• نصرالله يدعو الى الابتعاد عن منطق التحدي في ملف الاستحقاق الرئاسي
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2022-10-01

    رأى أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله، السبت، أنَّ "جلسة إنتخاب رئيس الجمهورية الماضية أكّدت أنه لا يوجد فريق واحد يمتلك الأغلبية في البرلمان".


    ولفت نصرالله خلال الاحتفال الـتكريمي للعلامة الراحل السيد محمد علي الأمين في بلدة شقرا الجنوبية، إلى انَّ "جلسة البرلمان الأخيرة أثبتت أن من يريد انتخاب رئيس الجمهورية يجب أن يبتعد عن منطق التحدي لصالح التشاور".


    وقال: "أكّدت جلسة الخميس أن على القوى السياسية أن تتشاور وتفعّل إتصالاتها في المرحلة المقبلة عسى الإتفاق عل خيار يحظى بأكثرية في المجلس النيابي".


    وحول تشكيل الحكومة، رأى نصرالله أنَّ "الوقت بدأ يضيق وما زلت أحمل الأمل ونأمل أن يتم الوصول الى تشكيل حكومة في الأيام القليلة المقبلة".


    وعن حوادث قوارب الموت أوضح أمين عام حزب الله، أنه "يجب أن تُكشف حقيقة ما جرى في حوادث قوارب الموت لأنَّ ما يحدث هو جريمة ترتكب بحق هذه العائلات والأطفال الرضع وندعو إلى التحقيق القضائي والأجهزة الأمنية إلى الجدية".

    وأضاف: "من واجبي وإن كان بعض المسؤولين اللبنانيين لم يقوموا بهذا الواجب بأن أتوجه بالشكر إلى السلطات السورية والحكومة السورية وإلى الأهل الشرفاء في جزيرة أرواد ونقدر ما قاموا به".


    وعن موضوع الحدود البحرية، أعلن أنَّ "بعد أشهر من الجهد والجهاد والنضال السياسي والميداني والإعلامي شاهدنا اليوم من خلال الاعلام تسلّم الرؤساء الثلاثة بشكل رسمي النص المكتوب المقترح لمعالجة الموضوع وهذه خطوة مهمة جدًا".


    وأضاف نصرالله خلال الاحتفال الـتكريمي للعلامة الراحل السيد محمد علي الأمين في بلدة شقراء الجنوبية، "مسؤولو الدولة هم الذين يتخذون القرار لمصلحة لبنان ونحن امام أيام حاسمة في هذا الملف وسيتضح خلال الايام المقبلة ما هو الموقف الذي سيتخذه المسؤولون في الدولة حول هذا الملف ونأمل ان تكون الخواتيم طيبة".


    وفي أوّل تعليق له على الأحداث في إيران بعد "مقتل همسا أميني"، قال: "يتم استغلال أي حادث في ايران من أجل التحريض على نظام الجمهورية الاسلامية ومن بينها ما حصل بخصوص السيدة أميني التي توفيت في حادثة غامضة".


    وأضاف خلال الاحتفال الـتكريمي للعلامة الراحل السيد محمد علي الأمين في بلدة شقراء الجنوبية، "أكثر من 50 شهيدًا لم يرمش جفن لأحد في هذا العالم لأجلهم لأن هذا دم مباح لا قيمة له".


    وختم: "الادارات الاميركية المتعاقبة أدركت أن ايران قوية وعزيزة ومقتدرة لذلك لم تشن حربًا عليها وراهنت على الداخل, ولطالما كانت هناك شائعات حول الإمام الخامنئي وكلها أكاذيب للنيل من معنويات الايرانيين".





    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف