• المغرب يعلن عن عملية عسكرية محدودة في الصحراء الغربية والبولساريو تعتبر أن الحرب بدأت والجزائر تستنكر
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    الجزائر ـ الفالح بو علام   -   2020-11-13

    اوضح رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، أن تدخل قوات بلاده بمنطقة الكركارات، جنوبي الصحراء الغربية، يهدف إلى إنشاء جدار عازل يشكل طوقا أمنيا لتدفق البضائع والأشخاص عبر المنطقة العازلة لربط المغرب بموريتانيا. وأضاف العثماني، في سلسلة تغريدات على موقع تويتر، إن التحرك المغربي يرمي إلى إعادة حرية التنقل. وكان المغرب قد أعلن، في وقت سابق، إطلاق عملية عسكرية أمام ما وصفها بالاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لجبهة بوليساريو في المنطقة العازلة للكركرات.  وأوقف محتجون صحراويون، منذ الشهر الماضي، حركة التنقل عبر الكركرات، التي تربط بين المغرب وموريتانيا. البوليساريو وقالت وكالة الأنباء الصحراوية إن المغرب فتح ثلاث ثغرات جديدة في الجدار العسكري، بمنطقة الكركرات، جنوبي الصحراء المتنازع عليها، لمهاجمة متظاهرين سلميين، مضيفة أنّ جيش التحرير الشعبي، الجناح المسلح لجبهة بوليساريو، قد ردّ على ما وصفته بالاعتداء، دون تقديم تفاصيل عن طريقة الرد. وأوقف محتجون صحراويون، منذ الشهر الماضي، حركة التنقل عبر الكركرات، التي تربط بين المغرب وموريتانيا. الجزائر واستنكرت الجزائر بشدة الانتهاكات الخطيرة لوقف إطلاق النار التي وقعت في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية. ودعت إلى الوقف الفوري لهذه العمليات العسكرية التي من شأنها أن تؤثر انعكاساتها على استقرار المنطقة برمتها. وقال بيان للخارجية الجزائرية: تدعو الجزائر الطرفين ، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو ، إلى التحلي بالمسؤولية وضبط النفس ، والاحترام الكامل للاتفاق العسكري رقم 1 الموقع بينهما وبين 'الأمم المتحدة. كما تنتظر الجزائر ، على وجه الخصوص ، من الأمين العام للأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية ، القيام بمهامهما بشكل دقيق ، دونما قيود أو عقبات ، والتحلي بالحياد الذي تتطلبه التطورات الحالية. وقال البيان: تجدد الجزائر مناشدتها للأمين العام للأمم المتحدة من أجل تعيين مبعوث شخصي في أقرب وقت ممكن والاستئناف الفعلي للمحادثات السياسية، وفقا للقرارات ذات الصلة لمجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومبادئ الميثاق.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف