• استننفار في طرابلس لتأمين تسلم باشاغا مهامه والامم المتحدة تدعم الدبيبة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    طرابلس ـ محمود السنوسي   -   2022-02-10

    انتشرت قوة أمنية حول مبنى مجلس الوزراء الليبي في طرابلس لتأمين تسلم فتحي باشاغا رئيس الوزراء المكلف من مجلس النواب مهام منصبه.

    كما توجهت قوة أخرى الى مطار معيتيقة لاستقبال رئيس الوزراء المكلف.


    وقال شهود عيان إن قوة كبيرة مدججة بالسلاح وسيارات مصفحة تقدر بأكثر من 300 تابعة للمنطقة الغربية تتجه إلى مطار معيتقة لاستقبال باشاغا والنواب العائدين من مدينة طبرق بعد نيل الثقة من البرلمان.


    يأتي هذا التحرك الأمني بعد ساعات على منح مجلس النواب الثقة لفتحي باشاغا لتشكيل حكومة جديدة، تخلف الحكومة الحالية التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة.


    ولم يعرف بعد لأي جهة تتبع القوة الأمنية المذكورة، في وقت تشهد العاصمة ترقبا لما ستؤول إليه الأمور، في ظل التطورات السياسية والأمنية الأخيرة.


    يذكر أن الدبيبة قد أعلن عن رفضه تسليم السلطة إلا لجسم سياسي منتخب، في كلمة متلفزة تم بثها قبل يومين.


    الأمم المتحدة تدعم الدبيبة


    وقد أعلنت الأمم المتحدة في أعقاب تعيين البرلمان الليبي وزير الداخلية السابق فتحي باغاشا رئيسا جديدا للحكومة، أنها لا تزال تدعم عبد الحميد الدبيبة "رئيسا للوزراء في ليبيا".

    وسئل المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمره الصحفي اليومي عما إذا كانت المنظمة الدولية لا تزال تعترف بالدبيبة رئيسا للوزراء فأجاب "نعم".


    موقع إخباري ليبي: وزيرة الخارجية تدرس تقديم استقالتها والدبيبة يرفض استقالة وزير الداخلية


    وأفاد موقع "218" الليبي بأن وزيرة الخارجية والتعاون الدولي نجلاء المنقوش تعتزم تقديم استقالتها، فيما نفت الوزارة عزم الوزيرة على الاستقالة، مؤكدة استمرارها في أداء مهامها.


    وكادت المنقوش قبل أشهر أن تتسبب في فتح ملف "قضية لوكربي" عقب تصريحات لها مع "بي بي سي" التي قالت فيها إن الحكومة الليبية جاهزة للتعاون من الولايات المتحدة لتسليم المواطن الليبي أبو عجيلة مسعود، المسؤول المخابراتي السابق، وهو ما أثار ضجة حينها في الأوساط الرسمية والشعبية.


    ودفع تصريح المنقوش المجلس الرئاسي إلى إيقافها عن العمل احتياطيا وإحالتها للتحقيق بالإضافة إلى منعها من السفر بسبب ما قال عنه الرئاسي وقتها "انفراد المنقوش بالسياسة الخارجية دون التنسيق معه"، مما يُشكل مخالفة للاتفاق السياسي.


    وبسبب قرار الرئاسي اختفت المنقوش عن الساحة السياسية لفترة، قبل أن تعود لمباشرة مهامها الدولية والداخلية، دون بيان واضح من الرئاسي أو الحكومة عما أسفرت عنه الإجراءات المتخذة حيالها.


    من جهة أخرى، قال المصدر نفسه إن رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة رفض استقالة وزير الداخلية خالد مازن الذي توقف عن ممارسة مهامه منذ أسبوع.


    وأفاد المصدر بوجود الوزير مازن حاليا في منطقة جنزور، وتحديدا بمكان تواجد بعثة الأمم المتحدة بقرية النخيل.


    جدير بالذكر أن مجلس النواب قد صوت الخميس على تكليف فتحي باشاغا بتشكيل حكومة جديدة خلفا للدبيبة، فيما لم يصدر أي رد رسمي من الدبيبة حتى اللحظة.


    باشاغا


    وصوت مجلس النواب الليبي الخميس بالإجماع على تسمية فتحي باشاغا رئيسا للحكومة.


    وقال المتحدث باسم البرلمان إن "مجلس النواب يصوت على منح الثقة للسيد فتحي باشاغا رئيسا للحكومة بإجماع السادة الحاضرين".


    أعلن مجلس النواب الليبي، الخميس، أن المجلس صوت بالإجماع على اختيار فتحي باشاغا رئيسا للحكومة.

    وخلال جلسة مجلس النواب، المخصصة لاختيار رئيس حكومة جديد بحضور 132 عضوا، قال رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح إنه تلقى رسالة تزكية من المجلس الأعلى للدولة تؤيد ترشح باشاغا لرئاسة الحكومة الجديدة.


    وأضاف: "أبلغت بأن (المرشح) خالد البيباص سينسحب"، ودعا النواب إلى الانتظار الى حين حضور الأخير إلى قاعة المجلس.

    وكان باشاغا والبيباص، عرضا برنامجهما خلال جلسة الثلاثاء الماضي.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف