• اليوم الثاني من اجتماعات طالبان وواشنطن في الدوحة..تأكيد الالتزام باتفاقية السلام
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    الدوحة ـ صقر الحسيني   -   2021-10-10

    في اليوم الثاني من اجتماعات طالبان وواشنطن في الدوحة تقول حركة طالبان إنها توصلت الى اتفاق مع الولايات المتحدة على استمرار
    الالتزام باتفاقية السلام بينهما الموقعة العام الماضي..
    جاء ذلك عقب أول محادثات مباشرة بين الجانبين منذ استيلاء الحركة على السلطة في أفغانستان في أغسطس آب الماضي.
    يشمل الاتفاق تعهدا من طالبان بمنع تنظيم القاعدة من العمل من الأراضي الأفغانية.
    محادثات الدوحة - يتوقع أن تنتهي الأحد - في إطار جهود حركة طالبان للحصول على اعتراف دولي، لكن واشنطن أكدت أن المحادثات لا تتعلق
    بمنح الشرعية للحركة.
    وكان ممثلون عن الحكومة الأفغانية المؤقتة والولايات المتحدة عقدوا أول اجتماع رفيع المستوى بعد الانسحاب الامريكي من أفغانستان،
    في العاصمة القطرية الدوحة، السبت.

    ونقلت قناة طلوع نيوز الأفغانية عن القائم بأعمال وزير الخارجية الأفغاني أمير خان متقي، قوله إن المحادثات جرت حول العلاقات بين كابل وواشنطن، وتنفيذ اتفاق الدوحة، والمساعدات الإنسانية، والإفراج عن الأصول الأفغانية، من بين موضوعات أخرى.

    وقال متقي: "في هذا الاجتماع تمت مناقشة المساعدات الانسانية والتأكيد على التنفيذ الكامل لاتفاق الدوحة والتأكيد على احترام المجال الجوي
    لأفغانستان".

    بدوره، صرح السكرتير الصحفي لوزارة الخارجية الأمريكية بأن تشكيل حكومة شاملة، وتوفير وممر آمن للمواطنين الأمريكيين وزملائهم المحليين، وضمان حقوق المرأة كانت على رأس أجندة محادثات الوفد الأمريكي مع نظيره الأفغاني.

    ونقلت وسائل إعلام غربية عن مسؤول أمريكي كبير (لم تسمه) قوله إن هذا الاجتماع لا يتعلق بإضفاء الشرعية (على طالبان) أو الاعتراف بها. ما زلنا واضحين في أن أي شرعية يجب أن تكتسب من خلال أفعال طالبان. إنهم بحاجة إلى إنشاء سجل إنجازات مستدام".

    وتوجهت نائبة وزير الخارجية الأمريكية، ويندي شيرمان، إلى باكستان، الخميس، في زيارة تستغرق يومين لإسلام أباد لبحث قضية أفغانستان.

    تجدر الإشارة أن الممثل الأمريكي الخاص للمصالحة في أفغانستان، زلماي خليل زاد، الذي قاد لسنوات الحوار الأمريكي مع طالبان وكان شخصية
    رئيسية في محادثات السلام، ليس جزءًا من الوفد الأمريكي الزائر لقطر.

    وقال نائب وزير الإعلام والثقافة، ذبيح الله مجاهد، في تغريدة على تويتر، إن وفد الإمارة الإسلامية التقى بوزير الخارجية القطري
    محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وبحث العلاقات الودية والمشاريع الاقتصادية.

    وقالت "أسوشييتد برس" نقلا عن مسؤولين من الطرفين، إن كبار مسؤولي "طالبان" وممثلين عن الولايات المتحدة، يجرون محادثات،
    يومي السبت والأحد، بشأن احتواء الجماعات المتطرفة في أفغانستان وتيسير إجلاء المواطنين الأجانب والأفغان من البلاد.

    ولم يصدر بعد أي تعليق من السلطات القطرية بشأن الاجتماع بين "طالبان" وواشنطن في الدوحة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان