• شبهة إرهاب وراء ذبح مدرس بالقرب من باريس
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    باريس ـ جان بصوص   -   2020-10-16

    قال مسؤولون في فرنسا إن مُدرّسا ذُبح في ضاحية شمال غرب العاصمة باريس، وأن الشرطة قتلت المهاجم بالرصاص.


    وذكرت تقارير إعلامية أن المُدرّس عرض رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في فصل دراسي.


    وتم استدعاء المدعي العام لمكافحة الإرهاب لتولي التحقيق في الهجوم بضاحية في كونفلانس سانت أونورين.


    وقرر وزير الداخلية جيرالد دارمانين، الذي كان في زيارة إلى المغرب، العودة إلى باريس على نحو عاجل.


    حدث الهجوم في الساعة 17:00 بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينتش) بالقرب من مدرسة.


    وهاجم رجل يحمل سكينا كبيرا المعلم وقطع رأسه. وفر المهاجم بعد ذلك، لكن الشرطة هرعت إلى مكان الحادث فور إخطارها بالهجوم.


    وعندما وجهت الشرطة نداء للمسلح لتسليم نفسه، بدأ في إصدار تهديدات، فأطلقت القوات عليه الرصاص، ومات بعد ذلك بفترة وجيزة.


    وفُرض طوق أمني حول مكان الحادث، مع تواصل التحقيق.


    وحثت الشرطة الناس في تغريدة بموقع تويتر على تجنب المنطقة.


    وتُجرى حاليا محاكمة لمتواطئين مزعومين مع منفذي الهجوم على مجلة شارلي إيبدو الساخرة في باريس عام 2015، الذي راح ضحيته كثيرون. وكانت المجلة نشرت رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.


    وقبل ثلاثة أسابيع، هاجم باكستاني شخصين خارج المقر السابق للمجلة، التي أعادت في الآونة الأخيرة نشر الرسوم بالتزامن مع بدء المحاكمة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف