• مواقف لبنانية تحذر من أي نشاط إسرائيلي بالمنطقة المتنازع عليها بحريا وتعتبره عملا عدائيا
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2022-06-05

    حذر الرئيس اللبناني، ميشال عون، من أن أي نشاط إسرائيلي في ملف الغاز بالمنطقة المتنازع عليها بحريا، "يشكل عملا عدائيا".

    وقال عون: "المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية لا تزال مستمرة، وأي عمل أو نشاط في المنطقة المتنازع عليها يشكل استفزازا وعملا عدائيا".

    وأفادت الرئاسة اللبنانية بأن الرئيس عون بحث مع رئيس حكومة تصريف الأعمال، نجيب ميقاتي، دخول سفينة "إنرجان باور" المنطقة البحرية المتنازع عليها مع إسرائيل، وطلب من قيادة الجيش "تزويده بالمعطيات الدقيقة والرسمية ليبنى على الشيء مقتضاه".

    وأكدت صحيفة "النهار" صباح اليوم الأحد أن السفينة الإسرائيلية لاستخراج الغاز الطبيعي المسال وتخزينه دخلت حقل "كاريش" وتجاوزت الخط 29 وأصبحت على بعد 5 كلم من الخط 23، بالمنطقة المتنازع عليها مع لبنان.

    وأفادت "النهار"، وفقا لمعلوماتها، بأن "العمل بدأ على دعم تثبيت موقع سفينة وحدة إنتاج الغاز الطبيعي المسال وتخزينه "ENERGEAN POWER" في حقل كاريش"، لافتة إلى أنه "توازيا، يتم العمل على إرساء سفينتين على متنها: الأولى خاصة بإطفاء الحرائق "Boka Sherpa" و"الثانية Aaron S McCal الخاصة بنقل الطواقم والعاملين".


    ميقاتي يحذر من تداعيات أي خطوة إسرائيلية بملف الغاز قبل استكمال مهمة الوسيط الأمريكي

    وحذر رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان، نجيب ميقاتي، من تداعيات دخول سفينة إسرائيلية، حقل "كاريش" وتجاوزها الخط البحري 29، لاستخراج الغاز من المنطقة المتنازع عليها.
    وقال نجيب ميقاتي: "إن محاولات العدو الإسرائيلي افتعال أزمة جديدة، من خلال التعدي على ثروة لبنان المائية، وفرض أمر واقع في منطقة متنازع عليها ويتمسك لبنان بحقوقه فيها، أمر في منتهى الخطورة، ومن شأنه احداث توترات لا أحد يمكنه التكهّن بتداعياتها".

    وأكمل ميقاتي: "من هذا المنطلق، فإننا نحذر من تداعيات أي خطوة ناقصة، قبل استكمال مهمة الوسيط الأمريكي، التي بات استئنافها أكثر من ضرورة ملحة".

    وأضاف: "ندعو الأمم المتحدة وجميع المعنيين إلى تدارك الوضع وإلزام العدو الإسرائيلي بوقف استفزازاته".

    وختم قائلا: "الحل بعودة التفاوض على قاعدة عدم التنازل عن حقوق لبنان الكاملة في ثرواته ومياهه".

    وزارة الدفاع اللبنانية تحذر
    واعتبر وزير الدفاع اللبناني موريس سليم، أن "التحركات الإسرائيلية في المنطقة المتنازع عليها في الجنوب تشكل تحديا واستفزازا، وخرقا فاضحا للاستقرار في المنطقة الجنوبية من لبنان".
    وقال في بيان، إنه "مرة أخرى تتنكر إسرائيل لكل القوانين والأعراف الدولية وتحاول خلق أمر واقع على الحدود اللبنانية، لا سيما وأنها تطيح بذلك بالجهود التي تبذل لاستئناف المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية، التي تلعب فيها الولايات المتحدة دور الوسيط والتي تجري تحت رعاية الأمم المتحدة".

    ودعا الوزير اللبناني المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى "التحرك سريعا لوضع حد للممارسات الإسرائيلية المتجددة، وتطبيق القرارات الدولية لاستباق حصول أي تدهور أمني في جنوب لبنان، ستكون له انعكاسات على الاستقرار في المنطقة".



    وقال، إن "محاولات العدو الإسرائيلي افتعال أزمة جديدة، من خلال التعدي على ثروة لبنان المائية، أمر في منتهى الخطورة، ومن شأنه إحداث توترات لا أحد يمكنه التكهن بتداعياتها".

    وأكدت صحيفة "النهار" اللبنانية في وقت سابق، أن "السفينة الإسرائيلية لاستخراج الغاز الطبيعي المسال وتخزينه دخلت حقل (كاريش) وتجاوزت الخط 29 وأصبحت على بعد 5 كلم من الخط 23، بالمنطقة المتنازع عليها مع لبنان".

    حزب الله يعلق

    وعلق "حزب الله"، الأحد، على دخول سفينة إسرائيلية، حقل "كاريش" وتجاوزها الخط البحري 29، لاستخراج الغاز من المنطقة المتنازع عليها.

    ونقلت صحيفة "النهار" عن عضو المجلس السياسي في "حزب الله"، محمود قماطي، قوله: "لن نسمح بأن تنقّب إسرائيل عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها".

    وكان رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" (حزب الله)، النائب محمد رعد، قد توجه إلى المسؤولين اللبنانيين قائلا: "تعالوا نتفق على شركة نختارها بمحض إرادتنا، ونطلب منها أن تنقب عن الغاز في مياهنا الإقليمية في الوقت الذي نريده وفي الفترة التي نريدها".

    وتابع: "من يخاف من أن يقترب العدو الإسرائيلي تجاه هذه الشركة، فنحن نتكفّل برد فعله، ولكن ليس من الجيّد ان نرهن بلادنا لأطماعنا الخاصة، ولمصالحنا الفئوية، ولمخاوفنا التافهة، ولنزواتنا في احتلال بعض المراكز".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان