• قلق عالمي من انقلاب السودان وتجديد المطالب لعودة الحكومة السياسية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    الخرطوم ـ الفاتح القرشي   -   2021-11-12

    أعربت دول الترويكا، النرويج وبريطانيا والولايات المتحدة، إلى جانب الاتحاد الأوروبي وسويسرا عن قلقها البالغ إزاء إعلان القائد العام للقوات المسلحة السودانية عبد الفتاح البرهان مجلسا سياديا جديدا برئاسته.

    وقالت الدول في بيان مشترك إن الإجراء أحادي الجانب، بحسب وصفها، ويمثل انتهاكا للوثيقة الدستورية لعام 2019 ويقوض الإطار الانتقالي المتفق عليه.

    وأوضح البيان أن إعلان مجلس سيادة جديد يعقد جهود الانتقال الديمقراطي في السودان ويخالف تطلعات الشعب السوداني.

    ودعت تلك الدول الجيش إلى تجنب أي خطوات تصعيدية أخرى بحسب وصفها، كما دعت إلى عودة رئيس الوزراء المقال عبد الله حمدوك وحكومته والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين منذ استيلاء الجيش على السلطة في أواخر الشهر الماضي.

    وأشارت الدول إلى أن الدعم الدولي مرهون بنجاح عملية الانتقال السياسي بموجب ما نصت عليه الوثيقة الدستورية، ودعت القوات الأمنية إلى احترام حقوق المواطنين السودانيين بالتعبير عن آرائهم بحرية دون خشية تعرضهم للعنف أو الاعتقال.

    وكان البرهان قد أصدر مرسوماً دستورياً بتشكيل مجلس سيادة جديد برئاسته وعضوية 13 شخصا، من بينهم تسعة أعضاء في المجلس السابق، وخمسة منهم من كبار ضباط الجيش، وأربعة أعضاء جدد حلوا محل أعضاء المجلس السابق المنتمين إلى قوى الحرية والتغيير.

    وأثار هذا الإعلان احتجاجات في بعض أحياء الخرطوم ومناطق أخرى.

    وقبل يومين أبلغت دول الترويكا البرهان بضرورة القيام بـ5 خطوات لاستئناف المسار الانتقالي، في مقدمتها عودة حمدوك لمنصبه رئيسا للوزراء.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان