• التوتر يسود ساحات المسجد الأقصى بعد اقتحامها من مئات الإسرائيليين
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القدس ـ احمد عيسى   -   2022-05-29

    ادى عشرات اليهود الصلوات داخل باحات المسجد الأقصى صباح اليوم، في خطوة مخالفة لاتفاقيات الوضع القائمة في الحرم.
    ودخل مئات اليهود باحات المسجد بحراسة الشرطة الإسرائيلية، التي أغلقت أبواب المُصلى القبلي لمنع خروج الفلسطينيين خلال ذلك، بينما سمحت الشرطة بدخول عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير إلى الحرم.
    ورفعت الشرطة الإسرائيلية حال التأهب ونشرت آلاف من عناصرها في القدس الشرقية المحتلة تحضيرا لإقامة مسيرة الأعلام لليمين المتشدد، التي تحتفل باحتلال إسرائيل للجزء الشرقي من المدينة فيما يسميه الإسرائيليون بـ"يوم توحيد القدس".
    وقرر المسؤولون الإسرائيليون على المستويين السياسي والأمني الإبقاء على مسار المسيرة، التي ستمر من الأحياء المسلمة في المدينة ومن منطقة باب العامود.

    أفادت الأوقاف الإسلامية أن 1044 إسرائيلياً دخلوا باحات الأقصى منذ صباح اليوم. وكان عشرات الإسرائيليين دخلوا في ساعات مبكرة من صباح اليوم الى ساحات الأقصى، ورفعوا الأعلام الإسرائيلية وأقاموا شعائر تلمودية جماعية، تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية.
    وقررت الشرطة الإسرائيلية وقف دخول الإسرائيليين اليهود إلى الأقصى، لكنها ستسمح لهم بذلك بعد ظهر اليوم.
    واعتقلت الشرطة الإسرائيلية تسعة فلسطينيين من داخل ساحات المسجد، بحسب مكتب إعلام الأسرى في مدينة القدس.

    الرئاسة الفلسطينية

    وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن "إسرائيل تلعب بالنار بلا مسؤولية وبتهور شديد من خلال السماح للمستوطنين بتدنيس المقدسات في القدس المحتلة وتصعيد عمليات القتل". وقال أبو ردينة في تصريح صحفي إن إسرائيل تستهتر بالمجتمع الدولي، ولا تحترم قرارات الشرعية الدولية، وتعتبر نفسها فوق القانون، مطالباً المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأميركية بتحمل مسؤولياتها، تجاه ما يجري وعدم التعامل بازدواجيةـ وفق تعبيره. وأوضح أن الإجراءات الاسرائيلية كافة في القدس الشرقية المحتلة تتناقض مع قرارات مجلس الأمن الذي يعتبر القدس ضمن الأراضي المحتلة عام 67، مؤكداً أن إسرائيل أصبحت دولة معزولة في العالم جراء جرائمها، وعدم التزامها بالقرارات الدولية.



    الخارجية الفلسطينية


    وقد أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية دخول الإسرائيليين لساحات المسجد الأقصى واصفة ذلك بـ"الاقتحامات الاستفزازية المكثفة التي يقوم بها المتطرفون"، وأشارت إلى أجراءات الشرطة الإسرائيلية، قائلة إنها "اعتدت ونكلت بالمصلين والمعتكفين وأغلقت المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية."
    وقالت الخارجية في بيان لها الأحد إن إقدام الاسرائيليين على أداء صلوات تلمودية أثناء سيرهم في باحات الأقصى، يكشف مجددا تورط الحكومة الإسرائيلية في تغيير حاسم في الوضع القائم في الأقصى، وبما يكذب ادعاءات المستوى السياسي الإسرائيلي بشأن حرصه على الوضع القائم وعدم تغييره، حسب تعبير الوزارة.
    وحملت الخارجية الفلسطينية، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عما وصفته بـ"الاقتحامات" والصلوات التلمودية في باحات الأقصى ونتائجها على ساحة الصراع، وتداعياتها على المنطقة برمتها، خاصة من حيث اعتبارها دعوة إسرائيلية رسمية صريحة إلى الصراع الديني، وفق ما جاء في بيانها.
    وطالبت الوزارة "المجتمع الدولي والإدارة الأميركية الخروج عن صمتهم وتحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه القدس ومقدساتها، واحترام مواقفهم المعلنة وترجمتها إلى إجراءات عملية وضغوط على إسرائيل لوقف استباحة المسجد الأقصى."


    وفي غزة،

    سجلت دعوات للمشاركة في وقفات حاشدة في مناطق مختلفة من القطاع بالتزامن مع انطلاق مسيرة الأعلام الإسرائيلية عصر اليوم ,
    وستكون اكبر تلك الدعوات من حركة حماس في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان