• بومبيو يلتقي نظيره الإماراتي والبحث تناول نفوذ ايران الخبيث والبحرين تؤكد الحق الفلسطيني
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    دبي ـ محمود خليل   -   2020-08-26

    أجرى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، محادثات في أبو ظبي مع نظيره الإماراتي، عبد الله بن زايد آل نهيان، ومستشار الأمن الوطني للبلاد، طحنون بن زايد. وأفادت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس، بأن الطرفين بحثا خلال المحادثات القضايا الإقليمية والثنائية ذات الاهتمام المشترك، بما يشمل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا، ووحدة منطقة الخليج ونفوذ إيران "الخبيث" في المنطقة. ويقوم بومبيو بجولة خارجية بدأت من إسرائيل التي زار بعدها السودان والبحرين، في وقت كثفت فيه إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، جهودها لدفع مجموعة من الدول العربية إلى توقيع اتفاقات سلام مع الجانب الإسرائيلي. وكانت الإمارات وإسرائيل والولايات المتحدة، اعلنتا يوم 13 أغسطس، في بيان مشترك، التوصل إلى اتفاق إماراتي إسرائيلي حول تطبيع العلاقات بين الطرفين ينص كذلك على تعليق عملية ضم أراض في الضفة الغربية المحتلة من قبل إسرائيل. كمال تسعى الولايات المتحدة إلى "توحيد الصف" بين دول الخليج العربية في ظل الأزمة المستمرة في المنطقة بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى، بهدف التركيز على مواجهة "التهديد الإيراني البحرين وفي البحرين، أكد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد على عمق العلاقات التاريخية بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية والتي تستند إلى أوجهٍ مختلفة من التعاون الاستراتيجي والشراكات الوطيدة والتنسيق المستمر على كافة الأصعدة بما يحقق المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين. جاء ذلك خلال اللقاء مع مايك بومبيو وزير الخارجية بالولايات المتحدة الأمريكية . رحب الامير بالجهود التي بذلتها الولايات المتحدة الأمريكية في التوصل إلى اتفاق بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل بوقف ضم الأراضي الفلسطينية واتخاذ خطوات تعزز فرص التوصل إلى السلام في الشرق الأوسط وترسخ من دعائم الأمن والسلام في جميع أنحاء العالم، منوهًا سموه بأهمية تكثيف الجهود ومضاعفتها للوصول إلى حلٍ عادل واعتبار السلام خيارًا استراتيجيًا لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. ونوه بأهمية تكاتف المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب ودعم الجهود الرامية إلى وقف دعم وتمويل الجماعات الإرهابية وتجفيف منابعها، وضرورة الالتزام بعلاقات حسن الجوار والاحترام المتبادل لسيادة الدول واستقلالها وعدم التدخل في شؤونها، ورفض التهديدات الإيرانية وما يتم من إطلاق صواريخ بالستية على دول المنطقة، مشيرًا إلى ضرورة إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى وتفعيل إجراءات تنفيذ المنطقة الخالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل مع التأكيد على إنتاج وتطوير واستخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية بموجب القانون الدولي. ومن جانبه، أعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن شكره وتقديره لولي العهد لما يبديه من حرص واهتمام بتعزيز العلاقات الثنائية، مؤكدًا على عمق العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين والشعبين الصديقين. التقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو  في مستهل محطاته الخليجية ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة  كما التقى الملك البحريني حمد آل خليفة ، وبحسب بيان لوكالة الأنباء البحرينية فإن اللقاء مع ولي العهد تطرق الى  مختلف الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة. وقال بومبيو في تغريدة بعد وصوله إلى البحرين إن المنطقة بحاجة إلى وحدة دول الخليج الآن أكثر من أي وقت مضى "لمواجهة إيران وبناء سلام وازدهار دائمين". وأضاف بومبيو أن اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والإمارات، التي تم الكشف عنها قبل نحو أسبوعين، "تظهر أن السلام قابل للتحقيق". واعتبر بومبيو أنه من الضروري اغتنام زخم اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي الذي توسطت فيه الولايات المتحدة وتم الإعلان عنه في 13 أغسطس/آب الجاري. وحثت إسرائيل والإمارات باقي الدول العربية على اتخاذ خطوة مماثلة. وكان وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين قد ذكر البحرين بالاسم مؤكدا أنها قد تحذو حذو الإمارات.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان