• سعد الكتاتي يؤكد بعد انتخابه رئيسا لمجلس الشعب المصري على استكمال اهداف الثورة والبورصة تنتعش
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القاهرة ـ مصطفى جمعة   -   2012-01-23

    فاز محمد سعد الكتاتني الأمين العام لحزب "الحرية والعدالة" بمنصب رئيس مجلس الشعب المصري بعد حصوله على 399 صوتا من إجمالي 503 أصوات، بينهم 7 أصوات باطلة.

    وجاء عصام سلطان النائب عن حزب "الوسط" في المركز الثاني، بعد حصوله على 87 صوتا، فيما حصل النائب المستقل يوسف البدري على 10 أصوات.

    وكان الكتاتني قد تعهد قبل الترشح بتقديم استقالته من منصبه بحزب "الحرية والعدالة" في حال فوزه برئاسة المجلس.

    وقال الكتاتني في كلمة ألقاها بعد إعلان انتخابه الاثنين "نسجد لله شكرا على توفيقه لشعب مصر في ثورته العظيمة البيضاء التي أطاحت بالنظام الفاسد واقتلعت جذور الظلم والفساد".

    وتابع رئيس مجلس الشعب المصري الجديد: من هنا، من على هذا المنبر وهذه المنصة نعلن للشعب المصري والعالم أجمع أن ثورتنا مستمرة ولن يهدأ لنا بال ولن تقر أعيننا حتى تحقق الثورة كل أهدافها فنقتص للشهداء بمحاكمات عادلة وفعالة وسريعة ونعيد بناء مصر الجديدة الدولة الوطنية الدستورية الوطنية الحديثة.

    كما قال الكتاتني "هذه هي الديمقراطية التي غابت عن هذه القاعة لعقود وانتزعها الشعب لتصبح مصدر شموخ"، واعدا بالحياد والعدالة وأن يكفل للنواب الحق الكامل بالتعبير.

    وأكد سعد الكتاتني رفض "خيانة دماء الشهداء ولا التضحيات التي قدمها كل أبناء الوطن".

    ووجه "خالص الشكر للجيش المصري العظيم وللمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي أنجز وعده الذي وعد الشعب به أنه سيجري انتخابات يشهد لها العالم، وحصل هذا رغم وجود بعض التجاوزات البسيطة".

    الجلسة

    وكان أعضاء مجلس الشعب انتخبوا في مصر القيادي في حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، سعد الكتاتني رئيسا للمجلس في الجلسة الأولى للبرلمان التي انعقدت الاثنين.

    وأعلن رئيس الجلسة المؤقت محمود السقا نتيجة التصويت الذي أشرفت عليه لجنة خاصة وشارك فيه 503 عضو.

    وأكد الكتاتني في كلمته استمرار العمل على استكمال أهداف الثورة قائلا إن " الثورة مستمرة ولن يهدأ لنا بال ولن تقر أعيننا حتى تستكمل الثورة كل أهدافها ونقتص للشهداء بمحاكمات عادلة وفعالة وسريعة ونعيد بناء مصر الجديدة".

    وأضاف "نعلن أننا لن نخون دماء الشهداء أبدا ولن نخون التضحيات التي قدموها ولن ننسى المصابين وجراحاتهم بل سنعمل ليكون مجلسكم الموقر العنوان الصحيح للديمقراطية".

    وقدم الشكر للجيش المصري والمجلس الأعلى للقوات المسلحة، رغم حدوث بعض الأخطاء، على حد قوله.

    ووعد "بالتزام المنصة بالحيدة والنزاهة وميزان العدالة وأن تكفل لكل نائب حريته وحقه في إبداء الآراء".

    وتعهد باقتلاع الفساد من "جذوره" وتوفير العدالة الاجتماعية للمصريين.

    اجراءات لتأمين مجلس الشعب

    ويذكر ان قوات الجيش والشرطة شددت من إجراءاتها لتأمين مجلس الشعب من الداخل والخارج، حفاظا علي أمن وسلامة النواب، فيما نظم عشرات من النشطاء وقفة وسط ميدان التحرير للمطالبة بأن يسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة السلطة إلى رئيس مجلس الشعب المنتخب على الرغم من اعتراضهم على التيارات الدينية المسيطرة عليه وعلى رأسها "حزب الحرية والعدالة".

    وأكد ائتلاف شباب ثورة 25 يناير/كانون الثاني أن أهم ما ينبغي على مجلس الشعب المنتخب عمله هو تحقيق مطالب الثورة، بعدما عقد أولى جلساته هذا الصباح.

    انتعاش البورصة المصرية

    وانتعشت البورصة المصرية خلال تعاملات الاثنين لتغلق جميع مؤشراتها على ارتفاعات قوية وسط تفاؤل عم أوساط السوق مع انعقاد أولى جلسات برلمان الثورة.

    يذكر أن حزب الحرية والعدالة حصل على أغلبية مقاعد مجلس الشعب لكنه لم يتمكن من تأمين نسبة 50 بالمئة من المقاعد الأمر الذي يجعله بحاجة إلى أحزاب أخرى لانتزاع الموافقة على أي مقترحات يتقدم بها في المجلس.

    وكان الحزب قد تعهد بقيادة البلاد إلى التحول لحكم مدني بعد تولي الجيش السلطة عقب الإطاحة بحسني مبارك من السلطة في فبراير/شباط الماضي.

    ويخضع مبارك البالغ من العمر 83 عاما للمحاكمة بتهمة قتل ما يزيد على 850 شخصا خلال الثورة التي أطاحت به من السلطة.

    ويحاكم مع مبارك في القضية ذاتها وزير داخليته حبيب العادلي وستة من مساعديه فيما يحاكم معه نجلاه علاء وجمال وصديقه رجل الأعمال الهارب في أسبانيا حسين سالم على خلفية اتهامات بالفساد والتربح واستغلال النفوذ والإضرار بالمال العام.

    ومن المقرر أن يظل المجلس الأعلى للقوات المسلحة ممسكا بزمام السلطة في مصر حتى إجراء انتخابات رئاسية في يونيو/حزيران القادم


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان