• موسكو تقرر السماح للأمم المتحدة بزيارة محطة زابوريجيا النووية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    موسكو ـ مازن الرفاعي   -   2022-08-20


    قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو ستسمح لمسؤولين من الأمم المتحدة بزيارة محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية.

    وأعلنت الحكومة الروسية عن ذلك بعد محادثات هاتفية بين بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة.

    وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد أعرب - في تصريحات لبي بي سي - عن قلقه "حيال الموقف في المحطة" النووية.

    وأكد أنه لابد من إنهاء الأنشطة العسكرية في محيط زابوريجيا، مطالبا روسيا بالسماح بدخول المفتشين.

    وتسيطر القوات الروسية على المحطة النووية منذ أوائل مارس/ آذار الماضي، لكن فنيين أوكرانيين يشغلون المحطة النووية تحت إشراف روسيا.


    وأوضح نص المحادثات الهاتفية بين ماكرون وبوتين أن الكرملين قال إن الرئيس الروسي وافق على توفير "المساعدة الضرورية" لمفتشي الأمم المتحدة للوصول إلى الموقع.

    وقال بيان الحكومة الروسية إن "الزعيمين أكدا على أهمية إرسال خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المحطة لتقييم الموقف على الأرض".

    ورحب رئيس الوكالة الدولية رافاييل غروسي بتصريحات الرئيس الروسي، مؤكدا أنه على استعداد أن يقود بنفسه فريق المفتشين الذي يتوقع أن يزور المحطة.

    وقال غروسي إنه "في ظل هذا الموقف المتقلب الهش، من الأهمية بمكان ألا تتخذ أي إجراءات جديدة قد تعرض سلامة وأمن واحدة من أكبر محطات الطاقة النووية في العالم للخطر".

    وقال مسؤولون أوكرانيون إن روسيا حولت المحطة النووية إلى قاعدة عسكرية، ونشرت بها معدات عسكرية، وأسلحة و500 من القوات الروسية يستخدمون المحطة النووية كغطاء لهجماتهم على المدن الأوكرانية.

    وتعرضت المناطق المحيطة بالمنشأة النووية المهمة في الأسابيع القليلة الماضية لقصف كثيف بالمدفعية وسط اتهامات متبادلة بين موسكو وكييف.

    وأثناء اجتماع مع الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتقد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الهجمات "المتعمدة" التي تشنها روسيا على محطة الطاقة.

    ورغم إبداء بعض الاستعداد للسماح للمفتشين بدخول المحطة النووية، رفض مسؤولون روسيون مطالب دولية بنزع السلاح في هذه المنطقة.

    وقال إيفان نيشيف، نائب رئيس قسم المعلومات والصحافة بوزارة الخارجية الروسية، الجمعة إن مثل هذه التحركات قد تجعل المحطة "أكثر عرضة للخطر".

    وفي غضون ذلك، أرسلت روسيا خطابا إلى الأمم المتحدة ذكرت فيه تفاصيل ما وصفته "بالاستفزاز"، متهمة أوكرانيا بتنفيذ مؤامرة في محطة زابوريجيا للطاقة النووية.

    وزعمت البعثة الروسية في الأمم المتحدة أن الجانب الأوكراني يستهدف تدبير "ما يعتقدون أنه حادث بسيط" ينتج عنه تسرب إشعاعي، ليتبعه اتهام روسيا "بالإرهاب النووي".

    ونفى الخطاب الروسي المزاعم التي تشير إلى أن روسيا تخزن أسلحة في الموقع النووي. كما رددت المزاعم قائلة إن أوكرانيا هي التي تقصف المحطة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف