مصر، حمدين صباحي، السبت، أن اختياره لمحافظة أسيوط كأولى محطات جولاته لعرض برنامجه الانتخابي، جاء بناء على امتنانه لصعيد مصر وإدراكه لما تعرض له من إهمال في ظل الحكومات السابقة. وانتقد نظامي مبارك ومرسي.


    ويدعو السيسي لمناظرته
    ودعا صباحي منافسه عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع السابق لخوض مناظرة علنية لتوضيح وجهة نظر كل منهما وبرامجهما الانتخابية للشعب.

    وقال إن “المناظرة حق للشعب المصري وفرصة للتعرف على المرشحين وأداة لممارسة ديمقراطية.”

    وأضاف “أتمنى أن يوافق السيسي على المناظرة.”

    وكانت لجنة الانتخابات الرئاسية أعلنت أمس القائمة النهائية لمرشحي انتخابات رئاسة الجمهورية المقرر إجراؤها يومي 26 و27 مايو الجاري، وصدقت على اسمي عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي كمرشحين بصورة رسمية.

    وبدأت السبت 3 مايو أول أيام الدعاية الانتخابية التي من المقرر أن تستمر حتى 23 من الشهر الجاري قبل فترة يومين من الصمت الانتخابي تمهيدا لاقتراع المصريين في الداخل.

    ولم يعلن السيسي حتى الآن برنامجه الانتخابي، لكنه من المقرر أن يجري مقابلة تلفزيونية الاثنين المقبل مع الإعلاميين لميس الحديدي وإبراهيم عيسى على قناتي سي بي سي وأون تي في.

    وقال صباجي في المؤتمر إن العدالة الاجتماعية ومحاربة الفقر هما أهم أولويات برنامجه الانتخابي، مضيفا “برنامجنا هو العدالة الجهوية، من أجل أن تأخذ كل محافظات الجمهورية نصيبا متكافئا من موازنة الدولة ومن فرص التشغيل والتنمية”.

    وأشار صباحي،السبت، إلى أن أولى الأولويات في برنامجه الانتخابي هو الانتصار لمفهوم العدالة الاجتماعية، مؤكدا أن أكبر نسبة للفقر والتخلف تكمن في الصعيد، مما يستوجب ضرورة القضاء على فكرة التمييز، وأهمية توزيع الحقوق بشكل عادل.

    كما نوه إلى أن أسيوط تحتضن جامعة هامة تعد منارة للعلم، بالإضافة إلى كونها بلد المنشأ للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، مؤكدا أن اختيار أسيوط كبداية لعرض برنامجه كان جيدا.

    وأضاف، المرشح الرئاسي، أن مشروعات التنمية التي يتبناها برنامجه تقوم على تقسيم الصعيد بخطوط عرضية، بحيث يكون لكل محافظة في الصعيد منفذا بحريا خاصا بها من الشرق، بالإضافة إلى ظهير صحراوي كبير قابل للامتداد العمراني الواسع.

    كما أكد أن برنامجه يتبنى مشروع إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بالصعيد، وكذلك المشروعات المتوسطة والصغيرة للشباب المصري لتكون كفيلة بإعالتهم وبناء اقتصاد الوطن، بالإضافة إلى مشروع تطوير صناعة الغزل والنسيج والتي تبدأ من توفير الأقطان قصيرة التيلة من خلال زراعة 300 ألف فدان بالصعيد أيضا.

    وأعرب صباحي، عن احترامه للجنة العليا للانتخابات الرئاسية، متمنيا لها التوفيق في أداء دورها.


    محاربة الفقر

    وأكد صباحي، السبت، أن فكرة بدء الحملة الانتخابية من الصعيد المصري، جاءت بناء على هدف الحملة الرسمي من الانتصار لكرامة الإنسان، مشيرا إلى أن الصعيد يمثل معنى الانتصار للكرامة والحرص عليها والدفاع عنها بصفته “مهد الحضارة المصرية”.

    وأشار صباحي، إلى أن الصعيد المصري في أمس الحاجة للعدالة الاجتماعية، مؤكدا أن برنامج الحملة يسعى لمحاربة الفقر والقضاء عليه، من خلال إعطاء الحقوق لأصحابها وتوزيعها بشكل عادل.

    كما شدد على ضرورة توزيع الموازنة العامة للدولة على المحافظات بشكل عادل ومتكافئ، وكذلك الخدمات المقدمة، وخطط التنمية، وفتح فرص التشغيل أمام شباب مصر بشكل متكافئ، مؤكدا أننا في حاجة إلى إنهاء صفحة الحزن التي عقبت ثورة الـ25 من يناير، وذلك من خلال قصاص عادل بمحاكمات ناجزة وحساب كل من أجرم في الدماء ونهب المال العام وشارك في الإفساد السياسي وخاصة “تزوير الانتخابات”.

    وأضاف المرشح الرئاسي، أن تحقيق العدالة الاجتماعية في مصر يفتح باب التسامح والسلم الأهلي أمام المجتمع، الأمر الذي يسفر بلا شك عن توحد الشعب المصري، ورفعة شأنه، لبناء الوطن الذي تمناه شهدائه في ثورة 25 يناير.

    كما أوضح، أن برنامجه يكافح حقيقية جادة وهي “التمييز” بين الإفراد على أساس الدين أو النوع أو الانتماء السياسي، حتى يتمكن من إقامة المفوضية المصرية لتحقيق فرص متكافئة لكل مصري في الحياة.


    لم نخالف الدعاية الانتخابية

    وقال طارق نجيدة المستشار القانوني لحملة المرشح الرئاسي حمدين صباحي، إنه سيتقدم بتظلم إلى اللجنة العليا للانتخابات، بشأن الإخطار الذي تلقته الحملة بمخالفتها ضوابط الدعاية الانتخابية.

    أضاف ، في مداخلة هاتفية في برنامج “صباح التحرير” المذاع على فضائية “التحرير”، السبت، أن ما عرضته الحملة في المؤتمر الصحفي الأسبوع الماضي لم يكن برنامجا انتخابيا وإنما كان تعريفا بأعضاء فريق الخبراء للمجتمع الإعلامي، مشيرا إلى أن البرنامج الانتخابي لم يصل إلى أي شخص حتى الآن سوى أعضاء الحملة فقط.

    وأشار المستشار القانوني لحملة صباحي إلى أن رصيد الحملة لا يكفي لتغطية المبلغ الضخم للدعاية الانتخابية المسموح بها، وسيتم فتح حساب بنكي لتلقي تبرعات المواطنين الراغبين في دعم الحملة.

    وتابع أن فترة الدعاية الانتخابية قصيرة للغاية، حيث لا تكفي مدة 20 يوما ليقوم خلالها المرشح الرئاسي بزيارة المحافظات السبع والعشرين، موضحا في ذات الوقت أن تاريخ حمدين صباحي ليس بغريب على الشعب المصري وستكمل الحملة طريقها حتى يصل إلى الرئاسة.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف