• الاحتجاجات الإيرانية تدخل يومها الـ 100 وحوزة قم العلمية تدعم الإعدامات
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    طهران ـ بهزاد رضا   -   2022-12-26

    بعد مضي 100 يوم على اندلاع احتجاجات «المرأة، الحياة، الحرية»، أعربت جمعية مدرسي حوزة قم العلمية عن دعمها لتنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق الموقوفين خلال المسيرات المناهضة للنظام، وطالبت بالإسراع في تنفيذها، وذلك في وقت أعلنت فيه محكمة الاستئناف المصادقة على حكم إعدام لأحد المحتجين، فيما قررت إعادة محاكمة فنان كردي يواجه الإعدام بسبب أخطاء في التحقيقات المتعلقة بقضيته.

    وهزت الاحتجاجات أنحاء البلاد منذ منتصف سبتمبر (أيلول)، عقب وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني (22 عاماً)، بعدما احتجزتها شرطة الأخلاق بدعوى سوء الحجاب. وتصدرت المرأة ومطالبها الحراك الاحتجاجي، قبل أن تتحول إلى مسيرات مطالبة بإسقاط المؤسسة الحاكمة، وعلى رأسها المرشد الإيراني علي خامئني، في احتجاجات غير مسبوقة على مدى 43 عاماً من ثورة 1979.

    وواجهت إيران انتقادات دولية وداخلية غاضبة بعدما أقدمت على إعدام اثنين من المحتجين هذا الشهر؛ وهما محسن شكاري (23 عاماً) بعد اتهامه بقطع طريق رئيسي في سبتمبر، وجرح عنصر من قوات الباسيج (الميليشيا التابعة لـ«الحرس الثوري») بسكين، ومجيد رضا رهنورد (23 عاماً)، الذي اتهم بطعن اثنين من قوات الباسيج حتى الموت. وتم شنقه علناً على رافعة بناء.

    وقالت جمعية مدرسي حوزة قم العلمية في بيان، إنها تدعم إجراءات السلطة القضائية التي يسمي رئيسها المرشد الإيراني علي خامنئي، خصوصاً إعدام رهنورد وشكاري. ودعا البيان، السلطة القضائية، بـ«حزم أكبر» لـ«إعدام يتحول لعبرة»، في إشارة إلى المحتجين الذين وصفهم رجال الدين بـ«المحاربين والمفسدين المتمردين».

    ورأى هؤلاء أن عقوبة «الإعدام التي تستخلص العبر» هي «العقوبات المناسبة الوحيدة للمشاركين في المسيرات المناهضة للمؤسسة الحاكمة». وقال البيان: «في أجواء الاضطرابات، أقدم مثيرو الشغب المطلعون على أساليب الأعداء على إشاعة الخوف والرعب وتهديد الأمن لإظهار الجمهورية الإسلامية بأنها غير آمنة، حتى لو لم يرتكبوا جريمة قتل، ولكنهم ساعداوا الأعداء في تحقيق هذا الهدف».

    ولم يتطرق البيان لمطالب المحتجين الذين أصر على وصفهم بـ«مثيري الشغب»، وهي التسمية التي تستخدمها السلطات الإيرانية عادة لوصف المحتجين. وقال البيان إن الهدف من «أعمال الشغب في بعض الأحيان إثارة الرعب ومشاعر انعدام الأمن في المجتمع، وانعكاسه في الداخل والخارج، والأسوأ من ذلك، التقاط مقاطع فيديو ونشرها في الإنترنت، وإرسالها مباشرة وغير مباشرة إلى وسائل الإعلام الأجنبية».

    وتابع البيان أن «الشكل الأول للترهيب، مع عقوبة أقل مثل بتر أصابع اليد الواحدة والقدم الأخرى، سيكون فعالاً»، موضحاً أن «قطع اليد والنفي في ظل الأوضاع الحالية، سيكون غير عملي وسيعطي نتائج عكسية». ولفت إلى أن «الشكل الثاني من الترهيب، حتى لو كان ترهيباً من دون قتل، بأي صورة كان» يجب أن تكون عقوبته متناسبة مع «تكاليف تضعيف موقع إيران المؤثر على المستوى العالمي». وكذلك «تكلفة توريط نظام الحكم والحكومة بإزالة آثار العنف والشغب».

    وقالت منظمة العفو الدولية إن السلطات الإيرانية تسعى إلى تطبيق عقوبة الإعدام على 26 شخصاً على الأقل، فيما وصفته بأنها «محاكمات صورية تهدف إلى ترهيب المشاركين في الانتفاضة الشعبية التي هزت إيران».

    وذكرت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) أنها حددت هوية 58 مواطناً صدرت بحقهم أحكام بالإعدام أو يواجهون خطر الإدانة بالإعدام.

    وقالت الوكالة في تقرير الجمعة، إن 47 شخصاً يواجهون تهماً تؤدي إلى صدور حكم الإعدام، بالإضافة إلى 13 شخصاً أدينوا بالإعدام، جرى تنفيذ اثنين منها. ونشرت الوكالة قائمة بأسماء الأشخاص المعرضين للخطر، لكنها أعربت عن بالغ القلق بشأن مصير 11 شخصاً أعلنت محكمة «الثورة» أحكاماً بالإعدام ضدهم.

    وأكد التقرير أن أول حالتي إعدام جرى تنفيذهما «في مسار قضائي يفتقر للشفافية، دون الوصول إلى محامٍ، وبسرعة قياسية».

    في غضون ذلك، أفاد وكالة «ميزان» المنبر الإعلامي للسلطة القضائية صباح السبت، بأن المحكمة العليا وافقت على استئناف قدّمه كلّ من مغني الراب الكردي سامان (ياسين) صيدي ومحمد قبادلو.

    إلا أن الموقع عاد ونشر بعد ساعات، بياناً ثانياً من المحكمة العليا تعلن فيه «تعديل» النبأ المتعلّق بقبادلو. وأكد البيان الجديد «رفض طلب الاستئناف المقدّم في قضية محمد قبادلو (...) وتأييد الحكم الصادر بحقه».

    وجاء البيان بعدما قالت وسائل إعلام حكومية إن المحكمة العليا أمرت بإعادة محاكمة الموقوفين الذين يواجهون عقوبة الإعدام على خلفية ضلوعهما بالاحتجاجات، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

    وذكرت المحكمة في بادئ الأمر، أنها قبلت الاستئناف من محتجين اثنين، لكن وكالة «ميزان» للأنباء التابعة للسلطة القضائية قالت: «صححت العلاقات العامة بالمحكمة العليا الإيرانية النبأ: لم يقبل استئناف محمد قبادلو وتم تأكيد الحكم». وأضافت: «قبلت المحكمة استئناف سامان صيدي ياسين».

    ووجهت السلطات تهمة «الإفساد في الأرض» إلى قبادلو للاشتباه بمهاجمته أفراد الشرطة بسيارة. وقضى أحدهم في الهجوم، وأصيب 5 آخرون.

    ويواجه المغني الكردي سامان صيدي (تتناول أغنياته موضوعات مثل عدم المساواة والقمع والبطالة)، تهمة «المحاربة (الحرابة)»، بسبب «محاولة قتل عناصر أمنية وترديد أغنيات ثورية»، حسب «رويترز».

    وأتى الإعلان عن إعادة محاكمة ياسين بعد تأكيد «ميزان» الأربعاء، أن المحكمة العليا أمرت بإجراء مماثل بحق ماهان صدارت المحكوم عليه بالإعدام. ووجهت السلطات القضائية تهمة «الحرابة» إلى صدارت على خلفية إشهاره سكيناً وإثارة الخوف وتقويض الأمن، وفق وكالة «إيرنا» الرسمية التي أوضحت أنه نفى تهمة حمل السكين، لكنه أقرّ بإحراق دراجة نارية.

    وذكرت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) أنه حتى أول من أمس (الجمعة)، لقي 506 متظاهرين حتفهم، بينهم 69 قاصراً، مضيفة أن 66 من أفراد قوات الأمن قُتلوا أيضاً. ويُعتقد أنه جرى اعتقال ما يصل إلى 18516 متظاهراً، حسبما ذكرت الوكالة.

    وقالت هيئة أمنية رفيعة المستوى مطلع الشهر الحالي، إن 200 شخص، بينهم أفراد من قوات الأمن، لقوا حتفهم في الاحتجاجات، لكن قيادياً في «الحرس الثوري» تحدث عن مقتل 300 شخص.

    شهادات مروعة

    في الأثناء، وجهت الناشطة في مجال حقوق الإنسان نرجس محمدي رسالة من سجن إفين، تسلط الضوء على تعرض سجينات لاعتداءات جنسية وأذى جسدي بعد اعتقالهن خلال الاحتجاجات.

    ووصفت محمدي في الرسالة التي نشرت «بي بي سي الفارسية» مقتطفات منها، بـ«جريمة الدولة»، محذرة من أن عدم إفشائها «يتسبب في استمرار هذا الأسلوب القمعي ضد النساء»، مشيرة إلى أن إفشاء هذه الاعتداءات يعرض الأسر لـ«الترهيب». ومع ذلك، حضت على «ضرورة الإبلاغ عن الاعتداءات على الناشطات والمناضلات والمحتجات في إيران بشكل واسع وصارم على المستوى العالمي، لكي نتمكن من إيقاف السبب والفاعل».

    وقالت الناشطة إن مجموعة من النساء اللائي نقلن إلى قسم النساء بسجن إفين قدمن روايات مروعة عن الاعتداءات الجنسية. وقالت إنها رأت «آثار التعذيب والعنف الجنسي على أجساد المعتقلات». وأضافت: «على الرغم من إبلاغ هذه الحالات إلى الجهات المختصة، لم تتابع القضية حتى الآن».

    وفي وقت سابق من هذا الشهر، كتب إمام جمعة زهدان وأبرز رجل دين (سني) في إيران عبد الحميد إسماعيل زهي، في تغريدة على «تويتر»، أنَّ «الأنباء عن اعتداء جنسي على سجينات بقصد الإذلال والقمع والإجبار على الاعترافات انعكست في وسائل الإعلام، وروايات بعض السجناء تؤكد ذلك».

    والشهر الماضي، كشفت شبكة «سي إن إن»، في تحقيق، تفاصيل حول اغتصاب معتقلات أُوقفن خلال الاحتجاجات الأخيرة. وكتب ملا زهي حينها: «تتردد في وسائل الإعلام أمور مروعة عن إساءة معاملة نساء، لا يسَعني تكرارها».

    ورغم حملة القمع، تستمر ردود الأفعال المؤيدة للاحتجاجات بموازاة استمرار الحراك الاحتجاجي بأساليب مختلفة في 31 محافظة إيرانية.

    وفي شأن متصل، وجه السياسي الإصلاحي والنائب السابق في البرلمان حسين أنصاري راد، رسالة مفتوحة إلى المرشد الإيراني حذر فيها من «انفجار عظيم، والذي يسمى يوم الله، إذا لم تحدث إصلاحات جذرية».

    ويخاطب أنصاري خامنئي، قائلاً: «لقد صرحتم بأن أميركا وإسرائيل وراء المظاهرات وقيادتها من الخارج، لكن الحقيقة أن جميع الخبراء النزهاء يرددون منذ سنوات أن هذا النوع من إدارة الاقتصاد والثقافة والسياسة سيؤدي إلى كارثة». وتابع: «ما حدث الآن من التظاهرات الغاضبة والعنيفة التي شهدها كثير من القتلى وآلاف المعتقلين وما صاحبها من مآسٍ لا توصف، يؤذي قلب كل إنسان».

    ويقول أنصاري راد إن الاحتجاجات «شعلة صغيرة من بؤرة كبيرة وكمية هائلة من الغضب والاستياء وانعدام الثقة واليأس من الإدارة غير الفعالة والفاسدة التي لا تتجاوب مع أي من المطالب الحقيقية والحيوية للشعب». وحض أنصاري راد المرشد الإيراني على إنهاء سياسة القمع والإعدام والتعذيب.

    وكتب الممثل أشكان خطيبي في حسابه على «إنستغرام»، أنه «حان الآن وقت اليقظة، لأن النهار يطلع والمشهد يتحرر»، لافتاً إلى تعرضه للاعتقال واستجوابه في بداية الاحتجاجات. وقال: «كنت أعيش سراً وفي خوف على مدى الـ90 يوماً الماضية». وقال: «تم استجوابي وتعرضت للاعتداء بالعنف اللفظي والجسدي، ثم تمت إحالتي إلى المحكمة، وتعرضت للاستجواب على مدى ساعات، وتعرضت للتنمر في الشارع من قبل رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية بدعوى الإساءة للدين»، كما أشار إلى تلقيه تهديدات بالموت عبر اتصالات هاتفية.

    وأضاف: «لقد عانيت من نوبة قلبية، أعاني من نوبات الهلع في كل مرة أتذكر ما فعلوه بي... أشجع وأجمل أبناء الشعب الإيراني يعدمون أو يقتلون في الشوارع يومياً، أريد أن تعلموا أن هذه الصفحة في تاريخنا لن تذهب سدى، وهذا الدم لن يغسل. قد تكون هذه نهاية حقبة مظلمة للغاية».

    من جانبه، وجه أشهر ممثل والأكثر شعبية في تاريخ السينما الإيرانية، بهروز وثوقي (84 عاماً )، رسالة دعم إلى المحتجين، وكتب على حسابه الرسمي في «إنستغرام»: «أنحني لعظمة الشعب الإيراني».

    وقال وثوقي الذي يقيم في الولايات المتحدة منذ أكثر من 4 عقود: «الآن بعد أن جعل احتجاج أهل بلادي العالم واعياً بقمع الحكام لإيران، وفضح قمعهم تجاه المظلومين... أشعر بضرورة التعاطف والدعم».

    أما الممثل السينمائي البارز حميد فرخ نجاد فقد واصل انتقاداته الحادة لقمع الاحتجاجات. وتحول فرخ نجاد إلى أحد الوجوه البارزة للاحتجاجات خلال الأيام الأخيرة.

    وواجه فرخ نجاد هجوماً من وسائل الإعلام الحكومية بعدما وجه انتقادات لاذعة للمرشد الإيراني علي خامنئي في أول مقابلة تلفزيونية مع قناة «إيران إنترناشيول»، في أعقاب مغادرة البلاد.

    وقلل فرخ نجاد الذي ينحدر من مدينة عبادان الجنوبية، من أهمية الهجمات ضده، وكتب في حسابه على «إنستغرام»: «لست شخصاً سيؤدي تشويهه إلى تضرر عزيمة الشعب، لا تضيعوا الوقت، فكروا بالتذكرة ـ الوقت ضيق». وأضاف: «الشعب يصر على ذهابكم، وستذهبون».






    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف