• لبنان واسرائيل يتوصلان الى اتفاق حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2022-10-11

    أعلنت الحكومة الإسرائيلية، الثلاثاء، أنه تم التوصل إلى "اتفاق تاريخي" لترسيم الحدود البحرية مع لبنان.

    وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد في بيان: "هذا إنجاز تاريخي سيعزز أمن إسرائيل ويضخ المليارات في الاقتصاد الإسرائيلي ويضمن استقرار حدودنا الشمالية"، مؤكدا أن "مشروع الاتفاقية يلبي جميع المبادئ الأمنية والاقتصادية التي وضعتها إسرائيل".

    ومن المقرر أن يعقد لابيد جلسة مجلس الوزراء الأمني غدا، يليه اجتماع خاص للحكومة، يعرض فيه الاتفاق على الحكومة للمصادقة عليه قبل عرضه على الكنيست.

    يذكر أن لابيد ابلغ مجلس الوزراء الأمني أساسيات الصفقة المقبولة لإسرائيل، ورفض طلبات اللبنانيين للتغيير. وخلال عطلة نهاية الأسبوع، دار حوار مكثف عبر الوسيط الأمريكي عاموس هوكشتاين بين لبنان وفريق التفاوض الإسرائيلي برئاسة رئيس مجلس الأمن القومي إيال هولاتا.

    وفي لبنان،

    أعلنت رئاسة الجمهورية اللبنانية،الثلاثاء، أن الصيغة النهائية لاتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، مرضية للبنان وتلبي مطالبه.

    وقال مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية في بيان إن "الرئاسة تسلمت من نائب رئيس مجلس النواب إلياس بو صعب النسخة الرسمية النهائية المعدلة التي تقدم بها من الوسيط الأمريكي آموس هوكشتاين للاتفاق في شأن الحدود البحرية الجنوبية"، معلنا أن "الصيغة النهائية للعرض مرضية للبنان وتلبي مطالبه وحافظت على حقوقه في ثروته الطبيعية".

    وأضاف البيان: "نأمل أن يتم الإعلان عن الاتفاق حول الترسيم في اقرب وقت ممكن"، مبينا أن رئيس الجمهورية ميشال عون "سيجري المشاورات اللازمة حول هذه المسألة الوطنية تمهيداً للإعلان رسمياً عن الموقف الوطني الموحد".

    وهنا النص الرسمي لبيان رئاسة الجمهورية:
    صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الاتي:

    “استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في التاسعة صباح اليوم، نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب المكلف من قبل الرئيس، متابعة ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية بالتعاون مع الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين. وقد سلم بوصعب رئيس الجمهورية النسخة الرسمية النهائية المعدلة للاقتراح الذي كان تقدم به الوسيط الأميركي للاتفاق في شأن الحدود البحرية الجنوبية.
    ان رئاسة الجمهورية تعتبر الصيغة النهائية لهذا العرض، مرضية للبنان لا سيما وانها تلبي المطالب اللبنانية التي كانت محور نقاش طويل خلال الأشهر الماضية وتطلبت جهدا وساعات طويلة من المفاوضات الصعبة والمعقدة. وترى الرئاسة ان الصيغة النهائية حافظت على حقوق لبنان في ثروته الطبيعية وذلك في توقيت مهم بالنسبة الى اللبنانيين. وتأمل رئاسة الجمهورية ان يتم الإعلان عن الاتفاق حول الترسيم في اقرب وقت ممكن.
    ان رئيس الجمهورية اذ يشكر الوسيط الأميركي والإدارة الأميركية على الجهود التي بذلت من اجل التوصل الى هذه الصيغة، يؤكد انه سيجري المشاورات اللازمة حول هذه المسألة الوطنية تمهيدا للإعلان رسميا عن الموقف الوطني الموحد”.

    وكان نائب رئيس مجلس النواب اللبناني ​إلياس بو صعب،​ اكد أن "لبنان تسلم من واشنطن النسخة النهائية من مسودة اتفاق الحدود البحرية مع إسرائيل، وهي تفي بجميع متطلبات لبنان.

    وفي تصريح بعد تسلمه مسودة الاتفاق من الوسيط الأمريكي آموس هوكشتاين، قال بو صعب: "تلقينا قبل دقائق المسودة النهائية... شعر لبنان بأنها تأخذ في الاعتبار كل متطلبات لبنان ونعتقد أن الطرف الآخر يجب أن يشعر بالمثل".

    وأشار إلى أن "المسودة التي أصدرها الوسيط الأمريكي قد تؤدي قريبا إلى اتفاق تاريخي"، لافتا إلى أنه "إذا سارت الأمور على ما يرام، فإن جهود هوكشتاين يمكن أن تؤدي إلى صفقة تاريخية".

    يأتي هذا التطور بعدما كان لبنان وإسرائيل قد أبديا ملاحظات على مسودة اتفاق سابقة أرسلها هوكشتاين إلى الطرفين مطلع أكتوبر الجاري.

    وكانت الرئاسة اللبنانية أعلنت حينها أن ملاحظات بيروت على مسودة الاتفاق تضمن حقوقها في التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي.

    بالمقابل، رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، الملاحظات اللبنانية على مسودة اتفاق الحدود البحرية.

    وبناء على ملاحظات الجانبين أجرى الوسيط الأمريكي اتصالات مع الأطراف المعنية خلال الأيام الماضية في محاولة للتوصل إلى اتفاق نهائي.

    ويتنازع لبنان وإسرائيل على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا، وتتوسط واشنطن في مفاوضات غير مباشرة بينهما لتسوية الخلاف وترسيم الحدود.

    قال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إيال حولاتا إن جميع مطالب حكومته في مفاوضات الحدود البحرية مع لبنان قد استُجيبت.

    وأضاف حولاتا في بيان إن جميع المصالح الأمنية لإسرائيل قد حوفظ عليها، وإن بلاده على وشك إتمام اتفاق تاريخي.

    ويتنازع لبنان وإسرائيل على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا، وتتوسط واشنطن في مفاوضات غير مباشرة بينهما لتسوية الخلاف وترسيم الحدود.

    وبدأت إسرائيل بالفعل الأحد عمليات الضخ التجريبي العكسي من الشاطئ إلى منصة كاريش للغاز الموجودة بالمنطقة تمهيدا لبدء العمل الكامل بها.

    وكان لبنان قد طلب تعديلات على المقترح الأمريكي للاتفاق الأسبوع الماضي، وهو أمر رفضته إسرائيل، ما دفع الوسيط الأمريكي لتقديم مقترح وُصف بالنهائي.

    وقال المفاوض اللبناني إلياس بو صعب إن بلاده تسلمت من الولايات المتحدة المسودة الأخيرة من اتفاقية ترسيم الحدود البحرية

    مع إسرائيل والتي استجابت لكل المطالب اللبنانية بما يمهد إلى اتفاق تاريخي حسب تعبيره.

    ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي قوله إن بلاده راضية عن المسودة الأخيرة وإن التغييرات التي طلبتها إسرائيل قد استجيب لها.

    وكان الوسيط الأمريكي عاموس هوكشتاين قد قام طوال أشهر بزيارات دبلوماسية مكوكية بين لبنان وإسرائيل من أجل ترسيم الحدود البحرية بينهما، وبالتالي بدء الاستفادة من حقوق الغاز في شرق البحر المتوسط المتنازع عليها بينهما.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف