• البنك الدولي يحذر من مخاطر ركود عالمي بسبب الحرب
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

      -   2022-06-07

    حذر البنك الدولي من أن البلدان في جميع أنحاء العالم تواجه ركودا، حيث تضرب الحرب الروسية الأوكرانية الاقتصادات التي هزتها بالفعل جائحة كورونا.

    وقال البنك إن الدول الأقل نموا في أوروبا وشرق آسيا تواجه "ركودا كبيرا".

    وأوضح رئيس البنك الدولي، ديفيد مالباس، أن مخاطر التضخم المرتفع والنمو المنخفض - ما يسمى بـ"الركود التضخمي" - تزداد، مشيرا إلى أن فواتير الطاقة والغذاء آخذة في الارتفاع في جميع أنحاء العالم.

    وقال مالباس: "الحرب في أوكرانيا، عمليات الإغلاق في الصين، اضطرابات سلاسل التوريد، وخطر التضخم المصحوب بالركود.. كل ذلك يضر بالنمو. بالنسبة للعديد من البلدان، سيكون من الصعب تجنب الركود".

    وحذر مالباس في تقرير البنك الدولي عن الآفاق الاقتصادية العالمية لشهر يونيو/ حزيران من أن خطر الركود التضخمي "كبير".

    حث البنك الدولي على اتخاذ إجراءات فورية، من تخفيف الديون، إلى حث الدول على عدم وضع قيود على الصادرات الغذائية.

    كما يحث البنك صانعي السياسات على إظهار أنهم يعملون معًا لحماية إمدادات الغذاء والطاقة، وطمأنة الأسواق المتقلبة وتخفيف ارتفاع الأسعار.

    كان على صانعي السياسة بالفعل خوض معركة غير عادية.

    ولكن إذا عطلنا الأدوات الآن، فإن البنك الدولي يرى أننا قد نواجه أزمة مطولة ومؤلمة.

    لا تعني المشقة اليوم البؤس والاضطراب الاجتماعي فحسب، بل يمكن أن تفسد الحياة لسنوات.

    يتوقع البنك الدولي أن الدولتين الأكثر احتمالا أن تعانيا من انخفاض حاد في الناتج الاقتصادي، في قارة أوروبا، في عام 2022 هما أوكرانيا وروسيا.

    لكنه حذر من أن تداعيات الحرب ووباء كوفيد ستكون أوسع.

    وقال مالباس: "حتى إذا تم تجنب الركود العالمي، فإن آلام الركود التضخمي يمكن أن تستمر لعدة سنوات - ما لم يتم الشروع في زيادات كبيرة في العرض".

    وأضاف مالباس إنه بين عامي 2021 و 2024، من المتوقع أن يتباطأ النمو العالمي بمقدار 2.7 نقطة مئوية، أي أكثر من ضعف التباطؤ الذي شوهد بين عامي 1976 و 1979، عندما شهد العالم آخر مرة ركودا تضخميا.

    وحذر التقرير من أن الزيادات في أسعار الفائدة اللازمة للسيطرة على التضخم في نهاية السبعينيات كانت حادة للغاية، لدرجة أنها أدت إلى ركود عالمي في عام 1982، وسلسلة من الأزمات المالية في الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية.

    ومع ذلك، في السبعينيات كان الدولار أضعف والنفط أغلى نسبيا.



    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان