• بوتين يرفض اعادة النظر في نتائج انتخابات مجلس الدوما ويؤكد وجود خطط لديه بعد انتخابات الرئاسة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    موسكو ـ مازن الرفاعي   -   2011-12-27


    رفض رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين اعادة النظر في نتائج انتخابات مجلس الدوما. وعرض وجهة نظره خلال اجتماع لجنة التنسيق الفدرالية للجبهة الشعبية الروسية، الثلاثاء.

    وقال رئيس الوزراء ان "انتخابات مجلس الدوما انتهت. وبدأت كافة الكتل البرلمانية عملها"، مضيفا انه تم انتخاب رئيس المجلس، ومجلس الدوما يعمل. واكد انه "لا يجوز الحديث عن اي اعادة نظر".

    وقال انه "لا يوجد الا طريق واحد مدون في القانون، وهو التوجه الى المحكمة".

    وفي الختام قال بوتين انه "اذا كانت هناك خروقات حقا، فان المحكمة ملزمة بالنظر فيها، واتخاذ قرار موضوعي بشأن هذه القضية والرد بالصورة المطلوبة".

    بوتين لا حاجة لاي تزوير في الانتخابات

    واعلن فلاديمير بوتين انه بصفته مرشحا لمنصب الرئاسة في روسيا، لا يحتاج الى اي تزوير في انتخابات الرئاسة المرتقبة، لانه يعتزم الاعتماد على ثقة الشعب.

    وقال: "لا نحتاج معكم، وبصفتى احد المرشحين، الى اي تزوير. واود شخصيا ان تكون (الانتخابات) شفافة باقصى درجة، واود ان يفهم الجميع هذا، فانا اود الاعتماد على ارادة الشعب وعلى ثقته". واضاف انه "لا معنى للعمل" اذا لم تكن هناك ثقة. وبهذا الصدد اشار بوتين الى ان من مصلحته شخصيا شفافية الانتخابات المرتقبة، التي ستعكس الوضع بصورة موضوعية.

    وقال رئيس الوزراء: "اعول بالطبع، على دعم مواطنينا. ويجب علينا تفنيد كافة الافتراءات المحتملة بشأن عدم شرعية هذه العملية. وهذا مهم للبلد وللدولة".

    شفافية انتخابات الرئاسة

    واقترح فلاديمير بوتين، المرشح في انتخابات الرئاسة في 2012، مناقشة شفافية انتخابات الرئاسة عبر شبكة الانترنت. فقال بوتين انه "من الضروري اجراء مناقشة عبر شبكة الانترنت، وسماع المواطنين".
    كما قال رئيس الوزراء انه من الضروري "مجمل المقترحات البناءة، واذا عثر على مقترحات ترمي الى الارتقاء بشفافية مجمل هذه العملية (الانتخابات)، فمن الضروري بالطبع، الاستفادة من ذلك، وشكر المواطنين، واعتمادها".

    وتقتصر كافة المناقشات حول الانتخابات، في الانتر نت الآن، على السياسيين من المعارضة. كما جرى تنظيم تظاهرات المعارضة من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، ومعظم الذين شاركوا في فعالية 24 ديسمبر (66%) عرفوا بالتظاهرة، حسب معلومات المركز الروسي لاستطلاع الرأي العام، من خلال الانترنت.

    وان 68% من المشاركين في التظاهرة، حسب استطلاع "مركز ليفادا"، ناقشوا عبر شبكات التواصل الاجتماعي على مدى 3 اشهر بهذا المستوى او ذلك، انتخابات مجلس الدوما والوضع الذي تمخض عنها. وان 23% فقط لم يناقشوا هذه الموضوع عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

    كما دعا بوتين الى "التوجه الى المواطنين والى المنظمات الاجتماعية". وقال: "يتعين علينا بلا ريب، الالتزام بالقانون. وبودي تأكيد هذا. ولا يجوز السماح هنا لاي اجتهاد (او استقلالية). ويجب العمل بكل ما يسمح به القانون وما ينص عليه، باقصى درجة".

    واعلن رئيس الوزراء انه كلف ايغور شوغوليف، وزير الاتصالات، باعداد المقترحات بصدد نصب كاميرات فيديو في مراكز الانتخابات، مضيفا انه جاهز للالتقاء مع فلاديمير تشوروف، رئيس لجنة الانتخابات المركزية ، عند الضرورة ومناقشة هذه القضية.

    صناديق اقتراع شفافة

    اقترح فلاديمير بوتين وضع صناديق اقتراع شفافة في مراكز الانتخابات وقال: انه "من الضروري الاستفسار من فلاديمير تشورف عن مدى توفر الاموال لدى اللجنة المركزية للانتخابات لوضع صناديق اقتراع شفافة في مراكز الانتخابات، وفي حالة عدم توفرها، فلنعتمد هذه الاموال ، وليكن كل شيء شفافا" واكد: لنضع صناديق شفافة".

    شفافية الانتخابات

    واعلن فلاديمير بوتين ان شفافية الانتخابات ضرورية للاقتناع بتأييد المواطنين وقال: "عندما اتحدث عن ضرورة تأمين شفافية الانتخابات، بودي لفت انتباهكم، الى ان هذه الشفافية ضرورية، بالمرتبة الاولى، لنا معكم". واضاف: "يجب ان نكون واثقين من تأييد مواطني بلدنا حقا".

    ويحمل على القوى المعارضة

    اعلن فلاديمير بوتين ان بعض القوى "دون قادة وبرنامج وهدف موحد" تحاول نزع الشرعية عن الانتخابات في روسيا، ومن الضروري ضمان الشفافية خلال الاقتراع المرتقب.

    وبهذه الصورة من الممكن، حسب رأي بوتين، التصدي لمحاولات نزع الشرعية عن الانتخابات، التي تقوم بها بعض القوى في البلد، التي ليس لديها برنامج موحد ولا هدف واضح وحتى قادة.

    وقال انه "عندما ينشأ مثل هذا الوضع، يبدأ الحديث فورا حول نزع الشرعية والثقة في كل ما يحدث في الميدان الاجتماعي، بما في ذلك في عملية الانتخابات بالمرتبة الاولى"

    فالمعارضة لا تتفق مع نتائج الانتخابات البرلمانية في ديسمبر، وتنظم فعاليات احتجاج. واكبر فعالية احتجاج جرت في جادة ساخاروف بموسكو السبت الماضي، 23 ديسمبر. وشارك في هذا التجمع، وفقا لاحصائية الشرطة، نحو 30 الف شخص. ودوت في الخطابات في التظاهرة، انتقادات لاذعة لبوتين.

    استراتيجية تنمية

    واعلن فلاديمير بوتين انه توجد لديه استراتيجية تنمية البلد وقال:ان "انتخابات الرئاسة، ليست مجرداقتراع بشأن مرشح معين، بل وتحديد استراتيجية تنمية دولتنا. وتوجد لدينا معكم، هذه الاستراتجية".

    واضاف انها تتلخص في تعزيز وتطوير المؤسسات الاقتصادية الروسية، وفي تحديث الاقتصاد، ونقله الى مجرى التنمية الابتكاري، وتحديث الميدان الاجتماعي.

    واكد بوتين انه توجد لديه خطط كبيرة لتعزيز قدرات البلد الدفاعية. ولفت رئيس الوزراء الانتباه الى ان "المواطنين يعرفون ما نعتزم عمله".

    وقال بوتين انه "يجب ان نكون واثقين من ان مواطني بلدنا يؤيدونا حقا. لانه من المستحيل تحقيق هذه الخطط العملاقة بدون دعم المواطنين".

    واضاف انه كانت وستبقى في كل بلد على الدوام، القوى، التي "من المهم بالنسبة لها لا آفاق التنمية، وانما العشوائية

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف