• الاخوان المسلمون ينتقدون بشدة تقرير بعثة المراقبين العرب في سوريا وبابا الفايكان يدعو الى حوار
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القاهرة ـ مصطفى جمعة   -   2012-01-09

    انتقدت جماعة الاخوان المسلمين في سوريا في بيان تقرير بعثة مراقبي الجامعة العربية التي اتهمتها بـ"التغطية على جرائم النظام السوري

    وجاء في البيان الذي يحمل عنوان : بعثتهم لم تعد تعنينا، انه بات واضحا سعي بعثة المراقبين العرب إلى التغطية على جرائم النظام السوري، ومنحه المزيد من الوقت والفرص لقتل شعبنا وكسر ارادته واتهمت البعثة بـحماية النظام من أي موقف جاد للمجتمع الدولي.

    وندد البيان الذي يحمل توقيع زهير سالم الناطق الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين بـ"استرسال الأمانة العربية للجامعة العربية في استرضاء النظام السوري حتى قبل استقبال بعثة المراقبين العرب"
    وذكر بـ"شرط وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي جاهر به في مؤتمر صحافي تحت سمع الجامعة العربية وبصرها (قائلا) ان توقيعنا على البروتوكول لا يعني قبولنا بالمبادرة العربية".

    وتابع: انه بعد ذلك "لم يعد غريبا ولا مفاجئا أن تخرج علينا بعثة المراقبين العرب بتقريرها الذي خلا من اي اشارة إلى مسؤولية النظام عن قتل آلاف السوريين، بمن فيهم مئات الأطفال، وبما في ذلك مسؤولية ذلك النظام عن عجز أولياء الأمور عن دفن جثث قتلاهم".

    كما اتهم بعثة المراقبين العرب بانها "تسوي بين الضحية والجلاد، وتوازي بين آلة القتل الرسمية بيد الوحدات العسكرية النظامية وغير النظامية بدباباتها ومدفعيتها وصواريخها، وبين عمليات فردية للدفاع عن النفس، أقرتها قوانين الأرض وشرائع السماء".

    وتابع البيان "اننا في جماعة الاخوان المسلمين في سورية، نؤكد للرأي العام الوطني، وللجامعة العربية، وفي ضوء تقرير بعثتها المنحاز للنظام القاتل المستبد: ان أمر بعثتكم هذه لم يعد يعنينا".

    وتعهد الاخوان المسلمون "المضي على طريق تحرير بلدنا وشعبنا، حتى نظفر بوعد الله وكرامته ونصره".

    وكان المراقبون بدأوا مهمتهم في 26 كانون الاول/ ديسمبر الماضي في دمشق بينما وصل آخر وفود المراقبين السبت قادما من الاردن لمراقبة تطبيق الخطة العربية للخروج من الازمة التي تنص على وقف العنف.

    وكان مصدر دبلوماسي عربي اطلع على التقرير الذي قدمه الفريق السوداني محمد احمد مصطفى الدابي رئيس بعثة المراقبين العرب الى اللجنة العربية افاد ان هذا التقرير يدعو الى مواصلة عمل البعثة ويشير الى "مضايقات" حصلت من قبل النظام والمعارضة على حد سواء.

    وجاء في التقرير حسب المصدر نفسه ان مراقبي البعثة "تجولوا في معظم المناطق السورية وان هناك مضايقات تعرضوا لها من قبل الحكومة السورية ومن قبل المعارضة وان كل طرف يريد ان يقنع البعثة بانه على حق وان هناك انتهاكات من الطرف الاخر".

    الا ان التقرير اشار ايضا إلى "أن هناك صورا لأليات عسكرية على اطراف المدن ولتظاهرات يطلق فيها الرصاص، اضافة الى صور لقتلى وانتهاكات مستمرة فى مجال حقوق الانسان".

    واعتبرت اللجنة الوزارية العربية المكلفة الملف السوري في ختام اجتماع لها في القاهرة مساء الاحد، ان الحكومة السورية نفذت "جزئيا" التزاماتها للجامعة العربية، ورات ان استمرار عمل بعثة المراقبين العرب "مرهون بتنفيذ الحكومة السورية الفوري" لتعهداتها.

    دبلوماسي سوري ينتقد موقف رئيس الوزراء القطري من أزمة بلاده

    وعتبر السفير يوسف أحمد سفير سورية في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية أن تصريحات الشيخ حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها عكست موقفا مسبقا ومنحازا لبلاده من الأزمة في سورية لا يتناسق مع موقعها كرئيس للمجلس الوزاري العربي وللجنة الوزارية العربية المعنية بالأوضاع في سورية.

    ووفقا لوكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا، فقد رأى السفير السوري أن الشيخ حمد "وضع نفسه وبلاده في موقف حرج حين حاول أن يتحدث باسم الشعب السوري رغم أنه يعلم تمام العلم موقف الأغلبية الساحقة من الشعب السوري الرافض للتدخل الخارجي في شؤون سورية والرافض للدور السلبي وغير البناء الذي يلعبه الشيخ حمد بن جاسم شخصيا ورسميا باسم دولة قطر في الأزمة التي تشهدها سورية من خلال ممارسة التصعيد السياسي والإعلامي ضدها والتناغم مع مواقف بعض الأطراف التي تسعى إلى استدعاء التدخل الخارجي في الشأن السوري بأي ثمن حتى لو كان على حساب الدم السوري،

    إضافة إلى ذهابه بعيدا في مسألة فرض العقوبات الاقتصادية العربية على سورية وهي العقوبات التي تركت أثرا سلبيا مباشرا على حياة ومعيشة وغذاء ودواء الشعب السوري الذي يحاول بن جاسم الحديث باسمه اليوم".

    وكانت اللجنة الوزارية العربية قد دعت الأحد الحكومة السورية إلى تنفيذ تعهداتها بموجب البروتوكول الذي وقعت عليه، وأكدت أنه رغم التقدم الجزئي في تنفيذ بعض الالتزامات التي تعهدت بها الحكومة السورية بموجب خطة العمل فان اللجنة تدعو الحكومة السورية إلي التنفيذ الفوري والكامل لجميع تلك التعهدات إنقاذا للبروتوكول الموقع في هذا الشأن وضمان توفير الحماية للمدنيين السوريين.

    ودعا البيان الختامي الحكومة السورية ومختلف الجماعات المسلحة إلي الوقف الفوري لجميع أعمال العنف وعدم التعرض للمظاهرات السلمية لإنجاح بعثة مراقبي الجامعة.

    وطالب البيان منح بعثة المراقبين الحيز الزمني الكافي لاستكمال مهمتها علي أن يقدم رئيس البعثة تقريره في نهاية الشهر الأول للأمين العام لعرضه علي اللجنة.


    تقرير البعثة

    وقالت اللجنة في بيانها الختامي 'رغم التقدم الجزئي في تنفيذ بعض الالتزامات التي تعهدت بها الحكومة السورية بموجب خطة العمل فإن اللجنة تدعو الحكومة السورية الى التقيد بالتنفيذ الفوري والكامل لجميع تلك التعهدات انفاذا للبروتوكول الموقع بهذا الشأن وضمان توفير الحماية للمدنيين السوريين'.

    كما دعا البيان في فقرة اخرى الطرفين الى 'الوقف الفوري لجميع اعمال العنف'.

    وجاء في هذه الفقرة ان اللجنة 'تدعو الحكومة السورية ومختلف الجماعات المسلحة الى الوقف الفوري لجميع اعمال العنف وعدم التعرض للتظاهرات السلمية لانجاح مهمة بعثة مراقبي الجامعة العربية الى سورية'.

    ودعت اللجنة الى 'تقديم الدعم السياسي والمالي' لبعثة المراقبين العرب في سورية، واعطائها 'الحيز الزمني الكافي' لانهاء مهمتها.

    وجاء في البيان انها قررت منح بعثة مراقبي الجامعة العربية 'الحيز الزمني الكافي لاستكمال مهمتها وفقا لاحكام البروتوكول'، كما دعت الى 'تقديم الدعم السياسي والاعلامي والمالي واللوجستي لها وزيادة عدد افرادها وتعزيز تجهيزاتها حتى تتمكن من انجاز مهمتها على الوجه المطلوب'.

    واشادت اللجنة في بيانها بـ'الجهود المقدرة والعمل الميداني الذي تقوم به البعثة في سورية في ظروف صعبة ووسط مخاطر جمة، كما نوهت بدقة المعلومات التي قدمها رئيس البعثة وما اتسم به عرضه من موضوعية وحيادية'.

    ويترأس بعثة المراقبين الفريق السوداني محمد احمد مصطفى الدابي الذي تعرض هو واعضاء البعثة الى انتقادات كثيرة من المعارضين السوريين بشكل خاص.

    واعلنت اللجنة في بيانها ان 'رئيس البعثة سيقدم في نهاية الشهر الأول من مهمتها تقريرا الى الامين العام للجامعة العربية تمهيدا لعرضه على اللجنة' الوزارية العربية.

    كما دعت اللجنة الى 'مواصلة الامين العام للجامعة التنسيق مع الامين العام للأمم المتحدة من اجل تعزيز القدرات الفنية لبعثة مراقبي الجامعة العربية في سورية'.

    وحث البيان 'الدول الاعضاء على الاسراع في دفع مساهماتها المالية في هذا الشأن، والتوصية الى رفع المبلغ المخصص لتمويل الانشطة الخاصة لتنفيذ خطة العمل لحل الازمة السورية من مليون دولار الى خمسة ملايين قابلة للزيادة وفقا لظروف ومتطلبات عمل البعثة'.

    وكان انقسام بين اعضاء اللجنة حدث حول ما حققته بعثة الجامعة في سورية في ظل نقص خبراتها وعدتها.

    وقالت مصادر دبلوماسية ان اجماعا شهدته اللجنة على عدم تعاون النظام السوري الكامل وبشكل شفاف مع البعثة العربية وتنفيذ بنود المبادرة العربية بشكل دقيق باعتبار أن هذه المبادرة الخيار الافضل لحل الأزمة.

    واعاد البيان الختامي سرد بنود الخطة العربية على الشكل التالي 'وقف كافة أعمال العنف من أي مصدر كان حماية للمواطنين السوريين، الإفراج عن المعتقلين بسبب الأحداث الراهنة، إخلاء المدن والأحياء السكنية من جميع المظاهر المسلحة، فتح المجال أمام منظمات جامعة الدول العربية ووسائل الإعلام العربية والدولية للاطلاع على حقيقة الأوضاع ورصد ما يدور فيها من أحداث'.

    من جهة ثانية وفي اطار سعي الجامعة العربية الى توحيد كلمة المعارضة السورية 'طالبت اللجنة كافة أطراف المعارضة السورية بتكثيف جهودها لتقديم مرئياتها السياسية للمرحلة المقبلة في سورية، ودعوة الأمين العام للجامعة إلى عقد اجتماع تحضيري للمعارضة السورية وذلك تنفيذا لقرار مجلس جامعة الدول العربية في الرابع والعشرين من تشرين الثاني، نوفمبر الماضي، الذي دعا الحكومة وأطراف المعارضة السورية إلى عقد مؤتمر للحوار الوطني وفقا لما تضمنته المبادرة العربية لحل الازمة في سورية بهدف الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية لتسيير المرحلة الانتقالية'.

    وعبرت اللجنة عن 'إدانتها الشديدة للتفجيرات التي وقعت في دمشق أيا كان مرتكبوها ولكل أعمال العنف والقتل الموجهة ضد المواطنين السوريين'.

    كما 'أشادت اللجنة بالجهود المقدرة والعمل الميداني الذي تقوم به بعثة مراقبي جامعة الدول العربية في سورية في ظروف صعبة ووسط مخاطر جمة، كما نوهت بالعرض الذي قدمه رئيس البعثة'.

    حمد بن جاسم

    وبعد تلاوة البيان الختامي اعلن وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس اللجنة العربية في مؤتمر صحافي ان 'اجتماعا سيعقد للجنة العربية ومجلس وزراء الخارجية العرب لمناقشة تقرير المراقبين يوم 19 أو 20 كانون الثاني (يناير)'.


    وتابع 'لن نعطي مزيدا من المهل، أول تقرير يأتي إلينا ولم يحدث موقف سيكون لدينا موقف'.

    واضاف الشيخ حمد 'ما زلنا نأمل أن تتمكن البعثة العربية من أن توفق في عملها، وهذا يتوقف على الحكومة السورية من خلال وقف القتل وسحب الأليات من المدن والسماح للاعلام بالعمل والدخول الى الاراضي السورية'.

    وقال 'أنادي الحكومة السورية بوقف القتل ووقف الاعتقال' مضيفا 'نرجو ان يكون للقيادة السورية قرار تاريخي تلبية لتطلعات الشعب السوري'.

    واكد الشيخ حمد انه 'لم يتفق على إرسال أفراد من الامم المتحدة إلى سورية بل تم الإتفاق على أن توفر الأمم المتحدة تدريبا للبعثة العربية'.

    تقرير البعثة

    وكان مصدر دبلوماسي عربي اطلع على التقرير الذي قدمه الفريق السوداني الدابي رئيس بعثة المراقبين العرب الى اللجنة العربية افاد ان هذا التقرير يدعو الى مواصلة عمل البعثة ويشير الى 'مضايقات' حصلت من قبل النظام والمعارضة على حد سواء.

    وجاء في التقرير حسب المصدر نفسه ان مراقبي البعثة 'تجولوا في معظم المناطق السورية وان هناك مضايقات تعرضوا لها من قبل الحكومة السورية ومن قبل المعارضة وان كل طرف يريد ان يقنع البعثة بانه على حق وان هناك انتهاكات من الطرف الاخر'.

    الا ان التقرير اشار ايضا الى 'ان هناك صورا لأليات عسكرية على اطراف المدن ولتظاهرات يطلق فيها الرصاص، اضافة الى صور لقتلى وانتهاكات مستمرة فى مجال حقوق الانسان'.

    وجاء في التقرير ايضا ان 'هناك معتقلين لم تفصح الحكومة عن مكان اعتقالهم وهل هم احياء ام اموات، كما ان الحكومة ابلغت البعثة بالافراج عن 3484 شخصا، ولكن لم يتسن للبعثة التحقق مما اذا كانوا معتقلين سياسيين ام من مرتكبي جرائم جنائية'.

    كما اشار التقرير الى 'تضييق على وسائل الاعلام خاصة المصنفة انها ضد النظام والمنع شمل ثلاث فضائيات



    ميدانيا،

    نفذت القوات السورية حملة اعتقالات ومداهمات في منطقة الزبداني القريبة من دمشق وألقت القبض على 30 شخصا على الأقل، وذلك على خلفية انشقاق أكثر من مئة جندي من كتيبة في المنطقة الأحد.

    وقال ناشط من دمشق لوكالة الأنباء الألمانية إن قوات الجيش قامت بإغلاق منطقة الزبداني القريبة من الحدود السورية الشرقية مع لبنان بالكامل وتم قطع جميع وسائل الاتصالات.


    انقرة تدعو المعارضة السورية إلى مواصلة تحركاتها بالسبل السلمية

    دعا وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو المعارضة السورية الى مواصلة تحركاتها ضد نظام الرئيس بشار الأسد "بالسبل السلمية" خلال لقاء عقده الأحد مع وفد من المجلس الوطني السوري، على ما قال متحدث باسم الخارجية الاثنين.

    وقال المصدر إن "المعارضة السورية تطالب بالديمقراطية، وقلنا لهم خلال لقاء الأحد، انه ينبغي القيام بذلك بالسبل السلمية" مشيرا الى ان برهان غليون رئيس المجلس الوطني كان من بين اعضاء الوفد العشرة الذين شاركوا في الاجتماع.


    البابا يدعو إلى حوار في سوريا بحضور مراقبين مستقلين

    وفي الفاتيكان، دعا البابا بنديكتوس السادس عشر الاثنين إلى بدء "حوار مثمر بين الاطراف السياسيين" في سوريا "يشجعه حضور مراقبين مستقلين".

    وجدد بنديكتوس السادس عشر في كلمته التقليدية أمام 160 دبلوماسيا بينهم 115 رئيس بعثة معتمدة لدى الكرسي الرسولي، ايضا الدعوة التي وجهها في عيد الميلاد من اجل "وقف سريع لاراقة الدماء" في سوريا.

    ووضع البابا احداث سوريا في سياق الربيع العربي وقال "ادعو المجتمع الدولي الى الحوار مع اطراف العملية الجارية ضمن مبدأ احترام الشعوب وادراكا بان بناء مجتمعات مستقرة ومتصالحة رافضة لاي تمييز جائر خصوصا ذي طابع ديني، يشكل افقا اوسع وابعد من استحقاقات انتخابية".

    واضاف الحبر الاعظم "اشعر بقلق كبير على شعوب بلدان تستمر فيها التوترات واعمال العنف"، بدون ان يذكر اسماء بلدان اخرى غير سوريا.

    ولفت الى انه "من الصعب حاليا وضع حصيلة نهائية للاحداث الاخيرة وفهم نتائجها كليا على التوازنات في المنطقة. ان التفاؤل الاولي حل محله اعتراف بصعوبات مرحلة الانتقال والتغيير".

    وتابع "ان احترام الفرد يجب ان يكون في صلب المؤسسات والقوانين، ويجب ان يؤدي الى وقف كل اعمال العنف وتفادي خطر ان يتحول الاهتمام الناجم عن مطالب المواطنين والتضامن الاجتماعي الضروري الى مجرد ادوات للاحتفاظ بالحكم او الوصول اليه".

    والفاتيكان قلق من وضع الاقليات المسيحية في الشرق التي ينزع افرادها إلى الهروب من البلدان التي تعود جذورهم فيها الى الازل بسبب تهديدات الحركات الاسلامية المتطرفة.

    وقال بنديكتوس السادس عشر ان المسيحيين "في بلدان عديدة محرومون من الحقوق الاساسية ومهمشون في الحياة العامة" مذكرا بوزير الاقليات الباكستاني السابق الكاثوليكي شهباز بهاتي الذي اغتيل في اذار/ مارس الماضي في اعتداء نسب الى الاسلاميين.

    وفي ما يتعلق بالاراضي المقدسة دعا البابا المسؤولين الفلسطينيين والاسرائيليين إلى تبني قرارات شجاعة ومتبصرة من أجل السلام، معربا عن ارتياحه لـ"استئناف الحوار اثر مبادرة من مملكة الاردن".

    هوامش

    مأمون الحمصي يوجه سباباً لاذعاً للعربي ويتهم الجامعة بالعمالة لإيران ونظام دمشق

    إقتحم معارض سوري قاعة أحد فنادق القاهرة خصِّصت لمؤتمر صحافي مشترك عقده نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، مردِّداً ' تسقط الجامعة العربية'.

    ووجَّه المُعارض السوري محمد مأمون الحمصي سباباً لاذعاً إلى العربي، بنهاية المؤتمر الصحافي الذي عُقد في ختام اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية، متهماً الجامعة العربية بالعمالة لإيران والنظام السوري، معتبراً أن أعمال القتل والعنف التي تشهدها المدن السورية تجري على خلفية طائفية.

    وخاطب الحمصي، الذي كان نائباً بمجلس الشعب السوري، الصحافيين الموجودين بالمؤتمر قائلاً 'أين أنتم من إخوتكم الذين يذبحون كل يوم على أيدي العلويين والشيعة في سورية'.

    وقال 'إن الشعب السوري سينتصر لدماء 50 ألف شهيد من أبنائه وشهدائه الذين سقطوا بعد المواقف المخزية للعرب والمسلمين'، داعياً المسلمين في شتى أنحاء العالم إلى دعم 'الجيش السوري الحر' بالمال والسلاح للقضاء على نظام بشار الأسد.

    واعتبر الحمصي 'أن الرئيس المصري السابق حسني مبارك لو كان في الحُكم ما كان ليوافق على ما يحدث بسورية وكان اتخذ قراراً بشأن ما يحدث'، محيِّياً مواقف مبارك التي كانت متصادمة مع النظام السوري.

    حشود منددة

    واحتشد مئات من المعارضين السوريين احتشدوا أمام أحد الفنادق شمالي القاهرة، حيث كانت اللجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية تعقد اجتماعاً، رافعين لافتات ومرددين هتافات تطالب برحيل النظام السوري، وبتدخل عربي فاعل لإنهاء الأزمة القائمة بالمدن والبلدات السورية، ومنددة بما اعتبروه تخاذلاً عربياً في حماية الشعب السوري.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان