• الاتحاد الأوروبي يحمل موسكو مسؤولية أزمة الغذاء، ووساطة تركية بشأن صادرات الحبوب
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    نيويورك ـ كامل عبود   -   2022-06-07

    غادر السفير الروسي اجتماعا لمجلس الأمن الدولي في الأمم المتحدة، بعدما حمل رئيس المفوضية الأوروبية، شارل ميشال، روسيا مسؤولية أزمة الغذاء العالمية.

    وقال ميشال إن روسيا تستعمل الإمدادات الغذائية "كسلاح خفي" ضد الدول النامية، وتدفع بالناس إلى الفقر.

    واتهم المبعوث الروسي في الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، المفوض الأوروبي ميشال، بنشر الأكاذيب.

    وتسببت الحرب في تجميد صادرات الغذاء من الموانيء الأوكرانية.

    وتقول تركيا إنها تعمل مع روسيا وأوكرانيا للتوصل إلى اتفاق بشأن خطة أممية لاستئناف صادرات الحبوب من الموانئ الأوكرانية عبر ممرات آمنة.

    وأكدت أنقرة أنها تبذل جهودا دبلوماسية مكثفة من أجل تسهيل تصدير الحبوب والأسمدة من أوكرانيا وروسيا إلى الأسواق الدولية.

    وبحسب المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين فإن جهود أنقرة تهدف إلى المساعدة في تجنب نشوب أزمة غذاء عالمية.

    ويوم الاثنين، بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع نظيره الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف مسألة السفن التجارية العالقة في الموانئ الأوكرانية.

    وتعد أوكرانيا من أكبر المصدرين لزيت الطهي والحبوب مثل الذرة والقمح. وتصدر روسيا أيضا كميات كبيرة من القمح والأسمدة.

    وأدت ندرة هذه المواد إلى ارتفاع جنوني في أسعار المنتجات البديلة.

    قال ميشال في اجتماع مجلس الأمن في نيويورك: "السيد سفير روسيا، لنتحدث بصراحة، الكرملين يستعمل الإمدادات الغذائية كسلاح خفي ضد الدول النامية".

    وأضاف أن "تبعات الحرب الروسية أخذت في التوسع عبر العالم، وهذا ما أدى إلى ارتفاع أسعار الغذاء، ودفع بالناس إلى الفقر، وأدى إلى زعزعة الاستقرار في العديد من المناطق".

    وأكد أن روسيا "تتحمل وحدها مسؤولية هذه الأزمة الغذائية".

    وأضاف أنه شاهد بنفسه ملايين الأطنان من الحبوب مكدسة في ميناء أوديسا، بسبب الحصار البحري، الذي فرضته روسيا.

    واتهم ميشال روسيا أيضا بسرقة الحبوب، ومنع زراعة وحصد المحاصيل في أوكرانيا، بفعل عملياتها العسكرية هناك.

    ودفعت تعليقاته هذه بالسفير الروسي، نبينزيا، إلى مغادرة الاجتماع. وتوجه إليه ميشال، وهو يهم بالخروج، قائلا: "يمكنك أن تغادر القاعة الآن، ربما تجد راحة في عدم سماع الحقيقة".

    وقال نيبينزيا لوكالة رويترز إنه لم يستطع البقاء بسبب "الأكاذيب التي جاء ميشال لنشرها".

    وفي اجتماع منفصل، قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أيضا إن روسيا تمنع خروج صادرات الحبوب الأوكرانية من البلاد. واتهم القوات الروسية بتدمير المنشآت الزراعية الأوكرانية.

    وأضاف في جلسة افتراضية مع متبرعين ومنظمات غير حكومية ومؤسسات من القطاع الخاص، قائلا: "إن قرابة 20 مليون طن من القمح لا تزال عالقة في المستودعات قرب أوديسا، وسفن محملة بالحبوب مجمدة في ميناء أوديسا بسبب الحصار الروسي".

    وردد هو أيضا التهم التي أطلقها ميشال بأن روسيا "تنهب" القمح الأوكراني لبيعه بنفسها.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان