• بوريس جونسون يجتمع مع مسؤولين أمنيين لبحث الحادث الإرهابي في إحدى ضواحي لندن
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    لندن ـ عصام عساف   -   2020-06-21

    التقى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بوزيرة الداخلية ومسؤولين أمنيين، صباح الأحد، لبحث تفاصيل هجوم ريدينغ "الإرهابي" والتعامل مع الموقف. وأعلنت الشرطة البريطانية أن قوات مكافحة الإرهاب تتولى التعامل مع حادث طعن ريدينغ، وأنها تتولى التحقيقات بعد القبض على رجل يعتقد أنه ليبي، 25 عاما، في موقع الحادث. وقال وزير الصحة مات هانكوك، لبرنامج برنامج أندرو مار على بي بي سي، بأن وزيرة الداخلية بريتي باتل ورئيس الوزراء جونسون، سيكونان على اتصال مع الشرطة التي تقود التحقيق الأحد. وأضاف: "من الواضح أنها جريمة فظيعة مهما كان الدافع وسنتأكد من حصول الشرطة على كل الدعم الذي تحتاجه." وقالت شرطة ثيمز فالي، إنها تتعامل مع حادث الطعن، الذي وقع مساء السبت، وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة أخرين باعتباره "هجوماً إرهابياً". وأضافت في بيان لها إن المنسق الوطني لمحاربة الإرهاب دين هايدون، هو من أكد على أن الحادث "عمل إرهابي". وقال رئيس الشرطة جون كامبل، إنها كانت "حادثة مأساوية حقا". وأضاف: "حوادث من هذا النوع نادرة للغاية، لكنني أدرك القلق الذي تسببت فيه هذه الحادثة داخل مجتمعنا المحلي". وقال دانييل ساندفورد، مراسل بي بي سي للشؤون الداخلية، إن الشرطة تعتقد إنها "حادثة فردية تماما" نفذها "شخص واحد". في إشارة إلى عدم وجود تنظيم أو خلية ساعدته. وقال شاهد عيان على الهجوم الذي وقع في حديقة فوربوري، وهي حديقة بالقرب من وسط مدينة ريدينغ ، إنه رأى رجلاً يتحرك بين مجموعات من الناس في الحديقة، محاولاً طعنهم. وقالت مصادر لبي بي سي ان الرجل المعتقل كان مسجونا من قبل في بريطانيا بسبب إدانة بسيطة نسبيا وليس جريمة إرهابية. وداهمت عناصر مسلحة من الشرطة، السبت، بناية سكنية بحثا عن مشتبه بهم في حي باسينجستوك في ريدينغ. وبعد حوالي ساعة ونصف الساعة من دخولهم، سُمع دوي انفجار في المكان، وبعد ذلك غادرت الشرطة المكان. وقال كريغ أوليري، رئيس اتحاد شرطة ثيمز فالي، إن "التحرك السريع" لضباط تصادف وجوده في الموقع حال دون "خسارة المزيد من الأرواح". وأضاف: "لا توجد كلمات تصف شجاعته، الضابط الذي هرع نحو الخطر بهدف واحد وهو حماية الأبرياء". أفاد تقرير في صنداي ميرور أن أحد الضباط "انقض على المشتبه به وطرحه أرضا". وتم إجراء تأبين للضحايا في موقع الحادث، ووضع مواطنون الزهور تكريما لهم. وكتب أحدهم " لا توجد كلمات يمكن لأي شخص أن يقولها للتعبير عن مدى فظاعة وحمق هذا العمل". "قلوبنا مع جميع الضحايا وعائلاتهم وأصدقائهم."

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان