• قتيل وإصابات في انتفاضة طلاب الجامعات المصرية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القاهرة ـ مصطفى جمعة   -   2014-04-14

    تواصلت المسيرات الاحتجاجية في جامعات القاهرة والإسكندرية والزقازيق وأسيوط، الاثنين، وسط قمع قوات الأمن لها باستخدام القنابل الغازية والخرطوش، مما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات برصاص العناصر الأمنية، بينهم قتيل، هو الطالب محمد عادل، وذلك خلال فض مسيرة طلاب ضد الانقلاب، وفقاً لمصدر في مستشفى الطلبة.

    و يُرتقب أن تشهد الحركة الاحتجاجية الطلابية تصعيداً في ظل دعوات لتنظيم سلسلة بشرية يوم لأربعاء المقبل.

    وفي جامعة القاهرة، أطلقت قوات الأمن قنابل مسيلة للدموع و طلقات الخرطوش على مظاهرة"طلاب ضد الانقلاب" ما أوقع قتيلاً بين صفوف الطلاب هو الطالب محمد عادل عطية من كلية دار العلوم و إصابة اثنين من المصورين الصحفيين أحدهما خالد حسين من موقع اليوم السابع بطلق في الصدر، فأمر رئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار بنقله للعلاج بمستشفى قصر العيني الجديد التابع للجامعة.وتعهد نصار بتحمل كلفة علاجه بالكامل.


    كما أصيب مصور يعمل بإحدى القنوات الداعمة للانقلاب يدعى عمرو السيد بطلق في صدره، ونقل إلى مستشفى قصر العيني في حالة حرجة .
    وفي جامعة أسيوط بصعيد مصر، ذكرت مصادر أن اشتباكات دامية تدور الآن بين قوات الأمن و طلاب الجامعة.


    وفي جامعة الزقازيق، اقتحمت قوات الأمن المصرية حرم جامعة الزقازيق بمحافظة الشرقية، لتفرقة تظاهرات مناوئة للانقلاب العسكري، وأطلقت بكثافة قنابل الغاز المسيل للدموع والخرطوش. وأكد المتحدث باسم "طلاب ضد الانقلاب" بالجامعة أحمد ناصف اعتقال ثلاثة طلاب واقتيادهم لمكان غير معلوم. وأوضحت مصادر داخل الجامعة عن سقوط عدة اصابات.

    تأتي هذه الانتفاضة الطلابية في وقت دعت فيه جبهة "طريق الثورة"، الى تنظيم سلسلة بشرية أعلى جسر 6 أكتوبر بالقاهرة، مساء الأربعاء المقبل، للمطالبة بإطلاق سراح 21 ألف معتقل في السجون ومعسكرات الأمن المركزي التابعة لوزارة الداخلية المصرية.

    وقال عضو الجبهة والقيادي بحركة "الاشتراكيين الثوريين"، هيثم محمدين، إن "نشطاء الجبهة في المحافظات سينطمون سلاسل بشرية وفعاليات احتجاجية في نفس التوقيت للمطالبة بإسقاط قانون التظاهر".

    وأوضح أن "حملتهم لإسقاط القانون، التي دشنوها في مؤتمر صحفي عقدوه السبت الماضي، تتضمن 3 محاور؛ الأول قانوني يستهدف الدفع بعدم دستورية هذا القانون، والثاني يركز على خلق حالة من الضغط السياسي بتوحيد صف النخبة السياسية الرافضة له. أما المحور الثالث، فيستهدف تنظيم فعاليات احتجاجية في الشارع لإيقاف العمل به حتى إجراء الانتخابات البرلمانية".

    كما أكد عضو المكتب السياسي لحركة "شباب 6 إبريل" (جبهة أحمد ماهر)، محمد كمال أنهم "تمكنوا من جمع 500 توقيع من الشخصيات العامة على بيان المطالبة بإسقاط قانون التظاهر".

    وأضاف كمال، في تصريحات صحافية أن "رئيس حزب "الدستور" هالة شكر الله والحقوقي جمال عيد، وأستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة حسن نافعة، والكاتب علاء الأسواني، أبرز الموقعين على البيان من الشخصيات العامة".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان