• واشنطن تعرب عن قلقها من تهديدات إيرانية لمنشآت الطاقة السعودية والرياض لم تعلق وإيران تنفي
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويص   -   2022-11-02

    اعرب متحدث باسم البيت الأبيض الثلاثاء عن قلق الولايات المتحدة بشأن التهديدات من إيران ضد السعودية وقال إن بلاده لن تتردد في الرد إذا لزم الأمر.

    ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، بحسب تقارير إعلامية الشائعات التي نشرت أمس على حد وصفه، وتحدثت عن "هجوم إيراني وشيك" على أراضي السعودية.

    وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في واشنطن "نحن قلقون وعلى اتصال دائم مع السعوديين من خلال قنواتنا العسكرية والاستخباراتية، ولن نتردد في الدفاع عن مصالحنا وعن شركائنا في المنطقة".

    تأتي تلك التحذيرات عقب نشر تقارير صحفية أمريكية عن تبادل معلومات استخباراتية تحذر من هجوم إيراني وشيك على أهداف في المملكة.

    ولم تعلق السعودية على تلك المعلومات، واكتفت وسائل الإعلام المحلية بالقول إن واشنطن تتشاور مع الرياض بشأن التهديدات الإيرانية.

    ورغم أن العلاقات بين السعودية وإيران لاتزال فاترة، لكن العلاقات بين واشنطن والرياض ليست في أوجها، فتلك المخاوف الأمنية والتحذيرات تتزامن مع توتر العلاقة بين الرياض وواشنطن بعد قرار تحالف أوبك بلس خفض إنتاج النفط، مما أثار مخاوف من ارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة.

    وحذر الرئيس الأمريكي جو بايدن حينها أن هناك عواقب ستؤثر على العلاقات الأمريكية مع الرياض، وطالب العديد من أعضاء مجلس الشيوخ بتجميد كل التعاون مع الرياض، بما في ذلك مبيعات الأسلحة.

    وتعتمد المملكة في أمنها بشكل كبير على الولايات المتحدة.

    وأيضا علاقة واشنطن مع إيران ليست جيدة فواشنطن جمدت جهود إحياء الاتفاق النووي الإيراني عقب اتهام إيران بتزويد روسيا طائرات مسيرة لاستخدامها في أوكرانيا.

    وقالت تقارير إعلامية أمريكية إن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية تبادلتا معلومات استخباراتية تشير إلى أن إيران ربما تخطط لهجوم وشيك على البنية التحتية للطاقة في الشرق الأوسط، خاصة في المملكة، ولم يذكر أي تفاصيل حول هذا الهجوم المتوقع.

    وصحيفة وول ستريت جورنال هي أول من تحدث عن وجود مؤشرات على هجوم إيراني محتمل. لكن مصادر البنتاغون لم تؤكد وجود تهديد محدد لكنها عبرت عن قلقها ولا تزال على اتصال منتظم مع الشركاء السعوديين.

    وعلى الرغم من بدء الرياض محادثات مباشرة مع طهران في العام الماضي في محاولة لاحتواء التوتر في الخليج. فإن الولايات المتحدة تعتقد أن إيران تتهم السعودية بتأجيج الاحتجاجات.

    ايران تنفي

    وقد نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، الشائعات التي تم نشرت الثلاثاء، عن "هجوم إيراني وشيك" على أراضي المملكة العربية السعودية.

    وردا على مقال صحيفة "وول ستريت جورنال" قال كنعاني: "مثل هذه المواد الإخبارية المنحازة من قبل بعض الدوائر الغربية والصهيونية يتم نشرها بهدف خلق جو سلبي ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتدمير الاتجاهات الإيجابية الحالية مع دول المنطقة".

    وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية أن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تواصل سياسة حسن الجوار مع جيرانها على أساس الاحترام المتبادل وفي إطار المبادئ والقواعد الدولية، وتسعى لترسيخ وتعزيز الاستقرار والأمن في المنطقة عن إقامة تفاعل بناء مع جيرانها وستواصل ذلك بجدية".

    ويوم الثلاثاء، نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال"، عن مسؤولين سعوديين وأمريكيين أن المملكة العربية السعودية تبادلت معلومات استخباراتية مع الولايات المتحدة بشأن "هجوم إيراني وشيك" على أهداف في المملكة.

    ووفقا للصحيفة، أدى تبادل المعلومات، إلى رفع مستوى الاستعداد القتالي للقوات "الأمريكية وغيرها" في الشرق الأوسط.

    وبحسب المعلومات الاستخبارية التي قدمتها الحكومة السعودية، فإن الجيش الإيراني يخطط لضرب أهداف في مدينة أربيل بالعراق، وكذلك المملكة العربية السعودية نفسها في الأيام أو الأسابيع المقبلة.

    ووفقًا للخبيرة السياسية الإيرانية كارين غيفورغيان، يمكن لواشنطن أن تثير صراعا خطيرا في الشرق الأوسط عشية انتخابات الكونغرس.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف