• الكاظمي يخول القوات العراقية إطلاق النار على من يتجاوز الحدود
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بغداد ـ خالد الزبيدي   -   2020-07-11

    جدد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي عزمه على ملاحقة العصابات الإرهابية في البلاد، وحماية المواطنين. وقال خلال زيارته محافظة ديالى السبت للإشراف على انطلاق عمليات "أبطال العراق" في مرحلتها الرابعة:" نحيي جهود قواتنا البطلة وهي تلاحق أهدافا عالية الأهمية للعدو والخلايا النائمة التي تشكل تهديدا على عدد من المناطق ". كما شدد على أن تلك العمليات تأتي من أجل حماية المواطنين في المناطق التي انطلقت منها، مضيفا "سنستمر في ملاحقة أي تهديد للعصابات الإرهابية". ووجه القوات الأمنية "أوصيكم بحماية المواطنين والحفاظ على أرواحهم ومسك الأرض بعد انتهاء العمليات." وأكد أن "ديالى تشكل تنوعا خاصا يفتخر به العراق، لذا يجب حمايته"، مضيفا "هناك نازحون في بعض مناطقها ومن واجبنا حمايتهم وتوفير المستلزمات لهم ". "أبطال العراق المرحلة الرابعة" وكانت خلية الإعلام الحربي أعلنت في وقت سابق السبت انطلاق عمليات "أبطال العراق المرحلة الرابعة" لملاحقة بقايا الإرهاب وفرض الأمن والاستقرار في محافظة ديالى مع تطهير وتفتيش الشريط الحدودي مع إيران. ولفتت في بيان إلى أنه "بإشراف قيادة العمليات المشتركة، انطلقت فجر اليوم المرحلة الرابعة من عمليات أبطال العراق من أجل ملاحقة بقايا الإرهاب وفرض الأمن والاستقرار في محافظة ديالى، مع تطهير وتفتيش الشريط الحدودي مع إيران والدخول بعمليات خاصة ضمن المناطق التي استغلها عناصر داعش للتواجد وتنفيذ عملياتها الإرهابية، وهي المناطق الفاصلة بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة" الكردية. تأتي تلك العملية في وقت يواجه الكاظمي هجمة شرسة من قبل بعض الفصائل الموالية لإيران. فخلال الأسابيع الماضية واجه حملة انتقادات من قبل عدد من الفصائل المسلحة، على خلفية تنفيذ جهاز مكافحة الإرهاب مداهمة جنوب بغداد أدت إلى اعتقال عدد من عناصر كتائب حزب الله على خلفية هجمات الصواريخ التي طالت بفترات متفاوتة مناطق فيها قواعد عسكرية أميركية أو منشآت أميركية. واعطى الكاظمي، السبت، القوات العسكرية في المنافذ الحدودية الامر بإطلاق الرصاص الحي على كل من يتجاوز المنافذ الحدودية بصورة غير شرعية. وقال الكاظمي للصحفيين من داخل منفذ مندلي الحدودي مع إيران، إن "زيارتي لهذا المنفذ هي رسالة لكل الفاسدين، ونحن في مرحلة إعادة النظام والقانون، وهذا هو مطلب الشعب والكتل السياسية والحكومة". وأضاف، أن "وقت إهدار المال العام تحت عناوين متعددة انتهى، وأبلغ كل العاملين في هذا المنفذ بأننا بدأنا مرحلة جديدة". وأشار إلى أن "المنفذ سيكون تحت سيطرة قوات عسكرية لها الحق في إطلاق النار على من يتجاوز عليه، من أجل أن نحمي المال العام ونحارب الفساد". وتابع الكاظمي: "هناك أشباح في المنافذ الحدودية تبتز وتستفز التجار ورجال الأعمال، ولرئيس هيئة المنافذ كل الصلاحيات في البحث عنهم".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف