• اتفاقية تاريخية لحدود بحرية دائمة بين إسرائيل ولبنان
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2022-10-27

    وقع الرئيس اللبناني ميشال عون رسمياً على رسالة تصادق على اتفاق تاريخي لترسيم الحدود البحرية لبلاده مع إسرائيل.

    وقال كبير مفاوضي لبنان للصحافيين الخميس، إن الرئيس ميشال عون وقع رسالة توافق على اتفاق تاريخي توسطت فيه الولايات المتحدة يرسم الحدود البحرية لبلاده مع إسرائيل.

    وأضاف نائب رئيس مجلس النواب إلياس بو صعب، متحدثاً من القصر الرئاسي، إن الرسالة تمثل بداية "حقبة جديدة" وإن الخطاب سيُقدم إلى المسؤولين الأمريكيين عند نقطة حدودية في أقصى جنوب لبنان في الناقورة في وقت لاحق الخميس.

    في غضون ذلك، نقلت وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية الرسمية عن الوسيط الأمريكي، كبير المستشارين الأمريكيين لشؤون أمن الطاقة العالمي، عاموس هوكستين، قوله عقب اجتماعه مع عون إن الاتفاق "تاريخي".

    وأضاف "نشهد يوماً تاريخياً، تم التوصل فيه إلى اتفاق لتوفير الاستقرار على جانبي الحدود. اتفاقية الترسيم البحري ستكون نقطة تحول للاقتصاد اللبناني وسيشعر المواطنون بتأثيرها قريباً".

    الرئيس جوزف بايدن

    وهنأ الرئيس بايدن الجانبين بالقول:

    أنا فخور بأن أهنئ إسرائيل ولبنان على إبرام اتفاقهما رسميًا من أجل حل النزاع الحدودي البحري الذي طال أمده. لقد اتخذ الطرفان اليوم في الناقورة، لبنان الخطوات النهائية لدخول الاتفاق حيز التنفيذ، وتم تقديم الأوراق النهائية إلى الأمم المتحدة بحضور الولايات المتحدة.


    كما قلت عندما تم الإعلان عن هذا الاتفاق التاريخي، فإنه سيؤمن مصالح كل من إسرائيل ولبنان، ويمهد الطريق لمنطقة أكثر استقرارًا وازدهارًا. سوف تواصل الولايات المتحدة العمل كمسهِّل فيما يعمل الطرفان على الوفاء بالتزاماتهما وتنفيذ هذا الاتفاق. لا ينبغي أن تكون الطاقة - خاصة في شرق المتوسط ​​- سببًا للصراع، بل أداة للتعاون والاستقرار والأمن والازدهار. هذه الاتفاقية تقربنا خطوة واحدة من تحقيق رؤية لشرق أوسط أكثر أمانًا وتكاملاً وازدهارًا، ما سوف يوفر منافع لجميع شعوب المنطقة.


    بيان لوزير الخارجية الاميركية انتوني بلينكن

    وجاء في بيان لوزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن:

    تهنئ الولايات المتحدة حكومتيّ إسرائيل ولبنان على إتمام اتفاقهما الذي سهّلته الولايات المتحدة لوضع حدود بحريّة دائمة. سوف يكون لهذا الإنجاز التاريخيّ تأثير عميق في تعزيز الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة، ويظهر القوة التحويلية للدبلوماسية الأميركية.


    هذه الاتفاقية تبرز بشكل ذي معنى رؤية الولايات المتحدة لشرق أوسط أكثر أمنًا وتكاملاً وازدهارًا، وبنفس القدر من الفائدة لكل من إسرائيل ولبنان، سوف تعزز مصالح اسرائيل الاقتصادية والأمنية فيما تشجع الاستثمار الأجنبي الذي تشتد حاجة الشعب اللبناني إليه، في الوقت الذي يواجه فيه أزمة اقتصادية مدمّرة. سوف تتمكن المنطقة وما حولها قريبا من جني فوائد موارد الطاقة هذه، التي ستدفع قدما الأمن والاستقرار والازدهار.


    هذا الاتفاق التاريخي ما كان ممكنا أن يحصل دون المثابرة والدبلوماسية من قبل قادة إسرائيل ولبنان والعمل الجاد للمنسّق الرئاسي الخاص هوكستين وفريق عمل الخارجية الأميركية في دفع الطرفين نحو الاتفاق. سوف يكون لإنجازهم هذا تداعيات طويلة الأمد على المنطقة.


    زيارة المنسق الرئاسي الخاص آموس هوكستين إلى لبنان وإسرائيل


    وكان مكتب المتحدث باسم الخارجية الأميركية افاد ان المنسق الرئاسي الخاص آموس هوكستين لبنان يزور المنطقة لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية التاريخية لوضع حدود بحرية دائمة بين لبنان وإسرائيل. سوف يجتمع هوكستين في بيروت بالرئيس ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي للتعبير عن امتنانه لكل منهم على روح التشاور والانفتاح التي ظهرت خلال المفاوضات، والتي تم وضع أسسها في اتفاق الاطار سنة 2020 بقيادة رئيس مجلس النواب نبيه بري.


    بعد ذلك سوف يزور هوكستين الناقورة لاتخاذ الخطوات النهائية لدخول اتفاق إسرائيل ولبنان حيز التنفيذ. وبعد ذلك سيقدم الطرفان إحداثيات بحرية إلى الأمم المتحدة بحضور الولايات المتحدة. سيتوجه هوكستين بعد ذلك إلى إسرائيل حيث سيلتقي برئيس الوزراء يائير لبيد ويشكره وفريقه على دبلوماسيتهم المثابرة والمبنية على المبادئ من أجل التوصل إلى حل بشأن هذا الملف الحساس.

    عون وهوكستين

    وزار المنسق الرئاسي الخاص آموس هوكستين لبنان اليوم لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية التاريخية لوضع حدود بحرية دائمة بين لبنان وإسرائيل. واجتمع بالرئيس ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي للتعبير عن امتنانه لكل منهم على روح التشاور والانفتاح التي ظهرت خلال المفاوضات، والتي تم وضع أسسها في اتفاق الاطار سنة 2020 بقيادة رئيس مجلس النواب نبيه بري.

    بعد ذلك سوف زار هوكستين الناقورة لاتخاذ الخطوات النهائية لدخول اتفاق إسرائيل ولبنان حيز التنفيذ. وبعد ذلك سيقدم الطرفان إحداثيات بحرية إلى الأمم المتحدة بحضور الولايات المتحدة. سيتوجه هوكستين بعد ذلك إلى إسرائيل حيث سيلتقي برئيس الوزراء يائير لبيد ويشكره وفريقه على دبلوماسيتهم المثابرة والمبنية على المبادئ من أجل التوصل إلى حل بشأن هذا الملف الحساس.

    من جهته، اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد أن لبنان "اعترف" بدولة إسرائيل من خلال موافقته على الاتفاق على ترسيم حدوده البحرية مع الدولة العبرية بوساطة أميركية.

    وقال لابيد، صباح اليوم، في مستهل اجتماع مجلس الوزراء الخاص، الذي يُعقد للمصادقة النهائية على الاتفاق قبل أن يوقع عليه رئيس الوزراء في مكتبه، "هذا إنجاز سياسي، فليس كل يوم تعترف دولة معادية بدولة إسرائيل في اتفاق مكتوب أمام المجتمع الدولي بأسره".

    وقبل التوصل إلى الاتفاق كان لبنان وإسرائيل يتنازعان على منطقة بحرية غنية بالنفط في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومتراً مربعاً. وتوسطت واشنطن في مفاوضات غير مباشرة بينهما لتسوية الخلاف وترسيم الحدود.

    وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن الاتفاق "سيأخذ شكّل تبادل رسالتين، واحدة بين لبنان والولايات المتحدة وأخرى بين إسرائيل والولايات المتحدة".

    وأوضح متحدث باسم الرئاسة اللبنانية أن مهمة الوفد اللبناني ستقتصر على "تسليم الرسالة فقط بحضور هوشستين، وممثل الأمم المتحدة، ولن يلتقي مع الوفد الإسرائيلي إطلاقاً".

    ومن المقرر أن تصادق الحكومة الإسرائيلية رسمياً على التفاهم صباح الخميس، قبل التوقيع المرتقب عليه عصراً في الناقورة.

    ودخل الاتفاق حيز التنفيذ، وفق النص ، بعدما ارسلت الولايات المتحدة "إشعاراً يتضمن تأكيداً على موافقة كل من الطرفين على الأحكام المنصوص عليها في الاتفاق".


    حزب الله؟
    حزب الله قال إنه يدعم موقف الحكومة اللبنانية مهما كان، لكنه أيضاً أطلق معادلة تقوم على التهديد بعدم السماح لإسرائيل باستخراج الغاز من حقل كاريش الأقرب إلى الحدود البحرية اللبنانية الإسرائيلية، قبل الاتفاق على ترسيم الحدود والسماح للبنان بالتنقيب عن موارده.

    وبعد أقل من ساعة على إتمام كل الترتيبات لتوقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل في الناقورة ، أطلّ الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله ليعلن أنه “مع توقيع الرسائل واستكمال الخطوات الشكلية نكون قد انتهينا من هذه المرحلة وفي ما يتعلق بالمقاومة تكون المهمة قد انتهت، وبناء عليه كل التدابير والاستنفارات الاستثنائية التي قد اتخذتها المقاومة أعلن أنها قد انتهت”، مشددا على “أن المهمة أنجزت”.

    وفي كلمته في افتتاح فعاليات معرض “سوق أرضي” في مجمع “سيد الشهداء” في الضاحية الجنوبية، قال نصرالله “لم يكن واضحا ما إذا كانت مفاوضات الترسيم ستصل إلى نتيجة نهائية أم لا، وتزامن افتتاح معرض أرضي مع الوصول إلى النتيجة النهائية”، معتبراً “أننا في حزب الله نعتبر ما حصل من البداية إلى النهاية إلى النتائج هو انتصار كبير وكبير جداً للبنان للدولة وللشعب وللمقاومة، وما حصل له نتائج ودلالات مهمة جدا”، مشيرا إلى أن “وقائع توقيع ترسيم الحدود من ناحية الشكل تؤكد أن أي حديث عن التطبيع لا أساس له وهو تجنّ”. وأكد “أن المسؤولين في الدولة اللبنانية لم يقدموا على أي خطوة تعطي شبهة تطبيع، وما تم توقيعه من قبل رئيس الجمهورية ميشال عون ليس معاهدة دولية وليس اعترافاً بإسرائيل”.

    اليوم تتحدث الخطابات عن أن الاتفاق جنّب المنطقة تصعيداً أمنياً خطيراً في إشارة إلى المواجهة العسكرية التي كان يمكن أن تحصل بين حزب الله وإسرائيل، لو لم تسر الأمور باتجاه الاتفاق.

    هل ما حدث هو اتفاقية لبنانية إسرائيلية؟
    لبنان حساس جداً في هذه النقطة، وحريص على عدم اعتبار الاتفاقية بمثابة اتفاق ثنائي، بما يعطي شرعية لإسرائيل التي يعتبرها لبنان عدواً.

    هذا الحرص انسحب على تفاصيل إعلان الاتفاقية والشكل الذي تم فيه التوقيع من دون أن يكون هناك أي مستند بتواقيع مشتركة لبنانية وإسرائيلية، ومن دون أي لقاء مباشر بين مسؤولين من البلدين.

    كل شيء تم بوساطة البدايات المتحدة التي تعتبر هي داعية الاتفاق والضامنة له.

    من ناحية أخرى، أعلنت شركة إنرجين البريطانية اليونانية، عن بدء استخراج الغاز الطبيعي من حقل كاريش.

    وبحسب مراسل بي بي سي نيوز مهند توتنجي في القدس، اكتشف الحقل عام 2013، وبدأت إسرائيل العمل على استخراج الغاز منه.

    لبنان بأن الحقل يقع في المناطق البحرية المتنازع عليها فيما قالت إسرائيل إنه يقع ضمن مياهها الإقليمية.

    تبادل حزب الله اللبناني والحكومة الإسرائيلية التهديد، وكاد ذلك أن ينزلق للنزاع المسلح، لكن الوسيط الأمريكي توصل إلى مقترح وافق عليه الطرفان.

    ما هو حقل كاريش؟

    هو حقل غاز طبيعي يقع شرقي البحر المتوسط، يبعد 100 كيلومتر عن السواحل التي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية، وهو يقع بالقرب من حقلي تمار وليفيتان للغاز.

    ويعتقد أن حقل كاريش يحتوي على 33 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، وهي أقل من الكميات المقدرة في حقلي لفيتان وتمار.

    يقلص حقل كاريش الاعتماد الإسرائيلي على مصادر الطاقة الأجنبية، وقد يتيح تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر والأردن والدول الأوروبية.

    حقل كاريش

    وقّعت إسرائيل مذكرة تفاهم لنقل الغاز الطبيعي من مصر إلى الدول الأوروبية، وذلك في ضوء الحرب الروسية الأوكرانية وتأثيرها على نقل إمدادات الغاز الطبيعي إلى الدول الأوروبية، إذ تعتبر إسرائيل نقل الغاز من حقل كاريش ومنطقة المتوسط أحد أبرز الأهداف الجيوسياسية في المنطقة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف