• تصويت ملايين الأمريكيين في الانتخابات النصفية الأمريكية يكشف توازن القوى في الكونغرس
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويص   -   2022-11-08

    صوّت الملايين من الأمريكيين في انتخابات التجديد النصفي الثلاثاء، في وقت أصبح توازن القوى داخل الكونغرس على المحك.

    ويجري التنافس على مجلس النواب الأمريكي بأكمله، ونحو ثلث أعضاء مجلس الشيوخ وحكام الولايات الرئيسيين.

    قدّم الرئيس جو بايدن، الديمقراطي، والرئيس السابق دونالد ترامب، الجمهوري، حججهما الختامية في التجمعات الانتخابية التنافسية.

    وستتعثر قدرة بايدن على تمرير القوانين، إذا سيطر الجمهوريون على مجلس النواب كما هو متوقع.

    ويسيطر الديمقراطيون حاليا على البيت الأبيض، بهامش ضئيل للغاية، على مجلس النواب ومجلس الشيوخ.

    وغالبا ما يُنظر إلى الانتخابات النصفية على أنها استفتاء على قيادة الرئيس.

    وعلى الرغم من الوفاء بوعود خفض أسعار الأدوية، وتوسيع استخدام الطاقة النظيفة، وتجديد البنية التحتية للولايات المتحدة، فقد شهدت ولاية بايدن تدهور شعبيته بعد أسوأ تضخم في أربعة عقود، وسجلت عبورا غير قانوني على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، ومخاوف الناخبين بشأن الجريمة.

    وقد يشجع ضرب الديمقراطيين سياسيا يوم الثلاثاء الغموض داخل الحزب حول ما إذا كان بايدن، الذي يبلغ من العمر 80 عاما هذا الشهر، يجب أن يرشح نفسه لإعادة انتخابه في عام 2024.

    وذهب بايدن إلى ولاية ماريلاند ليلة الإثنين للحضور في حملة لصالح ويس مور، الذي من المتوقع أن يصنع التاريخ باعتباره ثالث حاكم ولاية أسود ينتخب على الإطلاق في الولايات المتحدة.

    وقال بايدن أمام حشد في إحدى جامعات االتي كانت تاريخيا للسود خارج واشنطن "نواجه اليوم نقطة انعطاف".

    وأضاف "نحن نعلم في داخلنا أن ديمقراطيتنا في خطر، ونعلم أن هذه هي اللحظة المناسبة للدفاع عنها".

    وأمضى ترامب عشية يوم الانتخابات في اجتماع حاشد أخير في ولاية أوهايو، إلى جانب المرشح الجمهوري لمجلس الشيوخ جي دي فانس.

    وقال الرئيس السابق إنه سيصدر "إعلانا كبيرا للغاية" في منزله بفلوريدا في 15 نوفمبر/تشرين الثاني.

    وقال للحشد "إذا كنتم تؤيدون انحدار وسقوط أمريكا، فيجب عليكم، بالتأكيد، أن تصوتوا لليسار الراديكالي، المجانين".

    "إذا كنتم تريدون وقف تدمير بلدنا، فغدا يجب أن تصوتوا للجمهوريين في موجة حمراء عملاقة".

    ويحتاج حزب ترامب إلى الحصول على خمسة مقاعد فقط لقلب توازن القوى في مجلس النواب ومقعد واحد لتولي مجلس الشيوخ المنقسم بالتساوي.

    ويتوقع مراقبو الانتخابات غير الحزبيين أن الجمهوريين سيحصلون على ما يقرب من 15 إلى 25 مقعدا في مجلس النواب المؤلف من 435 مقعدا.

    لكن المعركة على المجلس الأعلى للكونغرس يمكن أن تذهب في أي من الاتجاهين، وفقا لمعظم التوقعات السياسية، ومن المتوقع أن تنحصر في السباقات المحتدمة في بنسلفانيا وجورجيا ونيفادا وأريزونا.

    وتعهد الجمهوريون في حال فوزهم في مجلس النواب، بإغلاق التحقيق الذي قاده الديمقراطيون في أعمال الشغب في مبنى الكابيتول العام الماضي وبدء التحقيقات في إدارة بايدن.

    ورفض كيفن مكارثي، المحتمل أن يصبح رئيسا جمهوريا لمجلس النواب، الأمر الذي سيضعه في المرتبة الثانية بعد الرئاسة، استبعاد تفعيل إجراءات عزل الرئيس.

    إن سلطة بايدن في تعيين القضاة أو المناصب الإدارية خلال العامين المقبلين ستتقلص بشدة إذا فاز الجمهوريون بمجلس الشيوخ.

    وتم بالفعل الإدلاء بأكثر من 43.5 مليون صوت في عملية التصويت المبكر، وفقا لقانون الانتخابات الأمريكية.

    ولكن قد تمر أيام أو أسابيع قبل أن تتضح نتيجة الانتخابات النصفية وما إذا كانت نتائج التنافس متقاربة، إذ تسمح بعض الولايات بإرسال بطاقات الاقتراع بالبريد في يوم الانتخابات نفسه، ويمكن أن تكون هناك إعادة فرز للأصوات.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف