• عباس يتمنى أن يرتفع العلم الفلسطيني بالأمم المتحدة كما ارتفع في اليونسكو ويلتقي طنطاوي في القاهرة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    انقرة ـ حسان باربكان   -   2011-12-20

    تركزت محادثات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع الرئيس التركي عبد الله غول ووزير الخارجية أحمد داوود أوغلو على المصالحة والاعتراف بالدولة الفلسطينية


    ومن المقرر أن يلتقي عباس رئيس الوزراء رجب طيب آردوغان.

    وتمنى عباس الوصول في النهاية إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية، وهناك يمكن أن نتحدث عن المساعي السياسية للجنة الرباعية، التي لم تحقق حتى الآن شيئاً"، عازياً السبب للموقف الإسرائيلي الذي يرفض أساساً وقف الاستيطان وتحديد مرجعية السلام.

    وأكد عباس أن هذا الموقف "لن يمنعني من السعي الحثيث من أجل الوصول إلى السلام من خلال المفاوضات بيننا وبين الإسرائيليين".

    وذكرت صحيفة "زمان" التركية أن رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية سيصل إلى تركيا قريباً في إطار جولته المزمعة في كل من البحرين وقطر وتونس.

    وأشارت الصحيفة إلى أن هنية سيحقق للمرة الأولى منذ عام 2007 زيارته للدول المذكورة، إثر التوتر مع إسرائيل ومصر بالإضافة إلى الصراعات الداخلية.

    عباس يلتقي طنطاوي

    وفي القاهرة، أكد مصدر دبلوماسي مصري أن المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الحاكم سيلتقي رئيس السلطة الفلسطينية الخميس القادم في العاصمة المصرية، لبحث آخر التطورات على الساحة الفلسطينية.

    وأشار المصدر إلى أنه من المتوقع أن يتم تبادل وجهات النظر بين طنطاوي وعباس، فيما يتعلق بالقضايا المشتركة التي تدخل في دائرة اهتمام الجانبين.

    ومن المقرر أن يلتقي رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل عباس الأربعاء، لبحث تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية. فيما أشار عزام الأحمد إلى أن اللقاء يأتي تمهيداً لعقد أول اجتماع للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة عباس، وحضور مشعل والأمناء العامين لباقي الفصائل.

    وقال إنه سيتم بحث كافة القضايا المتعلقة بالتطورات الفلسطينية وملفات تنفيذ اتفاق المصالحة، والمضي في اتجاه إنهاء الانقسام الداخلي.

    وفي غضون ذلك أوضحت مصادر فلسطينية أن عباس سيترأس خلال زيارته للقاهرة اجتماع لجنة منظمة التحرير، الخاص بإعادة صياغة هياكل المنظمة التي تضم في عضويتها أعضاء اللجنة التنفيذية للمنظمة والأمناء العامين للفصائل الفلسطينية ورئيس المجلس الوطني.

    كما سيلتقي عباس الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي لبحث مجمل التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

    وأشار الأحمد إلى أنه يجري حاليا العمل على تشكيل اللجنة العليا للانتخابات، بالتشاور مع باقي الفصائل الفلسطينية، وأنه جرى الاتفاق مع حركة حماس على لجنة المصالحة التي سيتفرع عنها فروع في مختلف المحافظات، وفقا للورقة المصرية، من أجل إشاعة أجواء المصالحة وتطبيقها على الأرض.



    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف