• الوزير نهاد المشنوق يهنىء متطوعي الدفاع المدني ويؤكد ان حماية الجيش تكون من خلال الشراكة معه وليس مواجهته
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2014-04-10

    قال وزير الداخلية نهاد المشنوق لعشرات المتطوعين من عناصر الدفاع المدني الذين تجمّعوا في الباحة الخارجية لوزارة الداخلية والبلديات جاؤوا لشكره على سرعة معالجته ومتابعته لاوضاعهم:

    " هذا حق لكم حصلتم عليه ، وان شاء الله بالتوفيق، وانتم من لبيتم الناس في انقاذهم والدفاع عنهم في اصعب الظروف واحلكها، ونأمل ان تتجاوزوا المباراة المحصورة بنجاح، وبعد النجاح يصار الى تثبيتكم، ويجب ان تتحلوا بالاندفاعة المميزة التي لديكم، القادرة على خدمة كل الناس من دون تفرقة. ان شاء الله يبقى الوضع مستقرا في البلد ولا تحتاج الناس اليكم كثيرا وان احتاجت فأنتم حاضرون دوما في الملمات والمصائب . انه نفس الرئيس الشهيد رفيق الحريري وهذه محبة الرئيس سعد الحريري وهذه بيروتيتي معكم".

    وتحدث باسم المتطوعين محي الدين دمشقية فشكر للوزير المشنوق "متابعته للموضوع حتى قبل تسلمه حقيبة وزارة الداخلية، نحن مقصرون معكم يا معالي الوزير بهذا العمل الجبار الذي انجز اليوم بعد 25 سنة من العناء والتضحية والدم والشهداء".

    الخطة الامنية

    وعن الخطة الامنية في البقاع كتبت جريدة السفير التقرير التالي:

    "السفير" عن انطلاقة المرحلة الثانية من الخطة الأمنية في البقاع الشمالي عند الحادية عشرة من ليل أمس:

    - الجيش يتولّى الانتشار عسكرياً في مناطق بعلبك بدءاً من بريتال مروراً بحي الشراونة وصوﻻً الى الدار الواسعة

    - عدد المطلوبين البارزين يتراوح بين 60و 70، أبرزهم رؤساء عصابات الخطف والسلب

    - عشرات الحواجز المتنقلة لقوى الأمن الداخلي، وحواجز ثابتة لمدة سنتين أقله في البقاع الأوسط على طرق اعتادت عصابات الخطف والسلب ارتيادها للوصول عبرها الى مخابئها في منطقة البقاع الشمالي

    - عناصر أمنية بلباس مدني سيتم توزيعها على مختلف سرايا اقضية البقاع، مهمتها تنفيذ مداهمات والقيام بعمليات أمنية نوعية

    الخطة الامنية الموعودة انطلقت عند الحادية عشرة ليل أمس بمشاركة قوى الأمن الداخلي، بقطعاتها وسراياها كافة في البقاع، التي عُززت ليل أمس بوحدات اضافية جرى استقدامها من القوى السيارة والتدخل السريع في قوى الأمن، مع جهوزية تامة لألوية الجيش اللبناني وأفواجه كافة.
    وتبعاً للخطة، تتولى قوى الأمن نشر العديد من الحواجز على الطرقات وفي النقاط الحساسة، فيما يتولى الجيش الانتشار عسكرياً في مناطق بعلبك بدءاً من بريتال مروراً بحي الشراونة وصوﻻً الى الدار الواسعة.
    وتقضي الخطة بتركيز حواجز ثابتة في منطقة البقاع الاوسط، على طرق اعتادت عصابات الخطف والسلب ارتيادها والوصول عبرها الى مخابئها في منطقة البقاع الشمالي، وستكون هذه الحواجز ثابتة أقله لمدة سنتين، كما أبلغ مصدر أمني مطلع "السفير".
    واول الحواجز التي تم تثبيتها كان في منطقة الفرزل السهل، وآخر عند الجهة الشمالية من الفرزل لجهة بلدة النبي أيلا. وبتثبيت هذين الحاجزين يصعب على أي من عصابات الخطف والسلب التواري عن العيون الأمنية، خصوصاً في ظل وجود حاجز للجيش في منطقة ابلح. كما تمّ تثبيت حاجز في منطقة قوسايا عند منطقة البقاع الشرقي وآخر في منطقة برالياس الفيضة، وحاجز ثابت على طريق دير زنون.
    كما تقضي الخطة الأمنية بتركيز عشرات الحواجز المتنقلة مع دوريات مستمرة على طريقي رياق - بعلبك وبعلبك - الهرمل، في الاتجاهين.
    وتشارك في الخطة عناصر أمنية بلباس مدني سيتم توزيعها على مختلف سرايا اقضية البقاع، ومهمتها تنفيذ مداهمات والقيام بعمليات أمنية نوعية، وفق توصيف المصدر الأمني الذي أشار الى ان عدد المطلوبين البارزين يتراوح بين 60 و70، أبرزهم رؤساء عصابات الخطف والسلب، في حين يقدر العدد الإجمالي للمطلوبين في البقاع بأكثر من ألف مطلوب.(انتهى تقرير السفير

    السجون

    وموضوع السجون له أهمية خاصة عند الوزير المشنوق منذ اليوم الأول في الوزارة، والتنسيق جارٍ مع قوى الأمن لخطة شاملة لتأهيل السجون، والدخول بالأخص إلى سجن رومية، الذي تحول إلى غرفة عمليات لكل الموبقات في لبنان، وإعادة تنظيمه وترميمه من الداخل والخارج.

    وفي هذا الاطار عقد الوزير المشنوق اجتماعاً مع لجنة السجون بحضور ممثلين عن قوى الامن الداخلي ومجلس الانماء والاعمار وشركة "M&C SAATCHI" وتم البحث في آليات تمويل وتنفيذ ومشاريع انشاء سجون جديدة من خلال اشراك المجتمع المدني وقطاع رجال الاعمال لايجاد حلول سريعة للامور الآنية.

    ماراثون

    "اركضي لقدام ما مسموح الرجعة لورا" هو عنوان السباق الذي تنظمه جمعية ماراثون بيروت في 4 أيار المقبل،
    وفي هذا الإطار استقبل الوزير المشنوق رئيس جمعية "ماراثون بيروت" مي الخليل ونائب رئيس الجمعية العميد المتقاعد حسان رستم، حيث قدّما شرحاً عن السباق، وعن دعم الجمعية لحقوق المرأة والدفاع عن قضاياها من خلال الرياضة.

    المعنى السياسي للمفهوم الامني

    وقال الوزير نهاد مشنوق على صفحته على الفايسبوك حول رؤية جمهور رفيق الحريري للجيش اللبناني فقال:

    هناك إرباك شديد في العلاقة بين الجيش وبين جمهور رفيق الحريري منذ 7 أيار . هناك نظرة للجيش أنه أخطأ هنا وانحاز هناك، فكان القرار في مجموعتنا السياسية بأنه يجب تجاوز هذه المواضيع وحماية الجيش من خلال الشراكة معه وليس من خلال مواجهته، نحن لسنا شهودا بل شركاء في الأمن والسياسة، وما حدث في طرابلس ومئات القتلى، وما حدث في عرسال، أدى الى أخذ القرار بأنه لا بد من الدخول على الجيش اللبناني بالمعنى السياسي والتفاهم معه.




    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان