• ترامب يحذر من تزوير الانتخابات في أول ظهور له بمؤتمر الحزب الجمهوري
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويص   -   2020-08-25

    اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تؤدي لفوز الديمقراطيين في انتخابات الرئاسة المقبلة في الولايات المتحدة، هي التزوير من خلال التصويت عبر البريد. وقال ترامب خلال المؤتمر الوطني للجمهوريين، الاثنين، تعليقا على التصويت عبر البريد، إنه "سرقة ملايين الأصوات. ونحن في المحاكم في كافة أنحاء البلاد. ونأمل بأن هناك قضاة مستعدون لتسميتها باسمها الحقيقي، لأنه إذا قاموا بذلك فإننا سنفوز في تلك الانتخابات". وأضاف ترامب أن "الطريق الوحيد لهم (للديمقراطيين) لانتزاع هذه الانتخابات منا، هو تزوير الانتخابات. ونحن سنفوز في هذه الانتخابات". ودعا "للحذر"، متهما الديمقراطيين بأنهم يسعون لسرقة 80 مليون صوت من خلال "إرسال تلك الاستمارات إلى الناس الذين لم يطلبوا ذلك". واعتبر ترامب التصويت عبر البريد "أكبر خدعة" في تاريخ الانتخابات الأمريكية، وذلك على خلفية مساعي الديمقراطيين في الكونغرس للمصادقة على إمكانية التصويت عبر البريد بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا. وأشار ترامب إلى أن الناخبين الأمريكيين حضروا شخصيا لمراكز الاقتراع أثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية. حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين في تصريحاته أمام الجمهوريين الذين أيدوا رسميا ترشيحه عن الحزب لفترة رئاسة ثانية، من أنه قد يواجه ”تزويرا للانتخابات“ في نوفمبر تشرين الثاني. وكرر ترامب ادعاءه بأن التصويت بالبريد، وهو عنصر قديم من عناصر الانتخابات الأمريكية من المتوقع أن يكون أكثر شيوعا أثناء جائحة فيروس كورونا، قد يؤدي إلى زيادة في عمليات التلاعب. ويقول خبراء مستقلون في مجال أمن الانتخابات إن تزوير الانتخابات أمر نادر جدا في الولايات المتحدة. وتحدث ترامب خلال ظهوره، الذي لم يكن ضمن البرنامج، في اليوم الأول للمؤتمر العام للحزب الجمهوري الذي تم تقليصه بشكل حاد في تشارلوت بولاية نورث كارولينا بعد أن حصل على أصوات كافية للفوز رسميا بالترشح لمواجهة منافسه الديمقراطي، نائب الرئيس السابق، جو بايدن في الانتخابات التي تُجرى يوم الثالث من نوفمبر تشرين الثاني. وقال ترامب ”السبيل الوحيد الذي يُمّكنهم من سلب هذه الانتخابات منا هو أن تكون مزورة. سنفوز بهذه الانتخابات“. ويجتمع أعضاء الحزب الجمهوري وسط جائحة أودت بحياة أكثر من 176 ألف أمريكي وتسببت في إلغاء ملايين الوظائف وأضرت بمكانة الرئيس بين الناخبين. وكما فعل مرارا، وصف ترامب تعامل الولايات مع إصابات كوفيد-19، ذلك المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، بعبارات حزبية صارخة معتبرا عمليات الإغلاق والخطوات الأخرى التي أوصى بها مسؤولو الصحة العامة محاولات للتأثير على التصويت في نوفمبر تشرين الثاني. وقال ”ما يقومون به هو استخدام كوفيد-19 لسرقة الانتخابات. يستخدمون كوفيد للاحتيال على الشعب الأمريكي، كل شعبنا، في انتخابات نزيهة وحرة“. وما زال هذا الاجتماع، وهو أصغر بكثير مما كان مخططا له في الأصل، يمثل تناقضا مع مؤتمر الديمقراطيين الذين اختاروا شكلا افتراضيا بالكامل تقريبا بدلا من التجمع في ساحة الانتخابات بولاية ويسكونسن. والهدف من هذا التغيير هو الحد من خطر انتشار الفيروس في الحدث السياسي. وقال ترامب ”قمنا بذلك احتراما لولايتكم“ مستهدفا بالرسالة شعب ولاية نورث كارولاينا التي يتوقع أن تكون تنافسية في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني. وكان ترامب قد قرر في وقت سابق من هذا العام نقل المؤتمر إلى فلوريدا، ولايته، لتجنب القيود على التجمعات في ولاية نورث كارولاينا بسبب فيروس كورونا لكنه تخلى عن تلك الخطة عندما ارتفعت معدلات الإصابة في فلوريدا. ويتقدم بايدن (77 عاما) على ترامب (74 عاما) في استطلاعات الرأي. وخلال مؤتمر الحزب الديمقراطي صور بايدن وزملاؤه ترامب على أنه قوة للظلام والفوضى وعدم الكفاءة، بينما شددوا على ”تنوع“ الديمقراطيين وقيمهم مثل ”التعاطف“ و ”الوحدة“. وقال الجمهوريون إن مؤتمرهم سيعرض رسالة أكثر تفاؤلا تؤكد على ”القانون والنظام“ وحقوق السلاح وتخفيضات ضريبية ورجال ونساء أمريكا ”المنسيين“. واختار الحزب عدم التصويت على وثيقة منصة تقليدية توضح بالتفصيل أهداف سياسته، وبدلا من ذلك قال إنه يدعم ما يفعله ترامب. وأطلقت حملة ترامب سلسلة أهداف رئيسية تتضمن وعدا بتوفير ”عشرة ملايين وظيفة جديدة في عشرة أشهر“. وعلى عكس مؤتمر الحزب الديمقراطي أيضا، الذي ضم جميع الأحياء من الرؤساء الديمقراطيين السابقين والمرشحين السابقين، لن يتضمن المؤتمر الجمهوري كلمات للرئيس الجمهوري السابق الذي ما زال على قيد الحياة أو للمرشحين السابقين للحزب. فمن غير المقرر أن يتحدث الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش ولا المرشح الرئاسي السابق عن الحزب الجمهوري في انتخابات 2012 السناتور ميت رومني، الذي صوت لصالح إدانة ترامب في محاكمة الرئيس، في المؤتمر. كما يغيب عن برنامج المؤتمر العديد من الجمهوريين الذين يواجهون انتخابات قريبة في نوفمبر تشرين الثاني وبينهم السناتور توم تيليس من ولاية نورث كارولاينا. ومن المقرر أن يعلن ترامب قبول ترشيح حزبه مساء الخميس أمام حشد في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض. وانتقد الديمقراطيون الخطوة ووصفوها بأنها استخدام حزبي للممتلكات العامة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف