• الرئيس بايدن يزور المدينة المنكوبة في تكساس وسط غضب شديد
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويص   -   2022-05-29

    حث الرئيس الأمريكي جو بايدن الأمريكيين على "إسماع أصواتهم " لمنع تكرار تلك الحوادث التي تتعلق أساسا بحيازة الأسلحة النارية في البلاد بعدما خلف حادث تكساس الدامي 19 قتيلا من الأطفال ومعلمتين.

    وصل بايدن إلى مدينة يوفالدي الاحد للقاء أسر الضحايا، في ظل أسئلة لانتهي: خاصة الجدول الزمني لإطلاق النار في المدرسة.

    وقال مسؤول في ولاية تكساس إن قرار قائد الشرطة في تأخير تدخل عناصره على الفور ودخول الفصل الدراسي لمواجهة المسلح البالغ من العمر 18 عاما كان "خطأ".

    وتقول السلطات إن مرتب الجريمة تمكن من دخول المدرسة ببندقية ، بدون أي مشاكل، إذ وجد الباب مفتوحا، وتحصن داخل فصل دراسي لمدة ساعة تقريباً قبل أن يقتل.

    وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية تكساس إن التأخير في التدخل قد يكون السبب وراء هذا العدد الكبير من الضحايا.

    وفتحت حادثة تكساس البشعة مجددا ملف السلاح الشخصي في الولايات المتحدة وحرية اقتنائه، وسط خلاف بين الديمقراطيين والجمهوريين بشأن حق حمل السلاح

    وكانت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، خلال تشييع ضحايا حادثة المدرسة، قد دعت إلى الحظر الفيدرالي للأسلحة النصف آلية النارية الهجومية، وجددت المطالبة بمراجعة التشريعات الخاصة بحيازة الأسلحة.

    لكن مجموعات الضغط في أمريكا المؤيدة لحق امتلاك السلاح قوية جدا وتقف في وجه أي تعديلات قانونية، وتعتبر الرابطة الوطنية للأسلحة "إن آر آي " أقوى تلك المجموعات التي تمكنت من منع حظر أو تقييد تجارة الأسلحة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان