• الملا عمر يحذر من التوقيع على اتفاق بين واشنطن وكابول ويقول إن عواقبه ستكون وخيمة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    كابل ـ محمود عبد السلام   -   2013-10-13

    حذر الملا عمر زعيم مقاتلي طالبان الاحد من ان التوقيع على اتفاق بين واشنطن وكابول حول استمرار الانتشار العسكري الامريكي في افغانستان بعد 2014 ستكون له “عواقب وخيمة”.

    وتتفاوض الولايات المتحدة وافغانستان منذ اشهر حول معاهدة امنية ثنائية يفترض ان تؤطر الانتشار الامريكي في هذا البلد بعد انتهاء مهمة الحلف الاطلسي القتالية بحلول نهاية 2014 وكذلك حول عدد القواعد ووضع الجنود الذين سيظلون هناك.

    واعلن الرئيس الافغاني حميد كرزاي ووزير الخارجية الامريكي جون كيري السبت عقب مباحثات في كابول، التوصل الى اتفاق جزئي من دون تسوية مسألة حصانة الجنود الامريكيين الحساسة بالكامل.

    واعلن الملا عمر في بيان نشر على موقع طالبان على الانترنت بمناسبة عيد الاضحى “يجب ان يفهم الغزاة وحلفاؤهم ان (التوقيع) على اتفاق استراتيجي ستكون له عواقب وخيمة عليهم”.

    وحذر زعيم طالبان ايضا الولايات المتحدة من ان ابقاء القواعد الامريكية على الاراضي الافغانية “لن يقبل ابدا” وان “الجهاد المسلح ضدها سيتواصل وبأكثر قوة”. وتقاتل عناصر حركة طالبان التي اطاح بها تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة في 2001، منذ ذلك التاريخ بشراسة الحكومة الافغانية وقوات الحلف الاطلسي.

    ومن شأن التوقيع على اتفاق امني مع الامريكيين ان يسمح للجيش الافغاني الذي يعاني من الانشقاق وضعف التجهيزات، ان تكون له قوة تدعمه بعد انسحاب الجنود الـ87 الفا مع نهاية 2014.

    وسيتم انسحاب جنود التحالف في ظروف سياسية حساسة لا سيما بعد الانتخابات الرئاسية المتوقعة في الخامس من نيسان/ابريل المقبل.

    وجدد الملا عمر التأكيد في البيان انه “سيرفض” الاقتراع الذي قال ان القوات الاجنبية تديره ودعا الافغان الى “عدم المشاركة فيه”.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان