• إسرائيل تطالب بإصلاح قوة الأمم المتحدة في لبنان
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القدس ـ احمد عيسى   -   2020-08-20

    اتهمت إسرائيل قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) بعدم الكفاءة ودعت الى اصلاحها بالتزامن مع اقتراب موعد تجديد مهمتها. ولبنان وإسرائيل في حال حرب رسميا. وتسيَر قوة الأمم المتحدة دوريات على الحدود بينهما. أنشئت اليونيفيل عام 1978، وتمّ تعزيزها بعد حرب دارت بين الدولة العبرية وحزب الله على مدى 33 يوماً في صيف 2006 وانتهت بصدور قرار دولي أرسى وقفاً للأعمال الحربية وعزّز من انتشار اليونيفيل ومهامها إذ كلّفها، بالتنسيق مع الجيش اللبناني، مراقبة وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من منطقة منزوعة السلاح على الحدود بين البلدين. ويبلغ عديد القوة 10 آلاف و500 عنصر. وتتهم إسرائيل اليونيفيل، التي تنتهي آخر مهامها في نهاية آب/أغسطس، بعدم بذل جهود كافية ضد حزب الله. وقال الجنرال الإسرائيلي إفرايم ديفرين إن اليونيفيل "غير قادرة على تنفيذ مهامها" متهما حزب الله بمنعها من ذلك. وقال للصحافيين الأربعاء "جميع أنشطتهم تحصل ... في أماكن يحق لهم الذهاب إليها". وأضاف "لا يسمح لهم التوجه إلى أماكن تعتبر مناطق خاصة". وتتهم إسرائيل حزب الله بتخزين أسلحة في قرى في جنوب لبنان. وقال ديفرين "كل ما نريده هو تقارير دقيقة، لسنا بصدد طلب وجهة النظر الإسرائيلية في التقارير" مضيفا "نريد الوقائع الحقيقية". وأشار إلى موقع على خريطة، قال إن مجموعة من ثلاثة إلى خمسة أشخاص مسلحين ببنادق عبروا فيها "الخط الأزرق" بحسب الجيش الإسرائيلي في أواخر تموز/يوليو، قبل أن يطلق الجنود النار. وحدد مناطق قال إن جنود حفظ السلام الدوليين لا يستطيعون القيام بعمليات تفتيش فيها. وقال المسؤول في وزارة الخارجية الإسرائيلية آلون بار "من غير المقبول بالنسبة لنا الاستمرار في هذا الوضع". وأضاف "نطالب بأن تسعى اليونيفيل للوصول إلى كل مكان في نطاق مسؤولياتها ومن ضمنها الأملاك الخاصة". وأكد المتحدث باسم اليونيفيل أندريا تينينتي إن البعثة الدولية تقوم بمهمتها. وقال لوكالة فرانس برس إنه "رغم الاضطرابات العامة التي شهدتها المنطقة في السنوات الأخيرة، شهد جنوب لبنان إحدى أكثر الفترات هدوءا في تاريخه الحديث". وأضاف أن "البعثة تمكنت من الحفاظ على وقف الأعمال العدائية وعلى الاستقرار في جنوب لبنان منذ 2006". في حزيران/يونيو دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى تعزيز قدرات المراقبة لدى البعثة، ومنها كاميرات حرارية ومناظير عالية التقنية وطائرات من دون طيار.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان