• لي الاذرع متواصل بين القاضية عون ورياض سلامة وسط المخاطر
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2022-02-18

    "لي الاذرع" متواصل بين القاضية غادة عون، يدعمها «التيّار الوطنيّ الحر» ومن خلفه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، تدعمه مرجعيّات رسمية وقوى سياسية يتصدّرها تيار «المستقبل». وبدا أمس من بعض المؤشّرات انه يتّجه الى الانحسار نتيجة انسحاب المواجهة الى «التيار الوطني الحرّ» و«تيار المستقبل» والبيئة التي ينتمي اليها.

    قد تنحصر المواجهة بين الجانبين لكنها حتماً لن تنتهي، أولاً في اعتبار أنّ القاضية عون أعلنت أنها لن تتراجع، وثانيا أنّ «التيار الوطني الحرّ» يخوض جزءاً وازناً من معركته الانتخابية تحت شعار ازاحة سلامة عن حاكمية مصرف لبنان، أو في الحد الأدنى إضعافه، الأمر الذي اعتبرته محفوفاً بالمخاطر، فسلامة لديه مهمّات حساسة وفي مقدّمتها التفاوض مع صندوق التقد الدولي، ولا يمكن تغييره في المرحلة الراهنة.
    وتقول مصادر ان الدعم الاميركي لسلامة لا يزال قويا الى حدّ أنّ واشنطن وجّهت رسائل الى المعنيين مفادها «ممنوع حدا يدِق بالحاكم»، ثم انّ مَن ترددت
    أسماؤهم لخلافته في حاكمية مصرف لبنان هم لا يريدون، كجهاد أزعور وكارلوس أبو جودة.
    والأهم من هذا كله أن لا تعيينات ستحصل بعد الآن قبل إنجاز الانتخابات النيابية، فكيف سيتم تعييّن حاكم جديد لمصرف لبنان في هذه الحال؟.
    وحول عدم تأثّر سعر صرف الدولار في الساعات التي واكبت المواجهة بين القاضية عون وسلامة، أكدت المصادر «أنّ قرار السيطرة على سوق الصرف ساري المفعول أقله حتى الانتخابات النيابية».

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف